زيف الروايات الإسرائيلية عن العنف الجنسي في 7 أكتوبر
الأربعاء 29 مايو 2024 الساعة 09 مساءً / متابعات - موقع لا الإخباري :
 
«أسوشيتد برس»21 أيار/ مايو 2024
ترجمة خاصة:أقلام مانع / لا ميديا -
كان حاييم أوتمازجين يهتم بعشرات الجثث، التي اخترقها الرصاص أو المحروقة أو المشوهة، قبل أن يصل إلى المنزل الذي من شأنه أن يضعه في قلب صراع عالمي.
أثناء العمل في أحد الكيبوتسات التي دمرها هجوم حماس في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، رأى أوتمازجين، وهو قائد متطوع في منظمة «زاكا» (ZAKA)*، جثة فتاة مراهقة مقتولة بالرصاص ومنفصلة عن عائلتها في غرفة مختلفة. وجد أيضاً أن سروالها كان قد تم سحبه إلى أسفل خصرها. ظن ذلك دليلاً على العنف الجنسي.
نبّه الصحفيين إلى ما رآه. وفي البرلمان الإسرائيلي روى التفاصيل وهو يبكي، والتلفزيون يبث روايته على المستوى الوطني. وفي الساعات والأيام والأسابيع المحمومة التي أعقبت هجوم حماس، ترددت شهادته في جميع أنحاء العالم.
لكن ما اعتقد أوتمازجين أنه حدث في منزل الكيبوتس، اتضح أنه لم يحدث.
وبعيداً عن الفظائع العديدة التي ارتكبها مقاتلو حماس في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، فقد ثبت أن بعض الروايات عن ذلك اليوم، مثل رواية أوتمازجين، غير صحيحة.
قال أوتمازجين لوكالة «أسوشيتد برس» في مقابلة: «الأمر ليس أنني اخترعت قصة»، موضحا بالتفصيل أصول ادعائه الأولي -وهو واحد من اثنين قدمهما متطوعو «زاكا» حول العنف الجنسي، والذي تبين أنه لا أساس له من الصحة.
قال: «لم أستطع التفكير في أي خيار آخر» غير تعرض تلك المراهقة للاعتداء الجنسي. «في النهاية، اتضح أن الأمر مختلف، لذا أصلحت نفسي»؛ ولكن بعد فوات الأوان.
قدمت الأمم المتحدة (بعض موظفيها - المترجم)، وغيرها من المنظمات، أدلة موثوقة على أن مقاتلي حماس ارتكبوا اعتداءات جنسية أثناء هجومهم. وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، إن لديه سبباً للاعتقاد بأن ثلاثة من قادة حماس الرئيسيين يتحملون مسؤولية «الاغتصاب وغيره من أعمال العنف الجنسي، باعتبارها جرائم ضد الإنسانية» (لاحقا، برأتهم المحكمة من هذه التهمة - المترجم).
رغم أن عدد الاعتداءات غير واضح، إلا أن الصور ومقاطع الفيديو التي التقطت في أعقاب الهجوم أظهرت جثثاً بأرجل مبعثرة وملابس ممزقة ودماء بالقرب من أعضائهم التناسلية.
ومع ذلك، فإن الروايات المفضوحة، مثل رواية أوتمازجين، شجعت الشكوك وأثارت نقاشاً مشحوناً للغاية حول نطاق ما حدث في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، وهو النقاش الذي لا يزال يدور على وسائل التواصل الاجتماعي وفي احتجاجات الحرم الجامعي.
ويزعم البعض أن روايات الاعتداء الجنسي تم تلفيقها عمداً. ويشكك مسؤولو «زاكا» وآخرون في ذلك. وبغض النظر عن ذلك، فإن فحص وكالة «أسوشييتد برس» لتعامل «زاكا» مع القصص التي تم فضحها الآن يظهر كيف يمكن أن تكون المعلومات غامضة ومشوهة في فوضى الصراع.
وباعتبارهم من أوائل الأشخاص الذين وصلوا إلى مكان الحادث، قدم متطوعو «زاكا» شهاداتهم عما رأوه في ذلك اليوم. وقد ساعدت هذه الكلمات الصحفيين والمشرعين الإسرائيليين ومحققي الأمم المتحدة على رسم صورة لما حدث خلال هجوم حماس.
ومع ذلك، استغرق الأمر من (ZAKA) شهورا للاعتراف بأن الحسابات كانت خاطئة، مما سمح لها بالانتشار. وتُظهر تداعيات الروايات المفضوحة كيف تم استخدام موضوع العنف الجنسي لتعزيز الأجندات السياسية.
وتشير إسرائيل إلى العنف الجنسي يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر لتسليط الضوء على ما تقول إنه وحشية حماس، ولتبرير هدفها من الحرب، المتمثل في تحييد أي تهديد متكرر قادم من غزة. واتهمت المجتمع الدولي بتجاهل أو التقليل من شأن الأدلة على مزاعم العنف الجنسي، بدعوى التحيز ضد إسرائيل. وتقول إن أي قصص غير صحيحة كانت بمثابة حالة شاذة في مواجهة الفظائع العديدة الموثقة.
في المقابل، استغل بعض منتقدي إسرائيل حسابات «زاكا»، إلى جانب حسابات أخرى ثبت عدم صحتها، لادعاء أن الحكومة الإسرائيلية شوهت الحقائق لمواصلة حرب قُتل فيها أكثر من 35 ألف فلسطيني، العديد منهم نساء وأطفال، بحسب مسؤولي الصحة في غزة.
ووجد فريق تقصي الحقائق التابع للأمم المتحدة «أسبابا معقولة» للاعتقاد بأن بعض أولئك الذين اقتحموا جنوب إسرائيل في 7 تشرين الأول/ أكتوبر ارتكبوا أعمال عنف جنسية، بما في ذلك الاغتصاب والاغتصاب الجماعي. لكن محققي الأمم المتحدة قالوا أيضاً إنه في غياب أدلة الطب الشرعي وشهادات الناجين، سيكون من المستحيل تحديد نطاق هذا العنف. ونفت حماس أن قواتها ارتكبت أعمال عنف جنسي.
أكياس الجثث ونيران الصواريخ
فوجئت إسرائيل بضراوة هجوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر، وهو الهجوم الأكثر دموية في تاريخ البلاد. قُتل حوالى 1200 شخص واحتُجز 250 رهينة. واستغرق الأمر أياما قبل أن يتمكن الجيش من تطهير المنطقة من المسلحين.
كان هناك مئات الجثث متناثرة في جميع أنحاء جنوب إسرائيل، وكانت تحمل علامات مختلفة على سوء المعاملة: الحروق، ثقوب الرصاص، علامات التشويه، علامات تشير إلى أن الجثث كانت مقيدة. لم يكن متطوعو «زاكا» معتادين على التعامل مع الكثير من الجثث.
وقال موتي بوكجين، المتحدث باسم «زاكا»: «تصاب بالدوار في مرحلة ما». «بعض الجثث محترقة. بعضها مشوه. بعضها مقطوعة الرأس. ولكل بيت قصة».
لقد انهارت البروتوكولات القياسية للتعامل مع الهجمات، التي واجهتها إسرائيل بشكل متكرر على نطاق أصغر بكثير في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. كان هناك ارتباك حول من مات ومن تم أسره، خاصة في القرى الزراعية المجتمعية المتضررة بشدة وفي أعقاب مهرجان «نوفا» الموسيقي في الهواء الطلق.
وتشعر السلطات بالقلق من أن المسلحين المتبقين قد يختطفون المزيد من الجثث. وتقول «زاكا» إنها تلقت تعليمات بجمع الجثث في أسرع وقت ممكن وإرسالها لتحديد هويتها ودفنها بسرعة، وفقا للعادات اليهودية. وقالت «زاكا» إنها أرسلت حوالى 800 متطوع إلى جنوب إسرائيل، ووصلوا إلى مهرجان الموسيقى في وقت متأخر من يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر ودخلوا الكيبوتسات بعد يومين، بحسب أوتمازجين.
خلال الأيام الثلاثة الأولى، لم ينَمْ الكثير منهم على الإطلاق. ذهب المتطوعون، برفقة حراسة عسكرية، من منزل إلى منزل، ولفوا الجثث في أكياس بلاستيكية بيضاء وكتبوا عليها جنس الشخص، ورقم المنزل الذي تم العثور عليه فيه وأي تفاصيل تعريفية أخرى. وبعد ذلك يصلون صلاة الحداد اليهودية ويحملونها في شاحنة، وفقا لتومر بيرتس، الذي تطوع لأول مرة مع «زاكا» في الأيام التي تلت الهجوم.
وبينما كان المستجيبون الأوائل يعملون، دوى إطلاق الصواريخ من غزة في سماء المنطقة. توقف المتطوعون وجلسوا القرفصاء عندما انطلقت صفارات الإنذار من الغارات الجوية. لقد استخدموا أي شيء يمكنهم العثور عليه لنقل الجثث، حتى عربات التسوق. وقال أوتمازجين، قائد الوحدات الخاصة في «زاكا»: «عملنا دقيقة ونصف لكل جثة، من لحظة لمسها إلى لحظة وضعها على الشاحنة».
وقال بيريتس، R03;R03;وهو فنان مقيم في الولايات المتحدة، إن المتطوعين لم يكونوا هناك للقيام بأعمال الطب الشرعي؛ وكان يعتقد أن الجنود الذين قاموا بتطهير المنازل من المتفجرات مسبقاً هم من يتولون هذه العملية. لكن الجيش الإسرائيلي أخبر وكالة «أسوشييتد برس» أن قواته لم تقم بأي عمل جنائي في أعقاب 7 تشرين الأول/ أكتوبر.
وقال موتي بوكجين إن فرق الطب الشرعي التابعة للشرطة تركز في الغالب على مدينتي سديروت وأوفاكيم الجنوبيتين. وقال أوتمازجين إن عمال الطب الشرعي كانوا موجودين في الكيبوتسات لكنهم انتشروا بشكل محدود جدا ولم يتمكنوا من اتباع البروتوكولات القياسية «والمضنية» بسبب حجم الهجوم. وقال إن فرق الطب الشرعي في المنطقة وجهت «زاكا» في الغالب تعليمات حول كيفية المساعدة في التعرف على الجثث.
هذا يعني أن الجثث التي ربما ظهرت عليها علامات الاعتداء الجنسي ربما استعصت على الفحص. وبدلاً من ذلك، تم حملها في أكياس الجثث، وإرسالها إلى منشأة للتعرف عليها وإرسالها لدفنها بسرعة.
«يبدو أن الناس توقعوا أن تكون آثار الهجوم مثل الفيلم، وأن الشرطة ستأتي على الفور، وأن كل شيء سيكون معقما ونظيفا للغاية». قال أوريت سوليتسينو، المدير التنفيذي لرابطة مراكز أزمات الاغتصاب في إسرائيل، وأضاف: «الأشخاص الذين لا يعيشون في منطقة حرب لا يفهمون الفوضى المروعة التي حدثت في ذلك اليوم».
أمضت المجموعة شهورا في جمع الأدلة على العنف الجنسي الذي وقع في ذلك اليوم، وفحصت العديد من الروايات التي ظهرت من الأيام الأولى الفوضوية التي أعقبت الهجوم مباشرة. وقالت: «بعض تلك القصص التي تبين أنها غير حقيقية لم تكن أكاذيب»، وقالت إنها كانت «أخطاء».
الحساب الأول: تم سحب البنطلون إلى الأسفل
كان أوتمازجين أصل إحدى القصتين المفضوحتين من قبل متطوعي (ZAKA) حول الاعتداء الجنسي، بحسب قوله.
وقال إنه دخل منزلاً في كيبوتس بئيري، وهو أحد المجتمعات الأكثر تضررا، حيث قُتل ما يقرب من عُشر السكان البالغ عددهم حوالى 1000 نسمة، وعثر على جثة فتاة مراهقة منفصلة عن اثنين من أقاربها. وقال إن سروالها كان مسحوباً إلى الأسفل. لقد افترض أن هذا يعني أنها تعرضت لاعتداء جنسي.
«لقد ذبحوها. أطلقوا النار على رأسها، وسحبوا سروالها إلى أسفل. لقد وضعت ذلك هناك». قال بعد ذلك، وهو يعرض لمراسل وكالة «أسوشييتد برس» صورة التقطها للمشهد، والتي قام بتغييرها عن طريق رفع سروال المراهق: «أطلب من شخص ما أن يقدم لي تفسيرا مختلفاً».
اليوم، يؤكد أنه لم يقل صراحةً أبدا أن الفتاة قد تعرضت لاعتداء جنسي. لكن روايته تشير بقوة إلى أن هذا هو الحال. ويقول أوتمازجين إنه أخبر الصحفيين والمشرعين بتفاصيل ما رآه، وسألهم عما إذا كان لديهم تفسير آخر.
بعد ثلاثة أشهر تقريباً، اكتشفت «زاكا» أن تفسيره كان خاطئاً. وبعد التحقق من الاتصالات العسكرية، عرفت «زاكا» أن مجموعة من الجنود قاموا بسحب جثة الفتاة عبر الغرفة للتأكد من أنها ليست مفخخة. أثناء العملية، نزل سروالها.
قال أوتمازجين إن معرفة الحقيقة استغرقت وقتاً، لأن الجنود الذين نقلوا الجثة كانوا منتشرين في غزة منذ أسابيع ولا يمكن الوصول إليهم. وقال إنه يدرك أن مثل هذه الحسابات يمكن أن تسبب ضررا؛ لكنه يعتقد أنه صحح الأمر عن طريق تصحيح حسابه بعد أشهر.
وقال متحدث باسم الجيش إنه ليس لديه أي وسيلة لمعرفة ما حدث لكل الجثث في أعقاب الهجوم مباشرة. قال ذلك شريطة عدم الكشف عن هويته تماشياً مع اللوائح العسكرية.
حساب آخر يحتوي على تفاصيل مشابهة لتفاصيل أوتمازجين؛ ولكنه منسوب إلى مسعف قتالي مجهول، خضع أيضا للتدقيق بعد ظهوره في وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك في قصة نشرتها وكالة «أسوشييتد برس». لكن المسعف لم يكشف عن المكان الذي رأى فيه مكان الحادث.
لم يسمح الجيش للمسعف بإجراء المزيد من المقابلات، لذلك لم يكن من الممكن التوفيق بين الروايتين أو التحقق من رواية المسعف.
 الحساب الثاني: كل شيء كان متفحما
كان يوسي لانداو، وهو متطوع منذ فترة طويلة في «زاكا»، يعمل أيضا في بئيري عندما دخل منزلاً من شأنه أن ينتج القصة الثانية المفضوحة. كان لانداو يروي لوسائل الإعلام العالمية ما اعتقد أنه رآه: امرأة حامل مستلقية على الأرض، وجنينها لا يزال متعلقاً بالحبل السري المنتزع من جسدها.
كان أوتمازجين يشرف على عمال (ZAKA) الآخرين عندما قال إن لانداو استدعاه وآخرين بإلحاح إلى المنزل. لكن أوتمازجين لم يشاهد ما وصفه لانداو. وبدلاً من ذلك، رأى جثة امرأة بدينة وأمامها قطعة كبيرة غير معروفة مربوطة بكابل كهربائي. كان كل شيء متفحماً.
قال أوتمازجين إنه أخبر لانداو أن تفسيره كان خاطئاً، فهذه لم تكن امرأة حاملا. ومع ذلك، أصر لانداو على روايته، واستمر في سردها للصحفيين وتم الاستشهاد بها في وسائل الإعلام حول العالم. كما أخبر لانداو، إلى جانب مسعفين آخرين، الصحفيين أنه رأى أطفالاً ورضعاً مقطوعي الرؤوس. ولم يتم نشر أي دليل مقنع لدعم هذا الادعاء، وقد فضحته صحيفة «هآرتس» وغيرها من وسائل الإعلام الكبرى.
قال بوكجين إن الأمر استغرق بعض الوقت حتى تفهم «زاكا» أن القصة لم تكن حقيقية، ثم طلب من لانداو التوقف عن سردها. كما طلب أوتمازجين من لانداو التوقف عن رواية القصة؛ لكن ذلك لم يحدث إلا بعد حوالى ثلاثة أشهر من الهجوم عندما كانت «زاكا» تنهي عملها في الميدان. وقالت الأمم المتحدة إن ادعاء لانداو لا أساس له من الصحة.
وقال أوتمازجين إنه كان من الصعب كبح جماح لانداو، لأنه يؤمن بشدة بروايته، ولأنه لا توجد طريقة لمنع الصحفيين من التعامل معه بشكل مباشر. وأرجع كل من أوتمازجين وبوكجين إيمان لانداو المستمر بالرواية الكاذبة إلى تعرضه لصدمة شديدة بسبب ما رآه في أعقاب يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر.
حاول صحفيو وكالة «أسوشييتد برس» الوصول إلى لانداو عدة مرات. وبينما أجاب على الاستفسارات الأولية، لم يكن من الممكن الوصول إليه في النهاية.
«لسنا متخصصين في الطب الشرعي»
بعد 7 تشرين الأول/ أكتوبر مباشرة تقريباً، بدأت إسرائيل بالسماح لمجموعات من الصحفيين بزيارة الكيبوتسات المدمرة. خلال الرحلات، وجد الصحفيون أن متطوعي «زاكا» في الموقع هم من أكثر مصادر المعلومات التي يمكن الوصول إليها، وشارك بعضهم ما اعتقدوا أنهم رأوه، رغم أنهم، كما لاحظ بوكجين، «لسنا عاملين في الطب الشرعي».
وقال جدعون آران، عالم الاجتماع في الجامعة العبرية في القدس والذي كتب كتاباً حديثاً عن منظمة «زاكا»: «إنهم يتظاهرون، وأحيانا بسذاجة شديدة، بما حدث للجثث التي يتعاملون معها».
وقال بوكجين إن البروتوكولات الإعلامية المعتادة للمجموعة تعثرت، وأن المتطوعين، الذين قال إنه عادة ما يختبرهم قبل إتاحتهم للصحافة لتجري مقابلات معهم، كانوا يتحدثون إلى الصحفيين مباشرة. وقال بيرتس، المتطوع لأول مرة: «المعلومات جامحة، ولا يتم التحكم فيها بشكل صحيح». قال إنه التقط صوراً ومقاطع فيديو لما رآه، رغم أنه طُلب منه عدم القيام بذلك، وتمت مقابلته مرارا وتكرارا حول ما شهده».
كما قدم مستجيبون آخرون روايات عن قطع رؤوس أطفال، أو تعليقهم على حبال الغسيل، أو قتلهم معاً في حضانة، أو وضعهم في فرن، والتي فضحها المراسلون الإسرائيليون لاحقا.
وقال آران، عالم الاجتماع، إن يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر لا يشبه أي شيء شهدته المنظمة من قبل. وقال آران إن تجربة «زاكا» الرئيسية في تحديد هوية الضحايا قبل 7 تشرين الأول/ أكتوبر كانت مقتصرة على التمييز بين المهاجمين المتشددين وضحاياهم، وليس تحديد من كان ضحية الاعتداء الجنسي.
 الحسابات المكشوفة مقابل الدليل
بعد تسرب روايات غير صحيحة عن اعتداءات جنسية إلى وسائل الإعلام الدولية، ظهرت عملية فضحها، في بعض الأحيان، لتحتل مركز الصدارة في النزاع العالمي حول حقائق السابع من تشرين الأول/ أكتوبر. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، تشكك الحسابات التي تضم مئات الآلاف من المتابعين في صحة هذه الوقائع.
إن هذا الجدل الصاخب يدحض مجموعة متزايدة من الأدلة التي تدعم الادعاء بحدوث اعتداء جنسي في ذلك اليوم، حتى مع أنه لا يزال من الصعب التأكد من نطاقه.
وقال فريق الأمم المتحدة الذي يحقق في العنف الجنسي إنه رأى «معلومات ظرفية موثوقة قد تشير إلى بعض أشكال العنف الجنسي، بما في ذلك تشويه الأعضاء التناسلية أو التعذيب الجنسي أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة».
وشمل ذلك صورا ومقاطع فيديو تظهر ما لا يقل عن 20 جثة بملابس ممزقة، وكشفت عن أجزاء خاصة من الجسم، و10 جثث عليها علامات على معصمين مقيدين أو أرجل مقيدة. وقال التقرير إنه لم تظهر أي مواد رقمية عنفا جنسيا في الوقت الفعلي.
ووصف المحققون الروايات التي نشأت مع أوتمازجين ولانداو بأنها «لا أساس لها من الصحة».R39;وفيما يتعلق برواية أوتمازجين الأصلية، قالوا إن «مسرح الجريمة تم تغييره بواسطة فرقة مفرقعات وتم تحريك الجثث، ما يفسر انفصال جثة الفتاة عن بقية أفراد أسرتها».
وقال أوتمازجين إنه صحح نفسه علانية بعد أن اكتشف ما حدث، بما في ذلك أمام محققي الأمم المتحدة الذين التقى بهم. وأظهر للمحققين -وبعد ذلك لمراسل وكالة «أسوشييتد برس»- صورا ومقاطع فيديو، بما في ذلك صورة لامرأة متوفاة كان لديها بصيلة ملطخة بالدماء بلون اللحم في منطقتها التناسلية، بالإضافة إلى العديد من جثث النساء مع وجود دماء بالقرب من أعضائهن التناسلية وأعضائهن التناسلية. وأخرى يبدو أن لديها أدوات حادة صغيرة تبرز من أعلى فخذها وفوق أعضائها التناسلية.
المزيد من الأدلة تظهر مع مرور الوقت
وصفت إحدى الرهائن المفرج عنهن مواجهة العنف الجنسي في الأسر في تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز». وقال رجل في مهرجان الموسيقى إنه سمع امرأة تصرخ بأنها تتعرض للاغتصاب.
وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، عند إصدار أوامر اعتقال بحق كبار مسؤولي حماس ومسؤولين إسرائيليين، إن «هناك أسبابا معقولة للاعتقاد بأن الرهائن المحتجزين من إسرائيل تم احتجازهم في ظروف غير إنسانية، وأن بعضهم تعرضوا للعنف الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب أثناء احتجازهم في الأسر».
ويسلط تقرير الأمم المتحدة الضوء على القضايا التي ساهمت في إثارة الشكوك حول العنف الجنسي. وقال إن هناك «معالجة محدودة لمسرح الجريمة» وأن بعض الأدلة على الاعتداء الجنسي ربما ضاعت بسبب «تدخلات بعض المستجيبين الأوائل المتطوعين المدربين بشكل غير كاف». وقال أيضا إن التدقيق العالمي في الحسابات التي ظهرت منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر ربما يكون قد ردع الناجين من التقدم.
 سحب التركيز على الضحايا
في ظل الخطاب العالمي المشحون الذي أحاط بأحداث 7 تشرين الأول/ أكتوبر والحرب التي أشعلتها، كان العنف الجنسي نقطة توتر خاصة.
وقد ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وشخصيات بارزة مثل وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون وشيريل ساندبرج - كبيرة المسؤولين التنفيذيين في مجال التكنولوجيا، بما اعتبروه لامبالاة عالمية تجاه الإسرائيليات اللاتي تعرضن للاعتداء الجنسي في الهجوم.
وفي الوقت نفسه، أثار بعض منتقدي الحرب الإسرائيلية تساؤلات حول أهمية الأدلة، وذلك باستخدام شهادات مفضوحة، بما في ذلك من متطوعي «زاكا»، للقيام بذلك. موقع oct7factcheck.com، الذي يقول إن هدفه هو مكافحة «الدعاية الفظيعة» التي يمكن أن «تبرر الأعمال العسكرية أو السياسية»، تحدى مرارا وتكرارا التحقيقات في وسائل الإعلام الرئيسية حول العنف الجنسي.
ويقول الموقع، الذي يديره تحالف فضفاض من موظفي صناعة التكنولوجيا الذين يدعمون الحقوق الفلسطينية، إنه لم يتوصل بعد إلى نتيجة بشأن حدوث العنف القائم على النوع الاجتماعي. وزعم أن أعضاء «زاكا»، «هم مصدر العديد من افتراءات 7 أكتوبر». وسلط الموقع الضوء أيضا على روايات أخرى مفضوحة، بما في ذلك ما يتعلق بطفل تم العثور عليه في فرن ورهينة تلد في الأسر.
وقال طارق كيني الشوا، زميل السياسة الأمريكية في الشبكة، وهي مؤسسة فكرية فلسطينية، إن التاريخ الطويل لما يسميه التضليل والدعاية الإسرائيلية قد أثار الشكوك العالمية حول هذه المزاعم. وقال إن قصص «زاكا» التي تم فضحها ساهمت في الشعور بأن إسرائيل بالغت في روايات الفظائع التي ارتكبتها حماس لتجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم R03;R03;بينما يواصل جيشها هجومه المميت.
وقال: «إن التشكك في جميع الادعاءات التي يقدمها الجيش الإسرائيلي، وهو الجيش الذي يتم التحقيق معه بتهمة الإبادة الجماعية في لاهاي، ليس له ما يبرره فحسب، بل ينبغي تشجيعه». «لهذا السبب يطالب الفلسطينيون، ومعظم المجتمع الدولي، بإجراء تدقيق شامل».
وقالت داليا شيندلين، المعلقة على الشؤون الإسرائيلية، إن أولئك الذين يقللون من الفظائع التي ارتكبتها حماس استغلوا حسابات «زاكا» المفضوحة باعتبارها «ذخيرة» لإظهار أن إسرائيل تختلق أو أن السابع من تشرين الأول/ أكتوبر لم يكن سيئا للغاية، بدلا من فحص كل ما هو متاح. الأدلة لبناء صورة أكثر شمولا لما حدث.
وفي الوقت نفسه، فإن أي روايات كاذبة، حتى لو تم إنتاجها دون قصد، تؤدي إلى مزيد من الاستقطاب وتسحب التركيز بعيدا عن الضحايا، كما تقول: «كل جزء من المعلومات الخاطئة أو المعلومات المضللة -حسن النية أو سوء النية، الأخطاء أو الأكاذيب- مدمر للغاية».
«زاكا»: منظمة مدنية خاصة تأسست في عام 1995، وتتمثل مهمتها المحددة في جمع الجثث بما يتماشى مع الشريعة اليهودية. تضم 3000 متطوع معظمهم من اليهود الأرثوذكس. وبالإضافة إلى عملها في إسرائيل، أرسلت المنظمة أيضاً فرق عمل للمساعدة في حوادث دولية، مثل زلزال وتسونامي عام 2011 في اليابان وهجمات عام 2002 في مومباسا، كينيا. 
وكجزء من دورها في ضمان الدفن وفقا للشريعة اليهودية، يقوم متطوعوها بمسح مسرح الجريمة بحثا عن بقايا من أجل دفن كل جثة على أكمل وجه قدر الإمكان (المصدر).

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
بالصور| "غزّة المظلومة المقاومة".. لقاء دولي في طهران
مواضيع مرتبطة
الإعلام الحربي يوزع مشاهد لعملية إسقاط الطائرة الأمريكية MQ9 بمأرب
القوات المسلحة تسقط الطائرة الأمريكية السادسة من نوع (MQ9) بمحافظة مأرب
فاتورة الانزلاق "السعودي -الإماراتي" في المستنقع اليمني
إعلام المرتزقة والتمرغُ في وحل الخيانة
359 شهيدًا ومصابا في 6 مجازر صهيونية جديدة بغزة خلال يوم واحد