يحيى المحطوري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
يحيى المحطوري
ما بين السبتمبرَين
أدعياء الثورة
‏أعداءُ الثورة
المعركةُ المُستمرّة
ذلك فضلُ الله يؤتيه من يشاء
أهميّةُ التقييم
لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟!
جحيمُ الخونة
عاقبة الخونة.. والكفر المحايد
في ذكرى جريمة مجزرة أطفال ضحيان ..عاقبةُ المجرمين

بحث

  
الدُّمية المهترئة..!
بقلم/ يحيى المحطوري
نشر منذ: شهرين و 23 يوماً
الإثنين 05 يوليو-تموز 2021 07:36 م


 

منتشياً متحمساً بدا معمر الإرياني أمامَ الناطق العسكري لتحالف العدوان على اليمن، وهو يعرضُ له بطولاته وإنجازاته الإعلامية والثقافية في مواجهة الحوثيين..

وكعادةِ أحذيةِ التحالف من المرتزِقة اليمنيين ومنذ سبعة أعوام وهم يتغنون بانتصاراتهم الوهمية على أبناءِ شعبِهم ويقدمونها قرباناً لإثبات الإخلاص في العمالة أَو أعذاراً لتبرير الهزائم المتلاحقة على كُـلّ المستويات..

وهذه المرة يصطنعُ معركةً وهميةً بأدواته الإعلامية، ويقدِّمُ نفسَه حاميَ الغناء والفن والطرب، ويصوِّرُ لأسياده في التحالف أنه قد أحرق صورةَ الحوثي.. بافتراءاته وأكاذيبه..

والحقيقة أنه لم يتعرضْ أحدٌ لأي فنان ولا مطرب ولا مُـغَـنٍّ ولا غيرهم، الكل ينعمُ في صنعاء بالأمن منذ سبعة أعوام.

وكالنائحة المستأجرة..

يرفعُ صوتَه هو وقبيلُه بالولولة والثبور والعويل، ليثيروا ضجيجاً مفتعلاً على قضيةٍ هامشيةٍ ليست ضمن حسابات خصومِه ولا أولوياتهم الإعلامية، وقابلوه بالتجاهُلِ والإعراض والتحقير لمثل هذه الأسطوانات المشروخة والمصطنعة..

والغريبُ في الأمر أنه يتحدَّثُ عن الغناء مع شعبٍ أثخنوه قتلاً وأشبعوه جوعاً وحصاراً؛ ولأنه ينعمُ كغيره من رموز المرتزِقة في أموال دول التحالف المحرمة، فَـإنَّه لا يدرك كم يتلقى من اللعنات من أبناء الشعب الجريح الذي خرج معلناً لهم عن يومِه الوطني للطرب في زمن الحرب والقتل والحصار والتجويع، باستثناء حفنةٍ من النخب المستفيدة من فتات مائدته والتي تردّد نباحاته وتروِّجُها بين الناس.

فهنيئاً للتحالف بأمثالِ هؤلاء الخائبين الفاشلين، ومباركٌ عليه انتصاراتُهم الزائفة التي لا تعدو كونها أمنياتٍ خرقاءَ لنوائحَ حمقاءَ.

لقد قال سيدُكم الأمريكي: لن يُهزَمَ اليمنيون بالأمنيات والتمنِّي..؛ تعريضاً بفشلِكم المتراكم على مدى الأعوام الماضية

لكنكم استعذبتم الإهاناتِ والتوبيخَ منه أيتها الدمى المهترئة والأحذية البالية الممزقة والطبول المنفوخة.

وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ناصر قنديل
اليمن.. مفاجأة القرن الاستراتيجية
ناصر قنديل
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالملك العجري
الثأر والثورة في ثورة 26سبتمبر .."1"
عبدالملك العجري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالفتاح علي البنوس
سبتمبر الثورة اليمنية الهوى والهوية
عبدالفتاح علي البنوس
مقالات ضدّ العدوان
محمد أمين الحميري
نحوَ اصطفاف وطني واسع
محمد أمين الحميري
عبدالمنان السنبلي
مدرسة "طومر"
عبدالمنان السنبلي
يحيى المحطوري
نصائحُ إلى كُلّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي
يحيى المحطوري
عبدالمجيد التركي
اليمن الحبيب
عبدالمجيد التركي
د.عبدالعزيز بن حبتور
هنية في بيروت ولابيد في الإمارات.. مشهدان عاصفان
د.عبدالعزيز بن حبتور
عبدالفتاح علي البنوس
عملية الوديعة وتخرصات المرتزقة
عبدالفتاح علي البنوس
المزيد