العيون تحوم حول جزيرة سقطرى اليمنية..النظام الصهيوني يسعى للسيطرة على البحر الأحمر
الخميس 04 أغسطس-آب 2022 الساعة 12 صباحاً / متابعات - السياسية :

بينما شنت السعودية والإمارات حربًا دموية ضد الشعب اليمني المظلوم منذ 8 سنوات بحجة إعادة منصور هادي إلى السلطة، إلا أن الأهداف والخطط الرئيسية للمعتدين باتت واضحة وهم يسعون إلى نهب ثروات البلاد. وفي ظل الوضع الذي قيدت فيه الأمم المتحدة والولايات المتحدة أيدي أنصار الله للقيام بعمليات عسكرية في السعودية والإمارات بإقرار وقف هش لإطلاق النار قبل ثلاثة أشهر، يستغل المعتدون هذه الفرصة وينفذون بهدوء خططهم الاستعمارية في جنوب اليمن، وبما أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تريان نفسيهما في منافسة مع محور المقاومة في الخليج الفارسي، فإنهما تحاولان بالتالي الهيمنة على طريق العبور التجاري للبحر الأحمر. وبهذه الطريقة، يمكن للسعودية تصدير نفطها عبر اليمن إذا قامت إيران بإغلاق مضيق هرمز. ولقد أدركت أبو ظبي أيضًا أهمية البحر الأحمر من خلال إتاحة الوصول إلى مضيق باب المندب.

لقد ركزت الإمارات، التي انفصلت عن السعودية وسط حرب اليمن، على جنوب اليمن من أجل فصل هذه المناطق عن هذا البلد ووضعها تحت سيطرتها. ومن أجل النهوض بخططها الاقتصادية، تواصلت الإمارات مع الصهاينة، وفي العامين الماضيين، تحت اسم الطفرة السياحية، فتح الصهاينة أقدامهم على جزيرة سقطرى الغنية بالموارد المعدنية. وأعلنت مصادر محلية، في الأيام الماضية، عن وصول عدد من المهندسين والطيارين الإسرائيليين إلى جزيرة سقطرى لإقامة مدرج لطائرات الهليكوبتر للاستطلاع والهجوم.

وكانت الإمارات قد فتحت في السابق مطارًا في هذه الجزيرة بمساعدة الكيان الصهيوني، وفي السنوات الماضية، جددت الإمارات عددًا من قواعدها ومراكزها العسكرية المشتركة مع النظام الصهيوني في سقطرى بهدف تطوير عمليات استخبارية مع تل أبيب على الساحل اليمني، وخاصة بالقرب من مضيق باب المندب. وتأتي هذه الخطة ضمن خطة “الشرق الأوسط للدفاع الجوي” التي كان من المفترض أن تتعامل مع الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية بمشاركة العرب وتل أبيب، وتحاول السلطات الصهيونية ، التي فشلت في تشكيل مثل هذا التحالف، تحقيق مخططاتها المعادية لإيران من خلال العلاقات الثنائية مع المشيخات العربية.

إن سقطرى هي أكبر جزيرة في اليمن، والتي تشكل مع خمس جزر أخرى أرخبيل سقطرى في المحيط الهندي. وخلال السنوات الماضية، بذلت الإمارات جهودًا كثيرة لتعزيز موطئ قدمها في هذه المناطق، وبعد جولات عدة من الصراع مع القوات التابعة للحكومة اليمنية المستقيلة والتحالف السعودي، نشرت قواتها العسكرية في هذه الجزيرة. وكانت سقطرى في السابق في أيدي جماعات الإخوان المسلمين واعتبرت تهديدًا خطيرًا لمصالح أبوظبي، لذلك حاولت الإمارات بكل الطرق عزل محافظها والسيطرة على هذه المنطقة دون أي عقبات، ومنذ انفصال سقطرى عن أرض اليمن الرئيسية والتي تبعد مئات الكيلومترات عن صنعاء، تنفذ الإمارات خططها الشريرة بتواطؤ الصهاينة دون أن يزعجها أنصار الله.

إن جزيرة “سقطرى” تبلغ مساحتها 3796 كيلومترًا مربعًا، هي منطقة مهمة جدًا. وتقع هذه الجزيرة عند مدخل خليج عدن ومضيق باب المندب وتلعب دورًا حيويًا في نقل البضائع والنفط بين نصفي الكرة الأرضية الغربي والشرقي. وهذا هو سبب شحذ الإمارات لأسنانها لاحتلالها.

أهداف الكيان الصهيوني في جنوب اليمن

على الرغم من أن الإمارات مهدت الطريق للنظام الصهيوني لاختراق جنوب اليمن والبحر الأحمر، إلا أن هذا النظام لديه خطط منفصلة لنفسه. بالنظر إلى أن الكيان الصهيوني يقوم بجزء كبير من أعماله من البحر الأحمر، لذلك فإن تأمين هذه المنطقة والسيطرة على مضيق باب المندب أمر حيوي للغاية بالنسبة له. وبما أن باب المندب والساحل الغربي يخضعان حاليًا لسيطرة أنصار الله، فإن الصهاينة يحاولون بمساعدة الإمارات إخراج هذه المنطقة من سيطرة أنصار الله وزيادة أمن سفنهم البحرية والتجارية.

لا يقبل الصهاينة حقيقة أن باب المندب تحت سيطرة قوة يمنية موحدة، ولهذا السبب يحاولون بكل قوتهم إخراج أنصار الله من هذه المنطقة والسيطرة عليها بأنفسهم. لأن أنصار الله، بالإضافة إلى المعتدين من التحالف السعودي، يعتبرون النظام الصهيوني متواطئًا في الجرائم ضد الشعب اليمني، وفي المستقبل ستزداد أيضًا تهديدات هذه الحركة ضد تل أبيب، ويخشى الصهاينة من سيطرة أنصار الله في هذه المنطقة البحرية. نقطة أخرى مهمة هي أن إسرائيل، التي تعتبر إيران أكبر عدو لها في العالم، تحاول مراقبة تحركات طهران واتخاذ إجراءات ضدها إذا لزم الأمر من خلال إنشاء قواعد عسكرية واستطلاعية في جزيرة سقطرى. بمعنى آخر، يتم نشر الطائرات دون طيار في هذه الجزيرة بغرض التجسس على الأراضي الإيرانية. لذلك، فإن دخول أجهزة التجسس وضباط الأمن الإسرائيليين إلى سقطرى بهدف الحصول على مزيد من التبصر في التطورات في اليمن والبيئة المحيطة بها، وتعزيز وجودها العسكري والاستخباراتي في هذه الجزيرة وتغيير ميزان القوى في المضائق الاستراتيجية، ومع وجوده في جنوب اليمن، يحاول النظام الصهيوني الخروج من عزلته الاستخباراتية والعسكرية وتحسين قوته الرادعة ضد محور المقاومة، ومن خلال هذه الإجراءات، يحاول الكيان الصهيوني تحويل هذه المنطقة إلى مركز عملياته التجسسية مع الاستيلاء على الموارد السرية.

من ناحية أخرى يقال إن الإمارات دفعت تكاليف بناء وحدات سكنية للضباط والجنود والخبراء العسكريين الصهاينة المتواجدين في القواعد العسكرية المشتركة بجزيرة سقطرى، ورغم ذلك يبدو أنه في المستقبل، سيكون لسقطرى وجه مستوطنات صهيونية، ووفقًا لعملية التطبيع العربي مع هذا النظام، ستكون هناك في المستقبل موجة هجرة من الأراضي المحتلة إلى الجزر اليمنية.

 تكليف واشنطن وتل أبيب  بالأمن

إضافة إلى الإمارات، التي أقامت تعاونًا مكثفًا مع الصهاينة في جنوب اليمن لتحقيق مشاريعها الاستعمارية، تعمل السعودية أيضًا بمساعدة الولايات المتحدة وإنجلترا بما يتماشى مع سياساتها الطموحة في اليمن. لذلك انتشر أميركيون في الأشهر الأخيرة في محافظتي المهرة وحضرموت شرقي اليمن. وهذه المحافظات، التي تحتوي على الكثير من موارد النفط والغاز، أصبحت مهمة جدًا للسعوديين والولايات المتحدة، وإذا تم الاستيلاء على هذه المناطق، فسيتم حرمان أنصار الله من هذه الموارد المعدنية، وفي المقابل، يمكن لواشنطن والرياض القيام بكسب أرباح طائلة عن طريق نهب ثروات اليمن.

نقطة مهمة يمكن الإشارة إليها فيما يتعلق بأهداف أبو ظبي والرياض بفتح قدم الصهاينة والولايات المتحدة على أراضي اليمن، وهي اعتبار أبو ظبي والمملكة العربية السعودية عاجزين أمام هجمات أنصار الله الصاروخية و لا يستطيعون الدفاع عن أمنهم ضده، لذلك مع وجود الأمريكيين والصهاينة في المناطق الجنوبية والشرقية من اليمن، يحاولون مواجهة هذه الهجمات بمساعدة واشنطن وتل أبيب وإسناد أمنهم إلى حلفائهم.

لقد أعلن مسؤولو أنصار الله مرارًا عن مؤامرة واتفاق رسمي لدول التحالف المعتدي، وقالوا إن أبوظبي والسعودية تعتزمان تسليم اليمن للنظام الصهيوني والدول الغربية الداعمة له مقابل تلبية بعض المطالب. لكن في غضون ذلك، يحظى اليمنيون بدعم محور المقاومة، وبمساعدتهم يمكنهم منع المعتدين من النوم. وكما قال السيد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، مرارًا وتكرارًا في خطاباته، إن هذه الحركة تقف إلى جانب الشعب اليمني وستدعمه ضد المعتدين. لقد عززت جماعة أنصار الله، التي تعتبر الآن جزءًا من محور المقاومة، علاقاتها مع حزب الله. ويمكن لصواريخ أنصار الله بعيدة المدى أن تستهدف بسهولة الأراضي المحتلة بالإضافة إلى أراضي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وفي حالة حدوث صراع بين قوات المقاومة والنظام الصهيوني، يمكن أن يوجه أنصار الله وحزب الله ضربات شديدة على الصهاينة من كلا الجانبين.

يتماشى وجود وتحركات النظام الصهيوني في جنوب اليمن مع مشروع سياسة الاحتلال لهذا النظام من أجل السيطرة على الدول العربية في المنطقة ومواجهة النفوذ الإيراني، ولكن كلما اقترب الصهاينة من حدود إيران، زادت خطورة الأوضاع الأمنية في المنطقة بين طهران وتل أبيب، وسيذهب الدخان إلى عيون الشيوخ الذين تركوا أمنهم في أيدي الصهاينة.

* المصدر :الوقت التحليلي


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
هيئة النقل البري: قطع العدوان ومرتزقته للطرق تسبب بأضرار لشاحنات نقل البضائع
مواضيع مرتبطة
حزب الله: كما انتصرنا في يوليو 2006 سننتصر باسترداد حقوقنا المائية والنفطية والغازية
المحبشي: تمديد الهدنة ليس حباً باليمن بل خوفاً منه
إنجارٌ لصنعاءَ بهدنة ضاغطة نحو مراحلَ أكثرَ جديةً.. تجديدٌ بضمانة أممية
زيارة نانسي لتايوان.. نهاية عصر الهيمنة الأمريكية في العالم
عام دراسي جديد محاصر بهدنة كاذبة وغلاء الأسعار