يحيى اليازلي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
RSS Feed
يحيى اليازلي
عباس المطاع .. شاعر الحب والقمر
تراث الاستعلاء في قصص.. أحلام جحاف
قراءة ثانية في نصوص مريم الشابي
قراءة في نصوص الشاعرة.. التونسية مريم الشابي
الصورة الشعرية.. فؤاد النص
زيد علي جاحز .. شاعر يقف على جرانيت
مفهوم الشعر قبضة أثر قرآنية
«ذاكرة العصف المأكول» للشاعر محمد الحاضري
مالك سخيم الحشيشي..شاعر ساخر وحكيم
رواية «إضرام النيران» لأحلام جحاف

بحث

  
«نازح في مكاني» للشاعر نبيل القانص
بقلم/ يحيى اليازلي
نشر منذ: 6 أشهر و 3 أيام
الخميس 10 فبراير-شباط 2022 09:39 م


 
كتاب «نازحٌ في مكاني»، المجموعة الشعرية الرابعة للشاعر نبيل القانص. قصائد تحاكي زمن وحالة الحرب والعدوان والحصار بلغة عاطفية وجدانية. العمل عبارة عن تجربة شعرية ذاتية للشاعر، وشهادة على الفترة والحدث وتأثره بها وتأثيرها فيه، ونزوحٍ في الزمان والمكان والوجدان، وسَفَرٍ في التجارب الإنسانية داخل هذه الجغرافيا المسيَّجَةِ وداخل هذه القصائد المُحَاصَرَة.
صدرت المجموعة في مائة صفحة، وهي عبارة عن نص شعري تفعيلي واحد، لكنه جاء في عشرين جزءا مرقما على هذه الهيئة: «النزوح 1»، «النزوح 2»، إلى «النزوح 20». النصوص متقاربة في الطول باستثناء «النزوح 11» فهو نص طويل تجاوز 15 صفحة، يليه «النزوح 16» عشر صفحات، لكن «النزوح 5» يمثل خلاصة النصوص وفكرة العمل كله.
يفتتح القانص نزوحه الأول بتساؤل: ما الجديد؟ متلفتاً هنا وهناك، ثم يمضي في تجاوب شعري مدركاً ألا موسم لقطف عنب شعره، لكنه يقوم بجولة تطوافية مضمرة في داخله المفعم بالحزن الذي يصفه بالنبيل لارتفاع أسواره واستدارته المحتضنة كل أشيائه مع صخب موسيقاه، كل ذلك مما يزيل عنه وحشة الوقت وبرودة المكان. ثم يتساءل مجدداً: ما الجديد؟ وعلى الفور يكشف عن تراجيدية شعرية عن الحصار الذي لم يؤثر عزمه وعزم مجتمعه برغم جوره، إلا أنهم يمضون في استمرارية مكلومة للحياة، ثم في نهاية المطاف نحن نكفي للانتصار، نحن نعزي أنفسنا ونخوض التجارب بنجاح متصل، نكافح بمرارة ونسير بإصرار لا يلين.
«نازح في مكاني» عنوان بديع فيه شعرية عالية متفوقة، يأسرك للوهلة الأولى، لأنه يعبر عن حقيقة يريد قولها الجميع، لكنها ممتنعة، إذ إنها تمخضت عن تجربة ممتزجة بالألم والمعاناة ومتلقاة عن وحشة الحصار.
«تهدم ليل المحاصر فوق الحكاية».
تهدم الليل على الحكاية، الليل بكل سواده وسوداويته وأسوده وسباعه وضواريه وحزنه وطوله وعرضه تهدم فوق الحكاية بكل سردياتها وشخصياتها وحبكاتها وفصولها ومشاهدها وكلماتها وحروفها، طاح عليها ذلك الليل المتجهم المرعب في تناص متفوق على قول امرئ القيس:
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِ
بصبح وما الإصباح منك بأمثل
وقول امرئ القيس أيضاً:
وليل كموج البحر أرخى سدوله
عليّ بأنواع الهموم ليبتلي
تصويرات شعرية بديعة، والتقاطات واقعية بصياغة خيالية مبهرة، كالمقطع الذي يصف شاعرا أنهى مخزونه الشعري، لأنه أعطى طفلا يموت جوعا تفاحة قلبه آملا أن ذلك الطفل سيكمل قصيدته، وكالمقطع الذي يصف السجين الذي هدموا سجنه فوق أحلامه بالخروج، وكالمقطع الذي يصف الجارة وهي تحمل على رأسها جبلا وغيوما وعشرين لترا من الماء تسقي الخرائب في صدرها وتخبئ أطول أغنية في شرايين أطفالها وتبدل أجنحة كالجوارب.
هذه الطفرات الشعرية المتوالدة في صور بديعة معبرة عن مشاعر ملتهبة وواقع مرير، يعتصرها الشاعر بحزن لكنه يقدمها كنبيذ، كالمقطع الذي يصف الأسير الذي انقطعت كل أخباره، أو المقطع الذي يصف الصحفي يخدر حاضره بأمانيه، أو المقطع الذي يصف طفلة في الرصيف تحدث ميزانها، كذلك بائع الفل... ولم ينسَ الشاعر مشاهد الجياد التي ذبحت بالقصف.
العنوان يحمل معاني النزوح لفظاً، لكنه يفضي إلى هجرة داخلية إلى الضمير، والمتوقع أن النزوح إلى مكان غير المكان الذي يقع فيه المتكلم، إلا أنه يفاجئك بانزياح شعري جميل.
الإهداء أيضاً مفعم بالشعرية في السياق الموضوعي نفسه، النزوح إلى الذات بكل ما يسكنه، الأقرب فالأقرب، شركاء المعاناة، الزوجة، الوطن...
المفارقات هي نكهات الشاعر وبواسطتها نتعرف على طعم وذوق ورائحة ولون الشعر، الصناعة والتصوير الإبداعي الذي يجعل المبدع لا يشبه غيره حتى وهو في أجلى حالات التناص، الحلم المسن في قوله: «سمعت دموع فتاة تقول لجدتها: قتلوا فيك حلما مسنا».
وتصاعد تراجيديا الخيال في قوله: «ووضعت البخور على جمر حزنك فاستيقظت من عميق الجراح».
أهازيج الباني الأول للأرض كأنها قادمة من حنجرة آدم في مقامه الأول قوله:
«عد إلى الوعي يا زمن العاصفة
لا ملاجئ فيك ولا عاطفة
لست تعرفني جيدا
أنا باني المدينة»!
النداء المقدس الذي تتفاعل معه الطبيعة:
«ينبض في الأرض
يقرأ في نظرة تتجول في زركشات الملابس
في المشربيات
في نظرات الوعول التي تحرس السد
أو في احتشادي كغابات حلم
تسير
على صوت زاملها بسلام»!
النزوح/ الاعتصام من الطوفان بالجبل/ السفينة، جبل النبي شعيب، الجبل المتلفع باللوز والحزن البارد، الدافئ بالأنقياء، الشعب ذو الجمجمة المثقوبة بالأسئلة، الصامد في وجه الحداثة، الماكث في قلب الملاحم.
الحزن في مجموعة «نازح في مكاني»، الجذوة النبيلة التي يستمد منها الشاعر نبيل القانص طاقاته الشعرية:
«ما أنبل الحزن
حين يكون له سوره الأزلي
ونسرينه المستدير
وبعض الصخب»!
وهو الجمر الذي يضع عليه بخور أفكاره السبئية:
«ووضعت البخور على جمر حزنك
فاستيقظت من عميق الجراح».
الحزن واقي أبدان أنقياء القرى التي أنيط بشعيب الجبل العظيم حمايتها:
«يا شعيب النبي
لحزنك برد
سيقي أنين القرى طازجا
في السفوح
لزوارك الأنقياء».
الأنا المذابة في القضية وفي الغايات السامية حاضرة بقوة في أكثر من ثلاثين موضعاً، في سياق ثنائي متكامل وجدلي حيناً، لكنها تتجلى كظل مجتمع إنساني كريم ثائر يعشق الحرية ويأبى الظلم والوصاية، كل ذلك يغتلي ويختلج في ضمير الشاعر، وحيناً يشبه «حضان المآتم» لدى البردوني، لكن الأخير يشير إليه وهذا يلمسه:
«بين جنبيه تشرئب الشظايا
أنجماً من دمٍ، صباحاً مغشى
كل مثوى نبا بها فوعاها
منه قلب أحلها فيه عرشا
في حناياه ترتعي، ثم تصبو
وهو ذاوٍ، يكاد ينحل قشا»!
أنوات الشاعر نبيل القانص مذابة في الكثير، والكثير مذاب في أناه:
«أنا أزمنة وامتداد»، «أنا سنبلة نبتت فوق قبر»، «أنا لمعة برق وضربة حظ»، «أنا وجه الضحية وأنا المتهم»، «من أنا غير غصن يصافح أكمام إخوته»...
«ثائر أنا نسر برونزي لا أتقبل أي حصار
أنا من صدرك الحجري خرجت، أنا إنسان هذي البلاد، وتلك الأمانة أحملها حين أشفقت منها وعلقت في صدرك الأوسمة».
«أنا نصف طيف وكل الزوايا أنام طويلا ولا دخل للاكتئاب بحالي ولا ديك في منزلي المتواضع يحفظ كل الصباحات عن ظهر قلب».
«أنتهي من كتابة نصي ولا تتفتت أكباد بعض القصائد، لا يتزاحم في تيهي المعجبون، أنا ربما في مكاني الصحيح ويدفعني ظلي المتعاطف، هل أنكر الآن أني المؤلف، أم أتكاثر كالفطر في فكرة نائية؟!».
«أنا في التقاطع شيخ حكيم أبيع على هيئة الزهر سر التسامح للعابرين». 
المقاطع الأخيرة تحتاج قراءة مستقلة، لما تحمل من مضامين شعرية مهمة، والنصوص كلها مهمة ويمكن قراءتها من عدة أبعاد: التناص والصورة والدلالات والعتبات.
إن هذه المجموعة من أهم إصدارات مرحلة مواجهة العدوان، ومن أفضل ما قدمت قصيدة التفعيلة في هذه الفترة.
نازح في مكاني
تهدم ليل المحاصر فوق الحكاية
رتبت في داخلي المفردات
لتبقى تعابير وجهي عليه
وقفت
وكان وقوفي كفاصلة بين سطر ودهر
وقلت لنفسي:
أخيرا ولدت
وأخرجت رأسي من الموت
كالوعد
أكثـر مما توقعت
أكثـر مما حكت زهرة البن للفجر
عن سبب للبقاء على جنتين
وعن هدهد
سوف يحمل أخبارنا للبعيد
كان لي منزل
هكذا قال صمت الحطام
فقاطعه الحائط المتبقي
بظل
بسورة يس
بالذكريات
بسبحة أمي
بصورتنا العائلية
كل الدلالات تهذي وتمحو الغياب بلطف
وكل الملامح أكبر من حجمها
نازح في مكاني مع قدري
لم يغيره شيء
يفكر في كل من غاب عني
ويشعل شمعتهم كل عيد
يا مرايا الوجود
يزاحمني الزيف فوق الخريطة
فوق التصور
لكنني نازح في الضمير
وروح المكان
نجوت من القصف
كي أستعيد لحلم السنابل أنفاسه
وكي أحمل البندقية والانتماء
يظللني شغفي والنشيد.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
يحيى اليازلي
عباس المطاع .. شاعر الحب والقمر
يحيى اليازلي
سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
لا ميديا
رسالة من شواظ
لا ميديا
الجبهة الثقافية
الصورة المبكّرة للحرب “الأدبية” الناعمة
الجبهة الثقافية
يحيى اليازلي
اجتراح الصورة لدى عبدالقوي محب الدين
يحيى اليازلي
لا ميديا
الجبّ والبئر
لا ميديا
عفاف محمد
الشاعر بسام شانع مطلق مسدد ومنطق سديد
عفاف محمد
خليل المعلمي
الثقافة العلمية واستشراف المستقبل
خليل المعلمي
المزيد