يحيى اليازلي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
RSS Feed
يحيى اليازلي
عباس المطاع .. شاعر الحب والقمر
تراث الاستعلاء في قصص.. أحلام جحاف
قراءة ثانية في نصوص مريم الشابي
قراءة في نصوص الشاعرة.. التونسية مريم الشابي
الصورة الشعرية.. فؤاد النص
زيد علي جاحز .. شاعر يقف على جرانيت
مفهوم الشعر قبضة أثر قرآنية
«ذاكرة العصف المأكول» للشاعر محمد الحاضري
مالك سخيم الحشيشي..شاعر ساخر وحكيم
رواية «إضرام النيران» لأحلام جحاف

بحث

  
قراءة في أنساق القبيلة الفاضلة للشاعر محمد مبخوت الرباعي
بقلم/ يحيى اليازلي
نشر منذ: 8 أشهر و 4 أيام
الجمعة 10 ديسمبر-كانون الأول 2021 08:07 م


إن ما حدث من ثورة فكرية وشعرية في اليمن في هذه الفترة هو عين التغيير الذي ننشده، لأنه تحققت فيه عناصر التغيير، وأهمها اختلاطها بالواقع المعاش في الميدان. ولم يقتصر على مجالس النخبة ومحافل السلطة والجرائد التابعة لها، بل إنه تجسد بشكل حيوي ومتفاعل مع المواطن وقضاياه وعبر عن همومه ومشاكله. وخلال هذه الثورة انبعثت المدفونات والخبايا والدفائن القيمية والأخلاقية على يد رواد ثائرين حقيقيين وعوا دورهم وما هو مناط بهم فعله وقوله للارتقاء بالإنسان والمجتمع إلى مصاف الشعوب المتقدمة والتي تتنفس الحرية والعدالة، ووجدنا من يعيد للمجتمع أخلاقه وأعرافه بالمعنى الحقيقي، في وقت استعمل الخارج الغازي ومرتزقته في الداخل مفاهيم المجتمع بشكل خاطئ ومشوه يخدم ذلك الخارج وكرسها لصالحه، مثل مفهوم القبيلة والأقيال، وحمير وسبأ، وقلب في منهجية حربية المفاهيم والمصطلحات، فسمى الجيش المتعاون معه جيشا وطنيا، وسمى الحاملين لثقافة التطبيع مقاومة... وهلم جرا، والآن يجند بعض المشوشين ثقافيا لإنشاء جماعة ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي تحت تسميات هي أصيلة واستخدامها غير ذلك، فهي تدعو لأقلمة الوطن وديدنها محاربة كل أصيل واستبداله بثقافة الشذوذ والكفر والإلحاد والخنوع للاحتلال الفكري والجغرافي.
الشاعر محمد مبخوت الفقيه الرباعي، من مواليد 1966، قرية دواس، مديرية نجرة، محافظة حجة، يكتب القصيدة الشعبية العامية والحمينية، وله قصائد في كل الأغراض الشعرية، الثورة والفخر والحماسة والحب ومناهضة العدوان... ونشر قصائد في الصحف وألقى قصائد في المحافل والمظاهرات والمسيرات. يتميز شعره بالجزالة والقوة ويشتغل على النص بتقنية عالية وأنفاس مشتعلة، ويختار كلماته بعناية ممزوجة بالمعاني الجميلة، وهو في هذا النص يحيي في الشعر الشعبي أنساق القصيدة الفاضلة، ويجدد أفكار الحكيم ابن زايد.
"سلام من طيب قلبي يا رفاقي الملوك".
السلام الشعري أو الشعر المفتتح بالسلام من أهم ملامح الشعر الشعبي اليمني المعروف بالزامل، حتى لو كان الشاعر يرتدي زي الحرب ويحمل عدته، تجده ينهم بالسلام القصيد، مفتتحا به الهاجس في كل مناسباته. 
"أقيال حمير جهابيذ الوفا والنضال". "أقيال" واحدها "قيل" وهو اسم أو لقب لملوك حمير، وأعتقد أن للقب علاقة بالقول وأن هذا القول متعلق بالحكم، والأوضح أن القول المعني هو الرأي المتعلق بشؤون السياسة، وقد تتضح الصورة لو قلنا إنه يجعلك تتصور ما يشبه وقار مجلس النواب أو الشورى، فالأقيال يقولون في السياسة والشريعة آراءهم في مجالس المقيل، فهم أقيال قائلون. وكما هي عادته العبقرية، الشاعر محمد مبخوت في كتابته القصيدة يثير في القارئ شغف التصور وإتمام معنى خلاق يحقق مقاصده. وسنلاحظ في الأبيات كيف أنه يصيب العدوان بمقتل من خلال حشده مفاهيم قيم القبيلة اليمنية في النص وخلق تأثير إيجابي في المشهد، ما يؤكد قدرته على موازاة النص بمؤثرات قيمية تدرك بالبصيرة لا بالعين.
"أنتم ضماري وأنتم مكسبي والبنوك". يخاطب بقوله "أنتم" الرجال الذين أنشأ لهم القصيدة، والقصيدة يبدو أنها حال، أي ارتجالية معبرة عن موقف طارئ، دون إعداد مسبق، لكن الأهم أنه يصفهم بأنهم "ضماره"، و"الضمار" بلهجة القبائل اليمنية هو رأس المال، أي أن الرجال الذين ناداهم بالأقيال في البداية كناية عن أصولهم الحميرية العريقة وأنهم من ذوي الرأي، هم رأس ماله. ثم يردف بقوله "وأنتم مكسبي"، أي أنهم إضافة لكونهم رأس ماله فهم أيضا المكسب الذي يرجوه كل مستثمر حاذق من أعماله الإنسانية، فهم المال والربح في الوقت نفسه، وهم أيضا البنوك أي خزائن ملكه كما أردف بعد ذلك. رأس المال والمكسب والخزينة هنا هي مجموع الأصول التي تنشأ منها قوة المجتمع اليمني، لأنها دائما ما تكون على علاقة وطيدة مع الله ومع الأرض والتاريخ ومجموع القيم وكلها تصب في وادي الفضيلة، ولذلك يبين في الشطر الثاني للبيت:
"ورأس مال القبيلي باكتساب الرجال". فالموضوع برمته متعلق بالقبيلة بسكون الباء وفتح الياء) على وزن "فعللة" وهي الرديف الأقرب لمكارم الأخلاق، والتي تتخصل بها رجال القبيلة (بكسر الباء)، والقبيلة كأكمل أنموذج متقدم للمجتمع اليمني الفاضل.
"حبكت من أجلكم أبيات شعري حبوك". الحبك هو نسج القماش والحرير وتنضيده وترتيبه وزخرفته باليد دلالة على الأصالة، وحبك الشعر حبوكا أي حبكا بعناية، لأنه "قيل" وهم "أقيال" ومن أهل الرأي، فذلك يستدعي الإتقان في القول.
"واهديتكم عطر ينفح بالقوافي الجزال". إهداء الهدية يكاد تكون ميزة يمنية خاصة منذ القدم، منذ سبأ وحمير، فهم أهل الكرم، كرماء الخلق والفنون واللسان... والعطر أهم سمات هدايا اليمنيين، لاشتهارهم الواسع بإنتاج وتصدير البخور والعطريات، و"كل عود ينفح بشمة" كما يقول المثل، ومصوغات الذهب والفضة والعقيق والأحجار الكريمة. هذه الهدية لكثرة اعتنائه بها تكاد تكون نقشا مسنديا مقدسا في ألواح من المرمر ومن خلال اعتنائه بالرجال وتقديره لهم يتجلى نقش قيل ملكي حقيقي بديع في وجدان الشاعر محمد مبخوت، يخبرنا أن ثمة مجتمعاً فاضلاً كبيراً يعيش بين ضلوعه.
"لا اشك باحد ولا حد شك فيني شكوك".. في هذا البيت تسقط نظرية المؤامرة برمتها في عرف الشاعر، والذي يمثل عرف القبيلة كلها، وتتجلى أخلاق عالية هي في صميم جينات اليمنيين وهي أيضا أهم أعراف القبيلة، أن هناك نواميس كونية من شأنها أن تضمن وجود مجتمع نظيف في مظهره وجوهره وطاهر في عقله وأساليب حياته. فالثقة بالرجال هي أهم دعائم الاستقرار النفسي والاجتماعي.
"ولا تفاخرت عمري، لا ادعيت الكمال". نحن بصدد أعراف مقدسة، فلا فخر ولا تفاخر ولا ادعاء للكمال. وكيف وأنا إزاء حكماء تعرفون قدري وكم أحمل لكم من التوقير والتقدير أيها الأنقياء الأوفياء؟! فالفخر والكمال في هذه الثقة.
"شاعر ولي في بحور الشعر عدة سكوك". السكوك/ الصكوك إشارة لملكية واسعة لأرض يمنية مترامية الأطراف. وشاعر عارف ولي في بحور الشعر... هي المعرفة والعرف والدراية بكل قواعدها المكتوبة والعرفية، منذ الجدود الأولى أمسك تلابيب الحكمة ولدي أدبيات الحكم.
"أغوصها من دنافة لا شمال الشمال". وإليكم محددات ملكي بوثائقه القديمة على الأرض، في الواقع الذي يمتد من "دنوفة" إلى شمال الشمال، وثائقي المكتوبة في النصوص المقدسة وفي النقوش الصخرية وفي الآثار والمظاهر والدفائن والأصول والفصول، وفي كل علم علامة.
"والشرق والغرب أملاكي عليها شبوك
بحورها والشواطئ والسهول والرمال".
الموضوع متعلق بمملكة ممتدة في الأرض ضاربة في القدم هي أرض السعيدة، والتي تتعرض للغزو من قبل الدول الطامعة فيها، وهي عصابات من مناطق مختلفة من العالم تريد احتلال اليمن..
"وفي قممها حصوني ما يصلها مكوك 
محصنة معتلية فوق شم الجبال".
اليمن ذات الحصون الراسية المنيعة في قمم الجبال، والتي هي عصية على وصول مكوك الغزاة. أي طائراتهم الحربية.
"هذي الصفات النبيلة سيرتي والسلوك
لا حد يقول ابن مبخوت صاب عقله (...)".
هذا هو الإنسان اليمني، ممثلا بالشاعر الكبير محمد مبخوت الفقيه الرباعي بنبله وسيرته اليمانية التي دونها التاريخ فكان ربان الحضارة والفتوحات وخلقه العظيم، الذي يتجسد من خلال بطولاته واستبساله في الدفاع عن أرضه وثقافته، وهذا النهج كله لا يحمله إلا أنبياء ورسل وقادة شجعان، لذلك لا يستبعد أن يصفه المعتدون والمرتزقة المتعاونون معهم بالذي أصاب عقله خبال.
سلام من طيب قلبي يا رفاقي الملوك
أقيال حمير جهابيذ الوفا والنضال
أنتم ضماري وأنتم مكسبي والبنوك
ورأس مال القبيلي باكتساب الرجال
حبكت من أجلكم أبيات شعري حبوك
واهديتكم عطر ينفح بالقوافي الجزال
لا اشك باحد ولا حد شك فيني شكوك
ولا تفاخرت عمري، لا ادعيت الكمال
شاعر ولي في بحور الشعر عدة سكوك
أغوصها من "دنافة" لا شمال الشمال
والشرق والغرب أملاكي عليها شبوك
بحورها والشواطي والسهول والرمال
وفي قممها حصوني ما يصلها مكوك
محصنة معتلية فوق شم الجبال
هذي الصفات النبيلة سيرتي والسلوك
لا حد يقول ابن مبخوت صاب عقله خبال.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
يحيى اليازلي
عباس المطاع .. شاعر الحب والقمر
يحيى اليازلي
سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
لا ميديا
«مواقع النجوم»..سماح إدريس
لا ميديا
يحيى اليازلي
منهج المجد للشاعر أحمد درهم المؤيد
يحيى اليازلي
عفاف محمد
حنجرة ذهبية وقبضة حيدريّة
عفاف محمد
لا ميديا
«مواقع النجوم»..أمل طقاطقة
لا ميديا
يحيى اليازلي
عتبات أدب محمد المنصور
يحيى اليازلي
لا ميديا
«مواقع النجوم»..الشهيد القائد أحمد العزي
لا ميديا
المزيد