مجاهد الصريمي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
مجاهد الصريمي
مرضان قاتلان
الوقوع في شرَك الخديعة
مصداق القيام لله
المواكبون للموضة
مظاهر الانتماء الشكلي
عن انتماء الحاجة.. كيف جاء؟
أسلوبٌ لا يُفسر سوى هكذا
صناعة التفاهة
لا لست مرجفاً
لم نعد نصدقكم

بحث

  
نقد الواقع أصل ثابت في النهج والحركة
بقلم/ مجاهد الصريمي
نشر منذ: شهر و 3 أيام
الأحد 22 مايو 2022 07:31 م


إمكانيةُ تحققِ نهضةٍ جزئيةٍ في مجالٍ ما، أو نهضةٍ كليةٍ شاملةٍ لكل جوانب ومجالات الحياة ومتطلبات الأحياء، من دون ممارسة النقد ذاتياً واجتماعياً وسياسياً وفكرياً وتاريخياً وغير ذلك، مستحيلةٌ. ومن يقول بخلاف ذلك فهو واهم؛ لأنه كيف لنا أن نبني أنفسنا من دون أن نكتشف عللها وأمراضها لكي نقوم بتخليصها من آثار كل تلك العلل والأمراض، وبالتالي تتهيأ تلك النفوس لتقبل مقومات بنائها وإصلاحها، ليتم لها بعد ذلك الحصول على موجبات القدرة على بناء وإصلاح الواقع من حولها؟! وكيف لنا أن نحصن واقعنا من كل الآفات والانحرافات والمفاسد والظُلامات التي أهلكت مَن قبلنا، وكانت السبب الرئيس في تراجعنا وضعفنا وفقرنا وتخلفنا وهزيمتنا أمام عدونا كشعب وكأمة على مدى قرون من الزمن، من دون أن نتعرض لكل واقعنا بالدراسة والبحث، ومن دون أن نكتشف الثقافات والممارسات والنظم التي أثرت في الأمة إلى حد كبير وأسقطتها من الداخل قبل أن يقوم الآخرون بأي فعل من أجل ذلك الغرض؟!
إننا وبقليلٍ من الوعي بحيثيات ومكونات ومباني هذا المشروع القرآني المبارك الذي نعيش في رحابه، ونقتطف ثماره، ونتفيأ ظلال بركاته، ونشهد مظاهر عظمته، ندرك أن تناول الواقع بالنقد الواعي القائم على أساس الإحاطة بكل المظاهر السلبية، والمعتمد على طريقة كشف كل الاتجاهات الهدامة، والممارسات التضليلية، أياً كان مصدرها، أصلٌ من أصول هذا النهج والمشروع المبارك، ومبدأ ثابت وأساسي لدى الشهيد القائد المؤسس (رضوان الله عليه)، الذي قامت حركته التجديدية على عنصرين، هما:
الأول: الكشف عن كل المظاهر السلبية والمفاسد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية، وبيان الانحرافات الفكرية والثقافية والدينية، من دون مواربة أو مهادنة أو مجاملة ومداهنة، فلا قدسية لنظام أو علم أو فقيه أو مذهب ما دام يحتوي بين طياته معالم التراجع والخيبة والنكوص والفشل والضياع. كل ذلك كان ينطلق مع توفر الحلول والمعالجات والتصحيح لكل تلك المفاسد والضلالات.
الثاني: التوجه لمحاربة العدو الخارجي والظلم الاستكباري الذي يتهدد الأمة ويمثل خطراً على هويتها ودينها ومقدساتها، وهذا كله كان يتحرك فيه رضوان الله عليه، باتزان تام، وثبات مطلق، ويقين راسخ، فلا يغفل عن تصحيح المسار في الداخل، لأنه يريد النهوض بشعبه وأمته، ولا يتجاهل أي مظهر للفساد والسلبية، لأنه يريد البناء التام والقوي والقادر على البقاء والاستمرارية، كما لا يشغله كل ذلك عن العدو الساعي بكل ما لديه لاستهداف الهوية وضرب الانتماء.
وهكذا يجب أن نعطي هذين المسارين كما أعطاهما الشهيد القائد، فلا يطغى اهتمامنا بأحدهما على حساب الآخر.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
هكذا فهمت السيد رضوان الله عليه!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عبدالعزيز بن حبتور
الربيع العربي والأدوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022م؟
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحي الشامي
السيد القائد يعيد ضبط الأولويات
يحي الشامي
مقالات ضدّ العدوان
خالد العراسي
التفتوا إلى العظماء
خالد العراسي
عبدالمجيد التركي
أرشيف العدوان
عبدالمجيد التركي
طارق مصطفى سلام
22 مايو.. الصخرة التي تحطمت عليها مشاريع المحتل الوهمية
طارق مصطفى سلام
محمد صالح حاتم
مصير الوحدة اليمنية
محمد صالح حاتم
عبدالله بن عامر
تاريخُنا المُغَيَّب – صناعة الرؤساء
عبدالله بن عامر
مجاهد الصريمي
مؤسسات معاقة
مجاهد الصريمي
المزيد