عبدالفتاح حيدرة
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالفتاح حيدرة
من وعي كلمة السيد القائد في ذكرى عاشوراء
أفغانستان انسحاب وتوسع
غياب القلق أول الفناء!
فتحوا البابَ لإسقاط النظام العالمي ثم أغلقوه على أصابعنا
معركة العدو ضد قادة ومشروع المسيرة
إعادة تدوير الخيبة والفشل!
المعركة الأخيرة في المنطقة
لعبة لإفساد ما أصلحه سلاح المقاومة الرادع
عنزة ولو طارت!
من وعي الرمضانية الرابعة

بحث

  
بين «أبناء الحرام» و«أبناء الحراك»!
بقلم/ عبدالفتاح حيدرة
نشر منذ: أسبوعين و 13 ساعة
الثلاثاء 14 سبتمبر-أيلول 2021 12:35 ص


جريمة قتل ونهب المغترب عبدالملك السنباني تؤكد أن بئر الانحطاط لا قاع لها، وأبناء الحراك في محافظاتنا الجنوبية يتم دفنهم في بئر سحيقة من الانحطاط، وهذه البئر يتم تأمينها وتمويلها من أبناء الحرام، الذي يريدون أن ينشروا ثقافة الكراهية بين أبناء الشعب اليمني، ثقافة لها يد بريطانية في الصبيحة ولسانها في عدن، هذه اليد القذرة واللسان المنحط هو نفسه الذي أقام نظامي السعودية والإمارات كدولتين لقيطتين على التاريخ والجغرافيا في المنطقة، والنظام المنحرف والفاسد يُفسد الشعوب والمجتمعات مع الوقت، فالنظام المنحرف والفاسد يتكون عادة نتيجة تراكمات من الفساد والانحراف والتحريف والاستبداد والاستكبار، كما هو حال الأنظمة التي تديرها بروتوكولات الصهيونية العالمية والمتمثلة اليوم في بريطانيا وأمريكا و"إسرائيل"، أو قد يتم صناعته وتغذيته، كما هو الحال اليوم في منطقة الجزيرة العربية والتي تمثلها أنظمة الدول الخليجية اللقيطة على التاريخ والجغرافيا في السعودية والإمارات والبحرين وقطر...
باسم أبناء الحراك يتحرك أبناء الحرام. وما يقوم به الكيان الإماراتي من إنشاءات في جزيرة ميون وتسهيل زيارات الصهاينة لجزيرة سقطرى، يصبح الكيان الإماراتي منافسا بقوة مع الكيان الصهيوني، على من يكون الأكثر صهيونية وإجراماً وخسة ودناءة في نشر ثقافة الكراهية والاستيلاء على أرض الغير ونهب حقوق الآخرين واحتلال ما ليس له. والتعامل مع الكيانات اللقيطة على التاريخ والجغرافيا، كما هو حال الإمارات و"إسرائيل"، لا توجد فيه حلول سهلة ولا جاهزة ولا فردية ولا معجزات، الحلول يدركها ويصنعها الوعي الإيماني والوطني والإنساني بضرورة سحق هذا الباطل الفاسد واسترداد الحق وطرد اللص ومعاقبة المجرم وتأديب المعتدي.
التحرك الإماراتي البريطاني لنشر ثقافة الكراهية في جنوب اليمن باسم أبناء الحراك والانتقالي يأتي تنفيذا لسعي أمريكا و"إسرائيل" للحفاظ على أمن ووجود كيان العدو الصهيوني وحمايته، وتدفعان بكل جهودهما وبالاستعانة بكل العملاء والخونة والمرتزقة لنشر ثقافة الكراهية قبل أي اتفاق سياسي حول مأرب وفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة، بهدف تحجيم خيار الشعب اليمني في التحرير والاستقلال وبناء القوة والهيبة، وبهدف تسمين عجول نظام حكم المحافظات الجنوبية، لتكون عجولاً عميلة وخائنة تسارع دوما للعمل تحت حذاء دول الاستعمار والاحتلال، وهذا كله لا يضيف شيئاً سوى تسارع مؤشرات المعركة الأخيرة ضد كل الأنظمة اللقيطة التي تنشئها بريطانيا في المنطقة، وهي بالتأكيد مسارعة الندم والفشل والهزيمة لـ"إسرائيل" وأمريكا وبريطانيا وكل الذين في قلوبهم مرض الولاء لليهود والنصارى.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ناصر قنديل
اليمن.. مفاجأة القرن الاستراتيجية
ناصر قنديل
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالملك العجري
الثأر والثورة في ثورة 26سبتمبر .."1"
عبدالملك العجري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالفتاح علي البنوس
سبتمبر الثورة اليمنية الهوى والهوية
عبدالفتاح علي البنوس
مقالات ضدّ العدوان
عبدالعزيز البغدادي
تعددت الثورات والموتُ واحد!
عبدالعزيز البغدادي
محمد أمين الحميري
الضمانُ الوحيدُ لإنقاذ اليمن
محمد أمين الحميري
عبدالملك سام
صداقة بني سعود لليمنيين!
عبدالملك سام
إبراهيم الوشلي
نهاية مأساوية..!
إبراهيم الوشلي
بثينة شعبان
الصحوة!
بثينة شعبان
يحيى المحطوري
المعركةُ المُستمرّة
يحيى المحطوري
المزيد