الاقتصاد الأمريكي يواجه شبح الانهيار سواء تم رفع سقف الدين أو لم يتم رفعه
الجمعة 02 يونيو-حزيران 2023 الساعة 08 مساءً / متابعات - الثورة نت :

تكشف تقارير بأن رفع سقف الدين العام في الولايات المتحدة الأمريكي سيغير من طبيعة المخاطر، لكنه في الوقت نفسه لن يحد من انهيار الاقتصاد الأمريكي.
وتشير إلى أنه ففي حالة تم رفض رفع سقف الدين، ستضطر إدارة بايدن إما إلى خفض الإنفاق الحكومي، ما سيؤدي على الفور إلى اندلاع أزمة اجتماعية وتفاقم الركود، أو رفض سداد الديون، ما سيؤدي إلى كارثة في التمويل العالمي.
وفي حالة رفع سقف الدين سيؤدي ذلك إلى ركود اقتصادي وأزمة في الديون والبنوك، وسيؤدي سحب الاحتياطي الفدرالي للدولارات المطبوعة مسبقاً وزيادة سعر الفائدة، لمدة عام، إلى تقليص الأموال، وإلى الركود، فيما يؤثر نقص السيولة على القطاع المصرفي.
وقد بلغ الدين الحد الأقصى في يناير من هذا العام، بينما أنفقت وزارة الخزانة الأمريكية جميع أموالها المتراكمة تقريباً، لهذا ستضطر الآن إلى العمل كمكنسة كهربائية فائقة القوة، تشفط السيولة من الأسواق، وتفاقم بذلك ظروف التمويل للاقتصاد بأكمله. ولنفترض أن الحكومة ستزيد الدين بمقدار 1.5 تريليون دولار على مدار الأشهر الست المقبلة، من أصل 4 تريليون المتفق عليها بموجب القانون حتى 2025.
سيؤدي ذلك، بادئ ذي بدء، إلى ضرب البنوك، فعلى الرغم من ارتفاع أسعار الفائدة على السندات الحكومية، استمرت البنوك في الحفاظ على معدلات منخفضة للغاية على الودائع، ما سمح لها بالحفاظ على معدلات فائدة منخفضة على القروض الممنوحة لها. ومن خلال قروضها الجديدة، ستستحوذ الخزانة على جزء جديد من الودائع، ما سيؤدي إلى تفاقم مشكلات البنوك، ثم الاقتصاد بأكمله، حيث ستضطر البنوك إلى زيادة تكلفة القروض.
أدت المحاولة السابقة لتقليص الميزانية العمومية للاحتياطي الفدرالي (أي حجم الدولارات المتداولة) ورفع سعر الفائدة إلى انهيار البورصات، ومواجهة خطر الانهيار في نهاية عام 2018، وهو ما تلاه خفض الاحتياطي الفدرالي للمعدل واستئناف طباعة النقود غير المغطاة، ما أدى إلى إنقاذ الاقتصاد.
أما في المحاولة الثانية المماثلة فقد أدت إلى أزمة مصرفية في مارس الماضي، ما أجبر الاحتياطي الفدرالي على طباعة حوالي 400 مليار دولار لإنقاذ البنوك. ومنذ أبريل، استأنف الاحتياطي الفدرالي سحب الدولارات من التداول، ونقترب مرة أخرى من المستوى الذي بدأت عنده الأزمة المصرفية.
وهنا تأتي وزارة الخزانة وتمتص مزيدا من السيولة من الأسواق، ما يحرم المدينين من إعادة تمويل ديونهم بالمعدلات التي لا تؤدي إلى إفلاسهم.
تشير التقارير المتخصصة إلى أنه لم يكن هناك مخرج جيد للولايات المتحدة الأمريكية منذ عقود، عندما قامت الولايات المتحدة الأمريكية بحل المشكلات قصيرة الأجل على حساب تفاقم المشكلات طويلة الأجل. ومع ذلك، وبمرور الزمن، تقل المساحة الزمنية التي يمكن بها إزاحة المشكلات.
إن رفع سقف الديون سيحل مشكلة الشهر المقبل، إلا أنه سيخلق مشكلة الربع القادم، وتؤكد التوقعات بأن أمريكا ستشهد أزمة في الخريف في مجال الرهن العقاري وديون في الولايات المتحدة الأمريكية (والعالم) على خلفية الركود المتزايد.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
لجنة نصرة الأقصى تقر برنامج مسيرات يوم الجمعة تحت عنوان وفاء يمن الأنصار لغزة الأحرار
مواضيع مرتبطة
حفل تخرج 40 أسيراً محرراً من أبطال القوات المسلحة من الدورة التنشيطية والدعم النفسي والمعنوي
جرائم العدوان الأمريكي السعودي في مثل هذا اليوم 2 يونيو
معرض اليمن للأدوية يوصي بتخصيص مناطق صناعية للصناعات الدوائية
اتحاد الإعلاميين والجبهة الثقافية وإذاعة سام يدعون لحضور فعالية إحياء الذكرى السنوية الثالثة لرحيل فقيديّ الوطن الحبيشي وناشر
موسم الأمطار يُكمل ما بدأه القصف: من ينقذ صنعاء القديمة؟