شارل أبي نادر
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
شارل أبي نادر
مسيرة "الأربعون ربيعا" ومسار بناء الردع الاستراتيجي
هل تنهي زيارة بيلوسي لتايوان انفصالها عن الصين؟
هل أنهت قمة طهران مغامرة إردوغان في سوريا أمّ أنه ماضٍ بها؟
مسيرة
مسيرة "الأربعون ربيعاً"... أي ارتباط مع الجيش اللبناني؟
شهداء مسيرة "الاربعون ربيعا"... من هم ؟ وماذا حققوا؟
معادلة ما بعد بعد "كاريش".. هل تُنقذ لبنان والغرب من الانهيار؟
ماذا عن مسيّرات ما بعد كاريش؟
حزب الله بين مسيّرات
مسيرات " الردع والإنذار" فوق كاريش: الأهداف وحساسية التوقيت
عقود أربعة من المقاومة: حضور فاعل في الاقليم"2-3"

بحث

  
عقود أربعة من المقاومة: انجازات الداخل"3-3"
بقلم/ شارل أبي نادر
نشر منذ: شهر و 9 أيام
الأربعاء 29 يونيو-حزيران 2022 06:36 م


في الجزء الثالث من مقال "عقود أربعة من المقاومة" نتطرّق الى عنوان: دور حزب الله الوطني الداخلي (كطرف رئيسي في دعم مسيرة النمو والتطور وحماية حقوق وثروات لبنان).
 

بالتزامن مع معركة حزب الله الأساسية في مواجهة العدو الاسرائيلي، ومع معركته في دعم المقاومة الفلسطينية وبمواجهة الارهاب، يخوض حزب الله اليوم أيضًا معركة أخرى على الصعيد الداخلي في لبنان، لا تقل أهمية وحساسية عن تلك السابقة، وهي أيضًا معركة مرتبطة بطريقة غير مباشرة بمواجهة العدو وبدعم القضية الفلسطينية، وبمواجهة الضغوط الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ولحماية حقوق وثروات لبنان التي أصبحت مهددة عبر سلسلة خبيثة من الضغوط الاقتصادية والسياسية الخارجية، بهدف إرضاخ لبنان واجباره كدولة ومؤسسات رسمية وهيئات وطنية ومدنية على توقيع ما من شأنه التنازل عن موقعه الأساسي في جبهة مواجهة "اسرائيل"، من خلال افقاده قدرة الردع والقوة التي يملكها عبر سلاح حزب الله، وعلى التنازل عن الحد الطبيعي والقانوني من ثروته في البحر، والتي تشكل عامل النجاة الوحيد للبنان.

هذا الدور الذي استطاع حزب الله أن يلعبه على الصعيد الداخلي، كان له تأثير مهم في مساندة موقف الدولة والسلطات الرسمية اللبنانية، وذلك من خلال:

1 - دعم السلطة والإدارة من خلال مساهمته السياسية عبر ممثليه في الحكومات. هؤلاء مثَّلوا في عملهم مدرسة حزب الله الناجحة والصادقة، حيث رأينا عدة نماذج من هذه المدرسة في طريقة عمل وزرائه في الحكومة اللبنانية. فكان أولًا اختيارهم ناجحًا ومناسبًا كاختصاصيين كفوئين، وكانت مواكبة الجهات المعنية من حزب الله لهؤلاء الوزراء في عملهم دعمًا وتسهيلًا ومساندة رافعة مهمة، شكلت مفتاح نجاحهم وبالتالي نجاح وزاراتهم في أصعب ظروف مرّت على لبنان صحيًا وسياسيًا واقتصاديًا وماليًا.

2 - تثبيت موقف الدولة لناحية الالتزام بعدم التخلي عن موقعها الوطني أولًا، وعن ثرواتها وحقوقها القانونية الطبيعية ثانيًا. وهنا كانت لقدرة الردع التي يملكها حزب الله عبر سلاحه النوعي، دور أساسي في تثبيت موقع الدولة اللبنانية في معركة التفاوض غير المباشر مع العدو حول ترسيم الحدود البحرية، واستطاع لبنان، شأنه شأن الدول القادرة، أن يحجز له موقعًا حاسمًا من الند للند بفضل هذا السلاح الرادع، والذي طالما كان موضع استهداف خارجي، اقليمي ودولي، لكي لا يصل لبنان إلى هذه النقطة المفصلية، في موقع التفاوض المتكافىء على تثبيت وحماية ثرواته وحدوده في المياه الاقتصادية الخالصة.

وأخيرًا، بعد أن خسر خصوم وأعداء حزب الله معاركهم العسكرية لاضعافه وإنهاء نفوذه وسلب سلاحه، كانت آخر معارك استهدافه، من خلال ما حصل في معركة الانتخابات النيابية الأخيرة، والتي كانت مثلها مثل المعارك العسكرية التي حاولت انهاء موقع وقوة المقاومة، كانت عبارة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، خير مُعبِّر عن هذه الهجمة التي حاول الخارج، وبأياد داخلية مرتهنة، تنفيذها: "عدوان تموز العسكري في عام 2006 يقابله عدوان سياسي وانتخابي في أيار عام 2022". وحيث كانت بالنسبة للحزب معركة اثبات وجود، فقد فاز فيها بجدارة رغم كل الضغوط والمعوقات والأموال والترهيب السياسي والاعلامي والحشد المشبوه ضده وضد سلاحه وضد نفوذه ودوره وموقعه.

 

* نقلا عن :موقع العهد الإخباري

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
تغليف الخيانة والعمالة بالفكاهة!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصفي الشامي
سؤالٌ ينتظرُ جوابَه!
محمد الصفي الشامي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالمنان السنبلي
في ذكرى ثورةِ الحسين
عبدالمنان السنبلي
مقالات ضدّ العدوان
عبدالفتاح علي البنوس
الحرب على الحشيش والمخدرات
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالفتاح حيدرة
من "وعي" كلمة السيد القائد لأبناء محافظة حجة
عبدالفتاح حيدرة
مجاهد الصريمي
مقدمة الارتزاق
مجاهد الصريمي
هشام الهبيشان
«محور الاعتدال الصهيو – عربي»
هشام الهبيشان
عبدالمنان السنبلي
خلفُ "الناتو" الإسرائيلي “العربي”
عبدالمنان السنبلي
عبدالفتاح علي البنوس
نهب الثروات وحديث المرتبات
عبدالفتاح علي البنوس
المزيد