يحيى المحطوري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
يحيى المحطوري
عشَّاقُ محمد
أُحِبُّ رسولَ الله كثيراً
عُذراً يا رسولَ الله
الربيعُ المحمدي
مقارنةٌ سريعة
المولدُ النبوي.. دوافعُ الاحتفال وأسبابُ الفرحة
النخب المزيَّفة
ما بين السبتمبرَين
أدعياء الثورة
‏أعداءُ الثورة

بحث

  
لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟!
بقلم/ يحيى المحطوري
نشر منذ: شهرين و 4 أيام
السبت 21 أغسطس-آب 2021 10:06 م


أولاً: عزاء ومواساة للرسول الأكرم محمد صلوات الله عليه وعلى آله.. ولابنته البتول الزهراء.. وللمرتضى أمير المؤمنين.. ولحفيدهم السيد القائد عبدالملك بدرالدين.

ثانياً: لأَنَّنا نريدُ أن نتخلَّصَ ونطّرحَ من على أكتافنا تلك الأسبابَ التي أَدَّت إلى سقوط الحسين عليه السلام في كربلاء، والانحراف الخطير في مسار الإسلام الذي قدم كُـلّ تلك الجرائم باسم الإسلام وباسم خليفة المسلمين، وبسيوف تدّعي أنها إسلامية.

ثالثاً: لأَنَّنا في حاجة ماسة إلى التخلص من آثار تلك الجرائم البشعة وانعكاساتها على واقعنا اليوم، ونتائجها المأساوية التي أوصلت الأُمَّــة إلى كُـلّ هذا الخزي والهوان.

رابعاً: لأَنَّ دوافعَنا للخروج هي نفس دوافع الحسين السبط، والتي تجلت في صوته المدوي من أعماق التاريخ:

“أين أعينكم حتى عميت، فالباطل بسط نفوذه في كُـلّ مكان.. أما عدتم ترون أن الحقَّ لا يُعمل به، والباطل لا يُتناهى عنه”؟!

خامساً: لكي نحييَ في أرواحنا ونفوسنا تلك الروحيةَ التي جعلت الحسين يقفُ تلك المواقف الخالدة: “واللهِ إني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما”.

سادساً: لأَنَّ تلك السيوفَ التي ارتكبت جريمةَ كربلاء، ما تزال مرفوعةً في وجه أبناء الحسين ومنهج الحسين.

ولمنع تكرار المأساة بتطهير نفوسنا من نفسيات أهل الكوفة التي هيَّأت لحدوث تلك المأساة، والمتجسدة في قول أمير المؤمنين علي عليه السلام:

(أرضيتم بالدنيا من الآخرة عوضاً، وبالذل من العز خلفاً؟!

تكادون ولا تكيدون، وتنتقص أعراضكم فلا تمتعضون، ولا يُنام عنكم وأنتم في غفلة ساهون، غلب والله المتخاذلون..

واللهِ إن امرءاً يمكِّنُ عدوَّه من نفسه يفري جلدَه ويهشمُ عظمَه ويعرق لحمَه، لَعظيمٌ عجزُه، ضعيفٌ ما ضمت عليه جوانح صدره..

أنت فكن ذاك إن شئت، أما أنا فوالله دون أن أعطي ذلك ضربٌ بالمشرفية تطير منه فراش الهام، وتطيح السواعد والأقدام، ويفعل الله بعد ذلك ما يشاء).

سابعاً: انتصاراً للحق والحرية، وتخليداً لأعظم ملحمة بطولية، سطّرت أروع دروس الفداء والتضحية.

ثامناً: تعظيماً لشعائر الله (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.حمود عبدالله الأهنومي
الحشود القرآنية في ساحات النبي اليمانية
د.حمود عبدالله الأهنومي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالرحمن مراد
المولِدُ.. كان يوماً فارقاً
عبدالرحمن مراد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالباري عطوان
هل تقف أمريكا وإسرائيل خلف انقِلاب البرهان الثاني حتى لو تنصّلتا منه علنًا؟
عبدالباري عطوان
مقالات ضدّ العدوان
عفاف محمد
عاشوراء والوعي القاصر
عفاف محمد
عبدالفتاح حيدرة
من وعي كلمة السيد القائد في ذكرى عاشوراء
عبدالفتاح حيدرة
صلاح الدكّاك
رواية الحسين المشهود عن الحسين الشهيد .. لن تُخذل مرتين
صلاح الدكّاك
محمد علي الباشا
العدوان الاقتصادي على اليمن.. بصماتٌ أمريكية
محمد علي الباشا
عبدالفتاح علي البنوس
كربلاء الحسين وطغاة العصر
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالرحمن مراد
عن ثورة الحسين- عليه السلام
عبدالرحمن مراد
المزيد