يحيى المحطوري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
يحيى المحطوري
ربيعُ الولاية
صناعة الانتصار
إلى إخوتنا الكرام أبناء محافظة مارب
هم ضد العدوان..!
الخطرُ المتزايد
منافقو اليوم
نصائحُ إلى كُلّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي
الدُّمية المهترئة..!
ليتهم يعتبرون
الرهانُ الخاسر

بحث

  
غِربانُ الفيس بوك
بقلم/ يحيى المحطوري
نشر منذ: سنة و 7 أشهر و 5 أيام
الأحد 29 ديسمبر-كانون الأول 2019 01:41 م


واحدٌ يشوِّهُ قِطاعَ الاتصالات؛ دِفاعاً عن مصالحِه الشخصية غيرِ المشروعة.. ويكذِبُ ويفتري ويزيِّفُ الحقائقَ.. وسرعان ما يبكي عند أبسط رد يوجه إليه.. ويذهب للتوسل برفاقه طالباً الصفحَ والعفوَّ.. وخائفاً من انكشافِ كذبِه وفضيحتِهِ..

وآخرُ يهاجمُ إجراءاتِ البنك لضبط العُملة؛ لنزعِ ثقة الناس في من يواجهون العدوانَ الاقتصادي..؛ وخدمةً لمن يحاصرون الشعبَ في قوته ويدمّـــرون اقتصادَه..

وآخرُ يهاجمُ الضرائبَ ويختلقُ الذرائعَ؛ لتشويهها تحتَ عناوين الحرص على الشعب.. لنزع ثقة الناس بالقائمين عليها.. وللحد من قدرتها على رَفْـــدِ الخزينة وتوفير السيولة.. وللعلم أنها لم تخالف القانون.. ولا تزالُ تحتَ سقف ما تتمُّ جبايتُه قبل العدوان وفي بداياته..

وآخرُ يهاجمُ مكتبَ الرئاسة؛ لتشويه أية إجراءات يقومُ بها لإصلاح مؤسّسات الدولة.. ولخلق حالةٍ من الإرهاب النفسي على من يتعاونُ مع جُهُودِ الرئيس في ضبط الأوضاع.. إلى أن وصلَ الحدُّ إلى تجريمِ مَن يشيدون بتوجيهات القيادة الثورية والسياسية.. ويعتبرونه متزلفاً متملقاً.. والجريمةُ الحقيقيةُ هي الإساءةُ إلى القيادة والرئاسة والقائمين عليهما وليس الإشادة بهما أَو المساندة لهما..

وفريقُ المصفقين.. يشيدُ بحق الغربان في الافتراء والإساءة وهتك أعراض الناس..؛ بحُجَّــةِ الحُريَّةِ وعدمِ تكميم الأفواه.. لكنه يُصبِحُ مسعوراً عندما يبرُزُ أيُّ صوت للرد أَو التوضيح ويعتبره جريمةً أَو تطبيلاً أَو بحثاً عن منصبٍ أَو مالٍ..

إنَّه عملٌ مدروسٌ وموجَّهٌ.. في تناسُقٍ وتقاسُمٍ للأدوار وبطريقة منظَّمةٍ بدقة.. وليس من قبيلِ الصدفة.. بل يدارُ من غرف مغلقةٍ مشبوهةٍ ولا علاقةَ لها بهمومِ الشعبِ ولا الحرص عليه..

الحالاتُ التي تحدَّثتُ عنها مُجَــرَّدُ أمثلةٍ فقط..

لا أقصُدُ الناقدين بصدقٍ وحرصٍ..

لكن أقصُدُ مَن يتحَرّكون في هذه المسارات كعملٍ أَسَاسي يمسون وهم مشغولون به.. ويصبحون كذلك.. ولا يتحدثون عن أية قضايا أُخرى مهما كانت مهمة..

واللهُ من وراءِ القصد.

وهو حسبُنا ونعمُ الوكيل..

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
يحيى المحطوري
ربيعُ الولاية
يحيى المحطوري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمدي دوبلة
مواقف ذهبية
حمدي دوبلة
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.سامي عطا
من ضلوا الطريق!
د.سامي عطا
مقالات ضدّ العدوان
أحمد بدر الحاضري
عمليةُ الردع الأولى اقتصادياً
أحمد بدر الحاضري
حمود عبدالله الأهنومي
خلف القضبان وسجون الإخوان
حمود عبدالله الأهنومي
عبدالفتاح علي البنوس
السعودية بين بدعة المولد وسنة الكريسمس
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالحافظ معجب
الأنصار والمتهبشون
عبدالحافظ معجب
صلاح الدكّاك
الأويغور «طريق حريم» عثماني
صلاح الدكّاك
عبدالرحمن مراد
عن الهوية والفراغ
عبدالرحمن مراد
المزيد