آخر الأخبار
د.أسماء الشهاري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
د.أسماء الشهاري
ياغياثي يا علي
عليٌ وما علي؟
ما بيننا وبينهم
عطاء المرأة اليمنية في ربيعه سيظل معيناً لا ينضب حتى تحقيق النصر.
العرادة وبيان الانهيار
صنعاء ومعادلات فرض القوى
ثورةُ عشق
مسابقة الجوع وهوليود الأمم المتحدة
"محمّدٌ في قلوبٍ يمانية”
الحرب الناعمة مكشوفة والإنسانية لا تتجزأ

بحث

  
إمرأة في زمن الحرب
بقلم/ د.أسماء الشهاري
نشر منذ: 4 أشهر و 27 يوماً
الإثنين 08 مارس - آذار 2021 07:21 م


منذ أن خلق الله الأرض وأوجد الحياة عليها خلق الذكر والأنثى وأوجد الرجل والمرأة معا في هذه الدنيا لكي يعمرا الأرض جنباً إلى جنب وليتحملا المسئولية معا ويكون كلا منهما سندا وعضدا للآخر ومكملا له، وفي كل الكتب السماوية التي أرسل الله بها رسله وأنزل عليهم كتبه ورسالاته كان الخطاب موجهاً لهما بنفس الدرجة في التوجيه والتكليف وفي الثواب والعقاب، وإذا تحدثنا عن الآيات التي وجه الله فيها الخطاب للذكر والأنثى في القرآن الكريم فهو مجال واسع جدا لا مجال لذكره هنا لكن يكفي قوله تعالى :" مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"

فلا فضل لأحد على الآخر إلا بالعمل الصالح وبمعيار تحمل المسؤولية وأداء الواجبات وميزان التقوى والقرب من الله عز وجل.

لقد خاطب القرآن الكريم الناس جميعا و وجه الخطاب للرجل والمرأة في ذات الوقت في الكثير من آياته وأقرّ ميراث المرأة وكرمها ورفع من شأنها وذلك لأهمية دورها في الحياة.

ومنذ قدم التاريخ كان يعرف ويُستدل على تقدم أي حضارة من الحضارات الإنسانية من عدمها من خلال نظرة مجتمعاتها للمرأة وتعاملهم معها، حيث قامت حضارات عريقة ذاع صيتها ولا يزال التاريخ يتحدث عنها كما في مصر القديمة وبابل وغيرها والتي كان للمرأة فيها دور عظيم ومقدس، فقد شاركت في مختلف المجالات جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل ووصلت أحيانا إلى الحكم وقدسها بعضهم حتى اعتبرها إلها وصنع لها التماثيل كما في عصر الفراعنة وفي المقابل وجدت مجتمعات وصلت إلى أقصى درجات الانحطاط والتردي ويعزى ذلك بالدرجة الأساسية إلى نظرتهم الدونية للمرأة وتعاملهم معها على أساس من الظلم والاضطهاد والامتهان والاحتقار كما في اليونان وروما والصين وغيرها في سالف الزمان.

ومن هنا نستطيع الاستدلال على تقدم أي حضارة ورقي أي مجتمع من خلال الوجود الفاعل للمرأة واحترامها واحترام حقوقها في صناعة الحياة إلى جانب أخيها الرجل.

وعلى مر التاريخ كان الإسلام هو أكثر من حافظ على المرأة وأعلى شأنها وحفظ لها حقوقها ودورها في صناعة الحضارة والتاريخ وفي شتى مجالات الحياة بما يتناسب مع طبيعتها وخصوصيتها فكان لها وجودها المشرف في كافة المجالات الحياتية وهناك أسماء مشرقة من النساء سجلت أسماءها في أنصع صفحات الدهر ولا يمكن أن تنسى في تاريخ الأجيال البشرية، وهي أسماء لا تحصى ولا يتسع المجال لذكرها هنا وقد كان على رأس هذه القائمة وفي مقدمتها سيدة نساء العالمين أم أبيها الزهراء عليها السلام ابنة خير الأنبياء وزوج خير الأوصياء وأم سيدي شباب أهل الجنة.

وفي تاريخنا المعاصر برزت المرأة اليمنية في زمن العدوان والحرب الكونية على بلد الحكمة والإيمان وظهر دورها في أعظم وأبهى صورة وهو بحر لا قعر له ولا يمكن حصره والإحاطة به لكن يمكن التطرق إلى أهم ملامحه، وقد جسدت فيه أعظم معاني الإيمان والصبر والتضحية والبذل، فما كان ولم يكن صمود اليمن شعباً وجيشاً طوال هذه الفترة ممكناً ومتحققاً إلا بذلك الدور الإيجابي الذي ساهمت به المرأة اليمانية بكل فاعلية وكفاءة وكان لها الدور الرائع والعظيم في كل المجالات ومختلف الميادين .

فإن كان الصمود الأسطوري هو الجسد فإن المرأة اليمنية كانت قلبه النابض وروحه المحلقة في سماء الوطن الرحيب الذي أرخصت لأجله ولأجل دين الله أغلى ما تملك وهم فلذات كبدها وقدمتهم بكل رضا وحب في سبيل نصرة الحق والمستضعفين، وروحها تحلق مع أرواحهم في مقدمة الصفوف في جبهات العزة ومواطن الكرامة، وقلبها يخفق بين أضلعهم باذلة في سبيل الله كل ما تملك من مال ورجال ومتحركة بكل وعي واهتمام في شتى الميادين وبشكل منقطع النظير، فقد كانت المرأة في ظل هذه الحرب الكونية على بلدها وكينونتها هي الأم والبنت والزوجة والأخت والمعلمة والمربية الفاضلة والطبيبة والثقافية والكاتبة والشاعرة والصحفية والأدبية والإعلامية وغير ذلك ، لقد كانت ولا تزال في مقدمة الصفوف في كل المجالات ولم تتوان في أي مجال ولم تتخاذل أو تقصر في أي دور لتصنع بتضحياتها العظيمة أعظم صور البذل والعطاء والتضحية والفداء في سبيل الله والوطن والضعفاء.

لم يكن هذا الثبات والصمود الأسطوري للمرأة اليمنية في ظل هذه الظروف الكارثية والاستثنائية التي تعيشها والتي لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية أمراً مستغرباً فهي ابنة بلقيس ملكة سبأ وأروى الصليحية وزينب الشهارية وهي ابنة من صنعوا التاريخ وأقاموا أعرق الحضارات على مر تاريخ البشرية .

كما أن المرأة اليمنية كشفت كذب وزيف المنظمات المتشدقة باسم الإنسان والإنسانية وحقوق المرأة والطفل والتي تدّعي اهتمامها بشأن المرأة وحقوقها بل وتدعوا إلى مساواتها بالرجل وهي من لم تحرك ساكنا ولم يرمش لها جفن عندما تم استهدافها بشكل مباشر ومتعمد آلاف المرات في منزلها وفي الأسواق والمستشفيات وفي أماكن العزاء والاحتفالات وعلى مدار ثلاث سنوات!

حيث وصل عدد الضحايا من النساء إلى الآلاف ما بين شهيدة وجريحة وفي مختلف العزل والأحياء والمحافظات اليمنية.

لكن هذا الاستهداف المباشر للمرأة اليمنية بأعتى وأفتك أنواع الأسلحة المحرمة دولياً والتي استهدفت وأثرت حتى على الأجنة في بطون أمهاتهم ومستقبل الأجيال القادمة وبتعاون ما لا يقل عن 17 دولة بينها كبريات الدول ومنها أمريكا وبريطانيا وفرنسا والسعودية والإمارات وإسرائيل والتي تشن عدوانها على بلد تم تصنيفه أنه من أفقر الدول وأن أكثر من نصف شعبه يعيش تحت خط الفقر هذا قبل شن هذا العدوان الغاشم على بلد التاريخ والحضارة ناهيك عن الحصار المطبق جوا وبرا وبحرا والذي فاقم الكارثة وزاد من سوء الوضع الإنساني والذي يزداد سوءً في كل يوم ولحظة كما أن هناك الكثيرات ممن فقدن منازلهن وأصبحن نازحات وفقدن الأمن الغذائي والصحي هن وأسرهن في كثير من الحالات ، لكن المرأة في اليمن لم تكتفِ بصبرها وصمودها حيال كل هذا الاستهداف والمعاناة بل كان لها دورها العظيم والرائد في شتى المجالات وفي صناعة الصمود والانتصارات.

ويمكن التعبير عن أهمية دور المرأة في مواجهة العدوان والتصدي له بأنه كان من المستحيل مكافحة هذا الظلم والعدوان بواسطة الرجل فقط وبمنأى ومعزل عن دور المرأة الهام والحيوي في هذا المجال ففي ذلك ببساطة إهمال لنصف المجتمع بل وإهمال لأكثر من نصف المجتمع باعتبار أن الأم هي من تُعد الأجيال ومن تُربي وهي دائماً الظهر الداعم للرجل في كل تحركاته وقرارته وبالتالي يتجلى أهمية دور المرأة وضرورته في هذا المضمار بشكل واضح وجلي.

كما أن لهذا الدور خصوصيته التي تتعلق أساساً بالبنية الداخلية للأسرة والمجتمع وتماسك هذه البنية بشكل قوي ومتين يمنح أي مجتمع من المجتمعات صموده وقوته أمام أي عدوان ولا مجال لمكافحة أي بغي وعدوان بمختلف أساليبه الفكرية والثقافية والعسكرية والاقتصادية والسياسية دون أن يكون هناك الدور الحيوي للأم والزوجة والأسرة وكلها لبنات المجتمع وقوته ومتانته.

فالبيئة الداخلية القوية هي الأساس في مواجهة أي عدوان داخلياً كان أم خارجياً.

وهنا سنتناول أهم المحاور التي برزت فيها المرأة والتي كانت بمثابة العمود الفقري لهذا الصمود الأسطوري :

المحور الأول: دور المرأة كأم في تربية وتنشئة الأجيال:

فهي تساهم بفاعلية كأم في مجال التربية والتنشئة للنشء منذ نعومة أظفارهم وفي تعليمهم لمبادئ الإسلام السمحة وتحصينهم من الأفكار المتطرفة والإرهابية.

كما أننا رأينا خلال العدوان رجالا أحرارا أشاوسا يرفضون الضيم ويندفعون بكل قوة في ميادين الوغى وهم يحملون أرواحهم على أكفهم في سبيل الله والوطن والمستضعفين وهذا إنما يدل على عظمة المبادئ والقيم والتربية الإيمانية العظيمة التي تلقاها هؤلاء والذي تلعب الأم الدور الأساسي في غرس هذه المبادئ والقيم العظيمة السامية.


ثانياًـ دور المرأة اليمانية كمربية ومعلمة للأجيال:

فالمرأة اليمانية لها دور بارز في تأسيس بيئة ثقافية تربوية في المدارس والمعاهد والجامعات والمشاركة الفاعلة في إعادة صياغة المناهج التربوية والسياسات التعليمية جنباً إلى جنب مع الرجل.

ثالثاًـ دور المرأة اليمانية في دفع الرجل نحو الجبهات وحثه في التصدي للإرهاب والعدوان ومواجهته:

وقد برز دور المرأة في ذلك بكل قوة سواءً كانت أماً أم زوجة، والتي لا تمثل عائقاً بوجه الرجل أو أنها تقوم بتثبيطه من أداء واجبه الجهادي تجاه دينه ووطنه بل على العكس تكون هي من تدفعه إلى جبهات البطولة والكرامة وتوفر وتهيئ له كل السبل اللازمة في سبيل تأدية هذا الواجب المقدس.

وفي هذا المجال نتطرق إلى دورها كأم وكزوجة.

أولاًـ دورها كأم:

ليس غريباً في اليمن أرض الحكمة والإيمان والعزة والإباء أن تجد أمهات قدمن ثلاثةٌ بل وأربعةٌ من أبنائهن شهداء في ساحات البطولة والفداء وليس غريباً أيضاً مشهد الأم اليمانية التي تستقبل جثمان ابنها وهي تطلق كلمات التحدي والإباء والتي مثلت أقوى جبهات الصمود والتي لن تنسى أبدا في تاريخ الوجود كما مثلت أقوى أنواع الحرب النفسية على الأعداء، وتستقبل شهيدها البطل وهي تقول: مرحباً بك يا ولي الله وتعقد العزم على أن تلحق به إخوانه الباقين شهداء في سبيل الله ومشاهدة النساء وهن يستقبلن أبناءهن الشهداء بالزغاريد أمرٌ مألوفٌ في كل مكان في اليمن، بل الغريب والنادر حدوثه هو أن نجد مشاهد النحيب والعويل.

كما أن الأم تبذل فلذة كبدها إلى جبهات البطولة وهي تعلم أنه سيكون في مواجهة مباشرة مع أكبر ترسانة عسكرية في العالم وكان أهون عليها أن تذهب بنفسها بدلا عنه إلى ساحات المواجهة.

وكذلك المرأة التي قدمت زوجها أو أخوتها أو أبناءها شهداء وهي لا تزال تشعر بالتقصير وتعاهد الشهداء بدمائهم الطاهرة أنها ستسير على ذات درب التضحية والفداء.


ثانيا ـ دورها كزوجة:

فهي من تدفع الزوج إلى جبهات القتال وهي من توفر له البيئة المناسبة وتحفظه في ماله وولده وتقوم بكل ما من شأنه تسهيل مهمة الزوج في الذهاب إلى جبهات الجهاد ضد المعتدين الظلمة رغم الأعباء المعيشية الصعبة القاهرة ورغم تعرض الأسرة بعد غياب العائل الوحيد إلى صعوبات جمة وكبيرة من شظف العيش والمعاناة في غياب رب الأسرة وعائلها الوحيد وفوق ذلك فإن هذه الزوجة تبذل مدخراتها وما تملكه من حلي ومجوهرات في دعم المجهود الحربي وجبهات القتال ضد الإرهاب والعدوان، أما أطفالها فقد بذلوا ما يمتلكون من مدخراتهم القليلة لدعم المجاهدين في الجبهات.

المحور الرابع: دور المرأة في القطاع الصحي:

والمرأة تبذل في القطاع الصحي والطوارئ والإسعاف جهودا كبيرة جداً من ناحية تطبيب ورعاية جرحى المواجهات من العظماء والأبطال الذين يتصدون للعدوان وللمجاميع الإرهابية التي تهدف إلى النيل من أمن الوطن واستقراره وسلامة المواطنين وإشاعة الفوضى وتهديد السكينة العامة، أو من ضحايا أولئك الإرهابيين وعملياتهم المتنوعة والمختلفة ودورها في هذا الجانب يوازي دور الرجل.

وقد قامت المرأة اليمانية في هذا المجال بجهود كبيرة وكانت في غالبيتها تطوعاً ولمدة تقترب من ثلاثة أعوام كانت فيها الطبيبة والممرضة وبذلت جهودا عظيمة في معالجة الجرحى وتضميد جراحهم والتخفيف من معاناتهم وقد وصلت عدد الساعات التي تبذلها المرأة الطبيبة والممرضة في هذا المضمار إلى حوالي 16 ساعة في اليوم، على الرغم من تعرضها لمخاطر الاستهداف المباشر من قبل قوى البغي والعدوان والتي عملت على استهداف المستشفيات والمراكز الصحية بشكل ممنهج.

خامساً ـ الدور المجتمعي للمرأة اليمانية في نشر الوعي في الأوساط المجتمعية والنسوية بضرورة التصدي للظلم والعدوان:

وفي هذا المحور لم تكتفِ المرأة في اليمن بالوقوف عند المساهمة بتحريض الرجال في الذهاب إلى الجبهات وحسب ولم تقعد في البيت منتظرة وحسب لما تأتي به الظروف بل كان لها الدور الأبرز في الأوساط النسوية والمجتمعية المختلفة سواءً ما كان منها رسمياً وغير رسمي كالأوساط الأسرية والشعبية وغيرها وهي تعمل بكل تفانٍ وإخلاص في نشر الوعي ضد البغي والعدوان(الإرهاب) الذي تمارسه الدول الكبرى كأمريكا وبريطانيا وأدواتها في المنطقة والمساهمة الجادة في كشف خطط العدوان ومؤامراته ومكائده التي تزول منها الجبال بمختلف الوسائل المرئية منها والمسموعة والمقروءة وقد كان لهذا الدور أهميةً قصوى في توحيد الصفوف وبناء جبهة داخلية قوية متماسكة ضد العدوان وتحالفاته ومؤامراته.

لقد تبنت المرأة في اليمن خلال فترة العدوان الخطاب الذي من شأنه تعزيز الصمود من خلال صوتها وكتاباتها فهي الإعلامية والصحفية والأديبة والكاتبة والشاعرة والقاصة والحقوقية وقد واكب نشاطها التوعوي الجهادي والوطني الرائد كل الأحداث والمراحل التي مرت بها بلادنا فترة العدوان ، ولم يقتصر عملها وتحركها على جانب الوعي إذ قدمت للعالم دروس التوعية والصمود على أرض الواقع بمواقفها المُشَرّفة من مثل دعم الجبهات بالمال والذهب والغذاء ودعم تسيير القوافل بالمواد الغذائية وهذا هو الجانب العملي التطبيقي لجبهة بناء الوعي الذي قدم صورة أسطورية توعوية للمرأة حققت استنهاض أبناء الشعب اليمني للانطلاق إلى جبهات الإباء .

وفي كل قطاعات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات والتكتلات المناهضة للعدوان كان ومازال للمرأة اليمنية حضورٌ بارز وصوت مدوٍّ يحمل خطاب العزة والصمود والثبات وتوحيد الصف وبذل الجهود في سبيل الله والدفاع عن الوطن ، وقدمت خطاباً يتماهى مع خطاب الرجل في مستوى عالٍ من التحدي والشموخ وتعرية الخونة العملاء وفضح جرائم العدوان ومرتزقته وإفشال مخططاته وإلجام الأبواق التابعة للعدوان وكشف الحقيقة عن مخططات محاولات العدوان إشعال الفتن وتمزيق وحدة الصف ، وما يجدر الإشارة إليه هنا هو حكمة المرأة اليمنية واستشعارها مسؤوليتها الدينية والتاريخية والوطنية في التعاون مع شرائح المجتمع اليمني كافة لمواجهة العدوان، ولذكاء بنت اليمن فقد استغلت كل وسائل التواصل الإعلامية والورقية ََوالإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي لتبعث من خلال كل تلك الوسائل رسالتها إلى العالم ، ومازال عطاء المرأة في ربيعه وسيظل معيناً لا ينضب حتى تحقيق النصر.


سادساً ـ دور المرأة اليمانية المباشر في التصدي للعدوان وحملها للسلاح:

وقد تجلى هذا الدور في أبهى صوره والمرأة اليمانية في شغل شاغل فهي في غالب وقتها تعد للمجاهدين في الجبهات ما يلزمهم من زاد ووجبات وهذا مجهود كبير لم تكن الدولة لتتحمله خصوصاً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والحصار الغاشم المطبق على البلاد، وبرغم ذلك استطاعت المرأة أن تغطي هذا الجانب بشكل كبير أسهم أو نتيجته صمود وثبات الرجال في الجبهات ولو ترك الأمر للدولة وحسب في ظل هذه الظروف لكانت هذه ثغرة كبيرة قد تتسبب في الخلل والتراجع.

هذا إضافةً إلى مساهماتها بما تملك من مال وذهب وحلي ولم يقف الأمر عند هذا الحد فقد شاركت المرأة اليمانية بنفسها في حمل السلاح وأوجدت المرأة مراكزاً للتدريب على حمل السلاح واستخدامه والمرأة في اليمن قوية الشكيمة شديدة البأس ولا تخاف إلا الله.

كما أن الكثير من النساء سعين لإيجاد وخلق فرص عمل في ظل الحصار وانقطاع المرتبات وتردي الأوضاع الاقتصادية من خلال تبني لأفكار ومشاريع كثيرة مثل الأعمال الحرفية والخياطة والمنتجات اليدوية ومحلات للأغذية والحلويات وغيرها من المنتجات المحلية.

وفي الختام نستطيع القول بأن المرأة اليمنية ومن منطلق استشعارها لمسؤوليتها الدينية والتاريخية والوطنية استطاعت أن تلعب دوراً حيويا وأساسيا في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي الغاشم وتعريته والتصدي له وتعزيز عوامل الصمود والثبات والذي ينبع من عظم المسئولية وحجم المخاطر والتهديدات التي تواجه الوطن والأمة والمسئولية الملقاة على عواتق الجميع في الدفاع عن وجودهم وكيانهم فالمعركة أصبحت معركة وجود بل أكثر من ذلك.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
يحيى المحطوري
ربيعُ الولاية
يحيى المحطوري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
نبيل جبل
سقوط المشروع التكفيري في البيضاء إلى الأبد
نبيل جبل
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.سامي عطا
من ضلوا الطريق!
د.سامي عطا
مقالات ضدّ العدوان
أنس القاضي
«أنصار الله» ومواجهة الاستعمار .. من الفكر إلى الفعل
أنس القاضي
عبدالفتاح علي البنوس
“الردع السادسة” في العام السادس
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالحميد الغرباني
توازن الردع السادسة .. تكريس معادلة الردع الاستراتيجي
عبدالحميد الغرباني
حمدي دوبلة
على خطى ترمب
حمدي دوبلة
عبدالفتاح علي البنوس
الأمن والمخابرات و "ولاية مارب "
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالمجيد التركي
هل ستصمد السعودية أكثر؟
عبدالمجيد التركي
المزيد