حمدي دوبلة
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
حمدي دوبلة
لجنة أراضي الجمعيات السكنية “الرئاسية”.. والأمل المعقود
عن المرتبات مرّة أخرى
المرتبات .. وصمة عار في جبين العالم
الانسياق الأعمى
علماء البلاط!
الحج المستحيل!!
تدمير البيئة البحرية!
تهامة.. قلب اليمن وجرحها النازف
حتى أنت يا عبد البقر..!!
بايدن بين حليب البقرة و”ضفعاتها”

بحث

  
في حضرة سيد العالمين
بقلم/ حمدي دوبلة
نشر منذ: 9 أشهر و 26 يوماً
الإثنين 18 أكتوبر-تشرين الأول 2021 06:00 م


-بمولده عليه وآله أفضل الصلاة وأزكى السلام، في مثل هذا اليوم من العام 571 للميلاد أضاءت الدنيا وتحول ظلامها الدامس إلى نور يهدي البشرية الحيرى إلى دروب الهدى والحق المبين.
– العالم يومها كان يعيش في أحلك وأسوأ مراحله على الإطلاق .. انهارت في ذلك الزمن القيم الإنسانية ووصلت إلى الحضيض وساد ظلم الإنسان لأخيه الإنسان وتهاوت الأخلاق والفضائل وطغى الظلام على كل تفاصيل الحياة ووسط تلك العتمة تاهت الخلائق في بحور الشرك والفجور والطغيان.
-جاء مولد الرسول الخاتم محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم ليمثل أعظم منة ربانية واكبر إطلالة للرحمة الالهية على بني البشر جميعا فكان الرحمة المهداة والهادي إلى سواء الصراط والقائد العظيم الذي غيّر وجه المعمورة ونشر النور والضياء وقيم الحق والعدل في عموم أرجائها.
– في مثل هذا اليوم من شهر ربيع الأول من العام الذي اطلقت عليه العرب قديما عام الفيل، ولد سيد الأولين والآخرين وقائد البشرية ومعلمها الأول في كل زمان ومكان, فهذه الرحمة الإلهية لم تكن مقتصرة على زمن معين أو على جوانب محددة من مفهوم الرحمة بل شملت تربية البشر وتزكية نفوسهم وهدايتهم وإرشادهم إلى الهدى وتعليمهم سبل التقدم والرقي في حياتهم ماديا ومعنويا وإدراك فلاحهم في الدنيا والآخرة وذلك مصداقا لقوله سبحانه وتعالى ولايزال قائلا عليما « هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ * وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ».
– تأتي احتفالاتنا اليوم متزامنة مع انتصارات كبرى يسطرها المجاهدون في جبهات الشرف والبطولة في عمليات عسكرية نوعية تثلج الصدور وآخرها عملية “ربيع النصر” التي كشف نتائجها وتفاصيلها العميد سريع مساء أمس الأحد، ولعل من حسن طالع الشعب اليمني ان يكون احتفاله بهذه المناسبة العظيمة هذه السنة في يوم الاثنين وهو يوم مولده عليه وآله افضل الصلاة والسلام وفي هذا اليوم أيضا بُعث رحمة للعالمين وفيه عُرج به إلى السماء وفيه هاجر إلى المدينة وفيه فاضت روحه إلى بارئها وهو ما أجمع عليه علماء الأمة وكل المؤرخين.
-يشعر اليمنيون وهم يحتفون بذكرى المولد النبوي الشريف بأنهم في حضرته وله مباشرة وبدون وسائط يجددون عشقهم ومحبتهم وولاءهم للرسول ولرسالته الخالدة ولنهجه الرباني القويم, كيف لا وهو الذي ربطته بهذا الشعب علاقة حميمية لا يضاهيها أو يشابهها ارتباط آخر مع أي أمة أخرى في بلدان العالم الإسلامي، وتشهد على ذلك عشرات الأحاديث النبوية الصحيحة التي لا ينكرها إلا جاحد أو مريض أو منحرف عن مسار ومبادئ هذا الدين العظيم.
– احتفالات أبناء اليمن بذكرى مولد سيد العالمين وخير ولد بني آدم بهذا الزخم وهذا الحماس وبكل هذا الحب الظاهر في عيون الناس وملامحهم ليس بالأمر الغريب ولا هو من قبيل المزايدة أو التكسب السياسي والإعلامي بل يأتي من صميم القلوب فرسول الله حاضر على الدوام في كل الأوقات وجزء ثابتا في يوميات اليمنيين وفي كل تفاصيل حياتهم ويؤمنون إيمانا لا يقبل الشك أن ذكُر النبي والصلاة عليه وعلى آله بشكل دائم هو ما تنحل به العقد وتنفرج به الكٌرب وتُقضى به الحوائج وتُنال به الرغائب وحسن الخواتم وتنجلي به الهموم والأحزان ولن تكون هذه الاحتفالات الكبرى بذكرى مولده إلا بمثابة الخطاب الروحي إلى معشوقهم الأبدي بدوام الود والوصال مهما بلغت حجم الصعوبات والتحديات وأن لا شيء قادر على فك هذا الارتباط الروحي المتجذر في أعماق التاريخ.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.عبدالعزيز بن حبتور
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي الدرواني
شبوة والعدوان خسارة بصورة الربح
علي الدرواني
مقالات ضدّ العدوان
عبدالمجيد التركي
محمد بن عبدالله.. المعجزة التي تشرق كل يوم
عبدالمجيد التركي
عبدالمنان السنبلي
تساؤلاتٌ على هامش الذكرى
عبدالمنان السنبلي
عبدالرحمن الأهنومي
هذه بيعةٌ يمانيةٌ تتجدَّد كل عامٍ يا رسول الله
عبدالرحمن الأهنومي
عبدالفتاح علي البنوس
ربيع الأنوار المحمدية"4-6"
عبدالفتاح علي البنوس
أمة الملك الخاشب
في المولد النبوي تُولد البشائر"اليمن انموذجا في الماضي والحاضر"
أمة الملك الخاشب
مطهر يحيى شرف الدين
خاتمُ الأنبياء والمرسلين أعظمُ شخصية تاريخية
مطهر يحيى شرف الدين
المزيد