يحيى اليازلي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
RSS Feed
يحيى اليازلي
عباس المطاع .. شاعر الحب والقمر
تراث الاستعلاء في قصص.. أحلام جحاف
قراءة ثانية في نصوص مريم الشابي
قراءة في نصوص الشاعرة.. التونسية مريم الشابي
الصورة الشعرية.. فؤاد النص
زيد علي جاحز .. شاعر يقف على جرانيت
مفهوم الشعر قبضة أثر قرآنية
«ذاكرة العصف المأكول» للشاعر محمد الحاضري
مالك سخيم الحشيشي..شاعر ساخر وحكيم
رواية «إضرام النيران» لأحلام جحاف

بحث

  
على عتبات البردوني
بقلم/ يحيى اليازلي
نشر منذ: 8 أشهر و 18 يوماً
الجمعة 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 07:35 م


كيف نقرأ البردوني؟
يضع الكُتَّاب الجدد تجربة البردوني في زاوية محصورة بكونه أعمى العينين. وكذلك يفعلون عندما تأتي الذكرى السنوية لرحيله، فتجدهم في الحوارات والندوات والفعاليات وفي الجرائد. ما إن يبدؤون بالحديث حول البردوني وشعره يقولون: البردوني الأعمى الذي تجاوز إعاقته البصرية، وكتب الشعر أفضل من الذين لديهم العيون السليمة. يقولون: لقد رأى ما لم يره المبصرون... وهكذا دواليك. وكلما يستطيعون تقديمه هو الحديث عن الصورة البصرية والألوان في شعر البردوني، ثم يذهبون لزيارة بيته القديم، يلتقطون الصور بجانب البيت، ويقولون: لقد عاش البردوني في هذا البيت الصغير حالة الخصاصة والحرمان، لكي ينتقلوا بعد ذلك إلى القول: إن المعاناة هي التي ولدت كل هذا الإبداع، ثم بعد ذلك يتجهون إلى المقبرة لقراءة الفاتحة على قبره، وكأن الفاتحة لن تصل إلى روحه إلا إذا قرئت من على منصة القبر.
هذا ما لم يفعله أدباء مصر وهم يتناولون سيرة حياة عميد الأدب العربي. لقد تناول المصريون حياة طه حسين من جوانب كثيرة، ودرسوا كتاباته من حيث يجب أن تدرس.
كنت أتصفح مواقع للأدب على الإنترنت، وفي عدة مواقع للتواصل الاجتماعي، لكي أرى ماذا استجد على الساحة الثقافية من حديث حول أدب هذا العبقري، ولكني للأسف صدمت ووجدت أن معظم ما كتب خلال عشرين سنة حول أدب البردوني يدور في الحلقة المفرغة نفسها: الصورة البصرية وتجاوز الإعاقة.
وتساءلت: لماذا لا يتم قراءة شعر البردوني من خلال إبداعه لا من خلال حواسه؟ إنهم يلجون إلى البردوني من عتبات حواسهم الخمس لا من عتبات النص، وكأنما جاؤوا إلى مجلس عزاء، ليجبروا خاطر البردوني نفسه لفقدانه عينيه، وما يزالون يقدمون كتاباتهم إلى ما بعد وفاته على طريقة مسح رأس اليتيم، وجبر الخواطر. لا تزعل أيها الرائي، فقد استطعت أن تصوغ الكثير من الصور البصرية، برغم فقدان عينيك، ويمسحون على شاهدة قبره، وكأنه رأس يتيم، في حين أن البردوني يحكي عن عيني صنعاء وبلقيس لا بالمعنى الظاهري بل بالمعنى الوجداني، لأن استيعابهم لم يتجاوز المشخصات، وإن هذا الشعر تجريد، ووسائل فهمه خارج دائرة الحواس، ويدرك بالروح لا بالآلة. وباستثناء القليل جدا، طبعا هناك من درسوا شعر البردوني من أبعاد مهمة.
إذا استمر المشهد النقدي بتكرار نفسه على تلك الصورة، فلن يستطيع الشعر العربي تجاوز القصيدة البردونية إلى قيام الساعة. وأنا هنا لا أقلل ولا أدعو إلى التقليل من شأنه، كما أني أشير إلى اللحاق به، هو نجم عملاق، لكن يجب أن تولد نجوم بل مجرات كبيرة وكثيرة في سماء الشعر العربي، لأننا بحاجة في زمننا الجاهلي إلى أنبياء جدد في الشعر. لا أقلل من البردوني بدعوتي لتجاوزه، لأننا لن نتجاوز البردوني إلا بالبردوني.
عتبات البردوني
لماذا لا نطرح هذه العناوين مثلاً: سر شعبية شعر البردوني على الرغم من فصاحته، تأثر أدب البردوني بالثقافة العالمية وتأثيره في الثقافة العربية، البعد السريالي في الصورة الشعرية البردونية، المثل الشعبي في شعر البردوني. أصداء جامع صنعاء أو المدرسة العلمية في كتاباته. علم الكلام وتأثيره على منطق النقد عند البردوني، التشيع والتصوف لديه، صورة الغائب في قصائد البردوني، الحب في شعره، مفهوم الحداثة والعلمانية والعولمة والثورة لديه، البعد الدرامي، محطات تأثره وتحولاته، البعد السياسي، مشتركاته مع عمالقة كبار ومفترقاته عنهم، ارتباط معظم قصائده ببحر عروضي معين، البردوني ناقداً مؤسساً ومؤثراً، النكتة في شعره، الكوميدي والتراجيدي في شعر البردوني، مقولة إن أشكال الشعر ثلاثة والرابع القصيدة البردونية، عناوين البردوني، العقل الشعري البردوني، الترابط البنائي بين البيت والبيت الذي يليه، الأخلاقي والقرآني، تأثره بالقصص الشعبية، الديني والفلسفي في كتاباته، العوامل التي أدت إلى شهرته وانتشار أدبه، قصدية وشعرية العنوان كعنوان "وجوه دخانية في مرايا الليل"، وفيه يمكن أن ندرس استخدامه مفردة "الدخان" لم تأت اعتباطا لأجل إحداث هذه الدهشة الصورية، أو الصورة المدهشة، ولكن لأن هناك قصدية هي ذاتها المعنى الذي تحمله، والدخان جاء ضرورة أنتجت ترفا وليس الترف هو الذي جاء ليحدث ضرورة، كما أن ثمة رمزية تشير إلى أن انبعاث الدخان جاء على إثر حرائق، فلولا هذه الحرائق ما جاءت هذه الأدخنة. الحرائق بدورها لها خلفية ثقافية حدثت بالفعل، ولم تأت لإحداث فوضى، وقد تكون ناتجة عن فوضى أدت إلى نشوب تلك الوجوه، وكان للوجوه دور في المشهد الراهن وتأثير على حياة الناس والشاعر. الإيحاءات التي خلفها العنوان أحدثت انفجارات موازية متضاعفة بلا حد في المعنى وفهم المعنى، مما يعني قدرة الشاعر على إبداع عنوان ذاتي الطاقة متجدد المعنى، يمكن أن يستمر في إضرام نيران الفهم بلا حد؟!
ومثل ذلك العنوان هناك عناوين قوية ما يزال صداها وما أحدثته من تأثير إبداعي في وعي الأجيال اللاحقة إلى حد لا يمكن السيطرة عليه. لقد استطاع البردوني أن يجعل لعباراته الشعرية معنى ظاهرا وباطنا يناسب كل الأفهام وبحدود نسبية.
"ترجمة رملية لأعراس الغبار". عنوان شعري للبردوني أثار ضجة كبيرة ما تزال أصداؤه تشغل رؤوس الشعراء والنقاد إلى اليوم. إنه معزوفة شعرية خالدة تستحق أن تقام لها المدرجات وأن تصدح بمقاماتها المنصات.
قصة قديمة 
كانت دواوين البردوني الملازم التي تشعل فينا جذوة الثورة والإبداع والتجديد قبل أن تأتي الملازم. ولي قصة جنونية مع دواوين البردوني، حدثت قبل 25 عاما، حيث قمت بفكفكة الدواوين، نزعت الدبابيس من كعب كل كتاب ثم كشطت الغراء، وقمت بترتيب قصائد البردوني كلها بحسب البحور الخليلية، ليس لدراستها من هذه الحيثية، ولكن لأني أحببت أن تكون مصنفة على هذا النحو. وجلست أقرؤها وهي على تلك الكيفية، ثم بعد أيام حاولت إعادتها كما كانت في أغلفتها فلم أستطع، فظلت ممزقة واضطررت لوضعها في ملفات، ثم ضقت بها ذرعا بذلك الشكل الذي يبعث على الشفقة، فقمت بتمزيقها ثم قمت في النهاية بإحراقها، ثم حزنت عليها.
شعبوية البردوني
عندما قلت إن البردوني شاعر شعبي من الطراز الأول، فإن ذلك من حيث أن ثمة فرقاً بين مفهومي الشعبي والعامي، ولأنه شعبي من عدة جوانب، فكون قاموسه عامياً مفصحاً وفصحى عامية جانب، وكونه ينقل ثقافة بيئته التي يعيش فيها كما هي دون تكلف جانب، من شعبوية شعره، كقوله:
يا سِبتمبر قُل لاكتوبرْ
كل منَّا أمسى في قبرْ
بين القبرين، نحو الشّبرين
أترى الحفار أطال الشَّبرْ؟
أسرعتُ أنا، ولحقتَ على
خطِّ المجرى، طلَّقتَ الصبرْ
نفس الشيطان، أخذ العنوان
وأتى وحشاً في جلد الحَبْرْ»!
هكذا بإمالة الهمزة وسكون القافية.
وكقوله:
تنقر عن عمتي كل صخرٍ
وتسأل: من أي ثقب تطل؟
وكان يهر عليك الكلاب
غلامان من سطح «بيت العجل»
فتغدو إلى بئرنا تستقي
تشم التراب الذي تنتعل!
تشعر بقروية وريفية المشهد لأنه يتناول اسما شعبيا من ناحية، ولأن عادة هر الكلاب معروفة وعادية يفعلها الأطفال في «المحل»، القرية، من باب اللعب والمزاح.
وكقوله:
فأشري بنصف ريال لحوماً
وقاتاً، وأرتاد «عزرا شميلْ»
وأمشي أتمتم بالحوقلات،
أدندن:
«ماذا الجفا يا غزيلْ؟!»
وأروي من المنفلوطي سطوراً
وأصرخ: يا عيل عيلوه عيلْ!
وكان لمولاي عشرون رأساً
ولي نصف رأس وعشرون ذيلْ
وكانت تراني بيوت «القليس»
وتعجب: كيف ترقى «رميلْ»؟!
سمعت بلندن والباستيل
وأعياد «عيسى» و»بابا نويلْ»
تطورت، سميت بنتي «صباحاً»
دعوت المقهوي «مدير الهتيلْ»
تزوجت «جانين» قلت: اذهبي
إلى النار يا بنت «ناجي ثعيلْ»!
وكقوله:
كان صُبح الخميس أو ظُهر جُمعَةْ
أذْهلْتَنِي عني، عن الوقت لوعَةْ
دهشةُ الراحل الذي لم يُجَرِّبْ
طعم خوفِ النَّوى ولا شوقَ رَجعَةْ
حين نادت إلى الصُّعودِ فتاةٌ
مثل أختي، بُنِّيَّة الصَّوت، رَبعَةْ
منذ صارت مُضِيفةً لقَّبوها
«سوزَنَا» واسمها الطفوليُّ «شَلعَهْ»
إنَّ عصريَّةَ الأسامي علينا
جلدُ فيلٍ على قوامِ ابنِ سَبعَةْ
هل يُطرِّي لونَ العناوين سِفراً
ميِّتا زَوَّقَتْهُ آخرُ طَبعَة؟!
وقوله:
من أدارت على الكباب نبيذاً
غير من أغرقت رغيفك «زوما»
فالزوم اسم وجبة حساء اللبن، واسمها في صنعاء المطيط، وهي بصيغة شعبية أخرى شعبية ملتصقة بالمكان ويتناولها الناس في زمن البردوني وزمننا.
من ملامح شعبوية شعر البردوني تسكين القافية، حيث إنه تحرر من حاجز العلامة في آخر القافية، مع كونه مقتدرا في النحو لأنه من فقهائه. وهكذا جاء محاكيا نفسية القارئ العامي التي تتحاشى علامات الإعراب. هذا من جانب. والجانب الآخر أنه بتسكينه القافية اقترب من لهجة القارئ العامية، وفي هذا اقتراب من مستواه الثقافي ونمط ممارساته، مما جعل العامة يعتبرونه ناطقا بلسان حالهم ومعبرا عن ثقافتهم الشعبية التي تناقش المشاكل والقضايا الخاصة بهم في حياتهم اليومية، بعيدا عن فذلكة وتعالي النخبة، في الوقت الذي كان فيه معبراً عن هؤلاء الأخيرين أيضا.
موقف خاص
وكنت قد اتخذت موقفا من قوله:
والذي ما له قبيل تراه
«مطريا» يوماً ويومين «لاعي»!
لأني ظننتها إساءة مقصودة منه، وقلت: ما للبردوني يستهزئ بقبيلة يمنية عريقة؟! لكني حين تأملتها وجدتها بمعنى أن الذي ما له ثبات على مبادئه تراه كل يوم في انتماء جديد.
البردوني الكل
اعتقد البعض أن البردوني اثني عشري، لأن له أبياتاً تحكي عن المهدي فيناديه وكأنه حي. واعتقد كل فريق وتيار فلسفي وسياسي وثقافي انتماء البردوني إلى فرقته نفسها، لأسباب قريبة من فكره وجدها لديه، بينما أنا رأيت أنه أهم مخرجات المدرسة المعتزلية في اليمن، لأنه خريج المدرسة العلمية الزيدية من جهة، ولأنك تجد في شعره فلسفة المعتزلة.. فلا تكفير ولا لعن، وثمة نزعة جامعة لكل التيارات.
كما أن وجود ملامح دينية جامعة في كثير من قصائد البردوني تعنى بأمور مشتركة، كالملامح الحسينية والثورية، لا تبرح أشعاره.
فتغتلي في داخلي «كربلا»
نصفي حسينيٌّ، ونصفي «يزيدْ»
وقوله:
تلهى «مجلي» كبا كاشف
بلا أي صوتٍ لغا وازدرد
أذي رجة؟ مدفع من هناك
هنا مسجد جربوه سجد
بناه مُرابٍ، غدا صالحاً
على موجة الشيخ عبد الصمد!
وقوله:
وكنتُ أُمنطق بيع الحرام
وباب الذي يوجب الاغتسالْ
أُداجي الصِّحاب فأدع «حُسيناً»
«جريراً»، وأدعو «مثنى» «الجلال»
و«شيخ البخاري» ينادي بنا:
إلى الفقه ما الشعر إلاّ الضَّلالْ!
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
يحيى اليازلي
عباس المطاع .. شاعر الحب والقمر
يحيى اليازلي
سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
أحمدعبدالله جحاف
في عشق الأنثى اليمنية
أحمدعبدالله جحاف
لا ميديا
قطيع الرأس الرميمة
لا ميديا
لا ميديا
«مواقع النجوم».. أبو صلاح القوبري
لا ميديا
يحيى اليازلي
«مديح النور» للشاعر علي أحمد جاحز
يحيى اليازلي
لا ميديا
محمد الجنيد:ابتكرت كهرباء مجانية باردة ولاسلكية
لا ميديا
لا ميديا
الشاعر كريم الحنكي ل«لا»: سعي الاحتلال الراهن لشرخ الجنوب امتداد لمسعى الاحتلال البريطاني
لا ميديا
المزيد