الوَحدةُ اليمنية.. إنجازٌ تاريخي ومكسب كبير
الأربعاء 31 مايو 2023 الساعة 08 مساءً / متابعات - المسيرة نيوز :

سلام: مساعي قوى العدوان للنيل من الوحدة اليمنية ستبوء بالفشل

باراس: الوحدة إنجاز تاريخي عظيم لا يمكن التنازل عنه

 

المسيرة: محمد ناصر حتروش

أطلت علينا الذكرى الـ (33) لعيد الوحدة اليمنية المباركة، وشعبُ الإيمان يواجِهُ بكل صمود وعنفوان مخطّطاتِ الأعداء التدميرية الهادفة لتمزيق اليمن منذ عدة أعوام.

وبوضوح تؤكّـد القيادة الثورية والسياسية أنه لا يمكن التخلي عن أي شبر من الأراضي اليمنية المحتلّة جنوب وشرقي البلاد، وأن الوحدة وُجدت لتبقى، وأن مشاريع الأعداء التدميرية والتآمرية ستبوء بالفشل، مهما حاولت دعمَ بعض المرتزِقة الحالمين بتحقيق الانفصال.

ويؤكّـد قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي -يحفظه الله- في كلمته بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة أنه سيتم اتِّخاذ الإجراء العسكري الحاسم أمام كُـلّ محاولات الأعداء لنهب ثروات الشعب اليمني في أية محافظة من محافظات اليمن، في بره وبحره وليس فقط على مستوى النفط والغاز، بل والثروات الوطنية السيادية ومنها المعادن، منبِّهاً بأن أَيَّةَ عقود مع المرتزِقة والخونة لا تمثل شيئاً ولا قيمة أَو اعتبارَ لها، لا قانونياً ولا غير ذلك.

ويلفت إلى أن أية إجراءات في ظل مؤامرات الأعداء في كُـلّ محافظات اليمن في شماله وجنوبه وشرقه وغربه لا يمكن القبول بها أبداً، مردفاً بالقول: “الوضعية الآن هي وضعية عدوان، في حين أن وضعية المحافظات المحتلّة هي وضعية احتلال، ومن يأتي في ظل المعتدي المحتلّ ليرفع صوته فلا قيمة له؛ لأَنَّه يتحَرّك في إطار ما يريده المحتلّ وليس تحَرّكاً مسؤولاً؛ مِن أجل الشعب اليمني ونحن نتعامل معه على هذا الأَسَاس، مُضيفاً أنه “بإمْكَان أبسط ضابط مخابرات إماراتي أَو سعوديّ أن يمنع أكبر مسؤول في مسميات الخونة من العودة إلى عدن أَو إلى أية محافظة أُخرى إلا بإذنه”.

 

منجز لكل يمني حر:

وفي هذا السياق يقول محافظ عدن، طارق سَلَّام: إن الوحدة اليمنية منجز وطني لكل يمني حُرٍّ لا يقبل العمالة والارتهان ورمزٌ لواحدية النضال اليمني المشترك ضد الغزاة والمحتلّين.

ويعتبر سلَّام مساعيَ قوى العدوان والاحتلال للنيل من الوحدة اليمنية ومكتسباتها محاولاتٍ يائسةً تعكس الفشل والتخبط الذي وصلت إليه بعد فشلها في تحقيق أية إنجازات على الأرض، موضحًا أن غياب الحاضنة الشعبيّة لمخطّطات الأعداء التدميرية، بالإضافة إلى وعي الشعب اليمني بهذه المؤامرات ووقوفه ضدها أسهم بشكل فعال في إفشال مخطّطات العدوان.

ويشير سلام إلى أن المرتزِقة وأدوات الاحتلال لا يمثلون إلا أنفسهم، مؤكّـداً أن الشعب اليمني الذي حقّق هذا المنجز التاريخي بتضحياته ونضاله لن يساوم بوحدته أَو يتخلى عنها.

ويوضح سلام أن الوحدة اليمنية عبَّرت عن إرادَة يمنية شعبيّة حرة وستظل محل فخر واعتزاز لكل أطياف الشعب اليمني من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه، مشدّدًا على ضرورة الالتفاف خلف القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى لمواصلة النضال والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد اليمن واليمنيين.

بدوره يقول محافظ حضرموت، لقمان باراس: إن التحَرّكات الأخيرة التي تقودها أدوات العدوان والاحتلال في حضرموت لا تمثل أبناء المحافظات الجنوبية، بل تعبر عن أجندات قوى الاحتلال التي تحاول تحريك أدواتها العميلة باتّجاه المساس بوحدة الشعب اليمني.

ويؤكّـد أن الوحدة اليمنية مكسب يمني وعربي كبير، ولن تستطيع أية قوى عميلة المساس بها، موضحًا أن إصلاح مسار الوحدة بحل القضية الجنوبية شأن وطني ويتطلب الجلوس على طاولة الحوار، وليس كما يتوهم البعض بعودة التاريخ للوراء.
ويدعو باراس أبناء محافظة حضرموت إلى رفض كُـلّ دعوات الانفصال ومشاريع التجزئة والتفتيت، لافتاً إلى أن الانفصال أصبح هدفًا استعماريًّا بامتيَاز تسعى دول العدوان السعوديّ الإماراتي البريطاني الأمريكي إلى تحقيقه لتنقض على مقدرات اليمن في المحافظات الجنوبية.
وختم المحافظ باراس حديثه بالتأكيد على أن الوحدة اليمنية باقية ومحمية بالشعب والجيش والقوى الوطنية الحرة، وأن مشاريع تقسيم اليمن إلى دويلات بما يتناسب مع رغبات المحتلّ ستسقط بلا محالة.

 

درع حصين:

من جانبه، يؤكّـد رئيس مجلس التلاحم الشعبي القبلي بمحافظة حضرموت، الشيخ محمد بلعيد الكندي، أن كُـلّ مؤامرات ومخطّطات تحالف العدوان وأذياله الإقليميين والمرتزِقة المحليين، بما فيهم ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” التي تستهدف النيل من وحدة اليمن وأمنه واستقراره ستبوء بالفشل الذريع بمشيئة الله سبحانه وتعالى.

ويوضح أن تماسك الشعب اليمني وحرصه على التوحد سيشكل درعاً حصيناً للوحدة اليمنية، والذي سيضرب بيد من حديد كُـلّ من تسول له نفسه المساس بالوحدة، مؤكّـداً أن الوحدة اليمنية باقية وستظل قوية بأبنائها ولن ينال منها الغزاة والمحتلّين مهما كانت المؤامرات، لا سِـيَّـما أن المجتمع اليمني من أكثر المجتمعات العربية ترابطاً وانصهاراً في نسيجه الواحد وتراكمه التاريخي والحضاري.

ويقول: “الوحدة اليمنية أكبر من أن تحسب لأحد وإن كان هناك فضل في تحقيق الوحدة بعد الله تعالى فهو للشعب اليمني شمالاً وجنوباً، الذي ظل طوال عقودٍ يضغط على قياداته في الشمال والجنوب لتحقيق هذا الإنجاز؛ لأَنَّها متأصلة ووطيدة في الشعور الوطني منذ الأزل، وهي إرادَة جمعية تتعدى حدود الزمان والمكان وترتبط بشكل مباشر مع قناعات ومسلمات الشعب؛ ولأنها قيمة وطنية سامية”، مجدداً التأكيد بأن الشرفاء والأحرار من أبناء المحافظات اليمنية المحتلّة بما فيها محافظة حضرموت يؤمنون وَيتغنون بالوحدة ويرفضون مشاريع تقسيم وتفتيت الوطن ويرفضون تواجد قوات الغزو والاحتلال الأجنبي على أرضهم.

ويشير إلى أن استمرار النضال التحرّري لأبناء المحافظات اليمنية المحتلّة في مقارعة المحتلّ ورفض تواجده والعمل على إخراجه وطرده من الأراضي اليمنية لم يأتِ من فراغ، بل عن وعي وإدراك بخطر ومساوئ الاحتلال لأي بلد وما يحدثه فيها من دمار وخراب ونهب لخيرات وموارد وثروات الأوطان والشعوب.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
اللوبي الصهيوني في بريطانيا
مواضيع مرتبطة
بيوت فوق السحاب: لماذا يلجأ اليمنيون إلى السكن في الجبال؟
النظامُ السعوديُّ بين فرصة الاستجابة لـ “صنعاء” وكارثة الانصياع لـ “واشنطن”
وصول سفينة هولندية إلى ميناء رأس عيسى لإنقاذ سفينة صافر
صنعاء تحذّر والرياض تماطل.. ما المآلات؟
السعودية والإمارات في مقدمة الدول المرتكبة جرائم حرب وانتهاكات حقوق الإنسان وممارسة العبودية في 2023