حرب الناقلات.. استراتيجية ابتدعها الكيان الإسرائيلي لـضرب أمن المنطقة
الإثنين 02 أغسطس-آب 2021 الساعة 10 مساءً / متابعات - الثورة نت :

 

اختار الكيان الصهيوني طوال عامين ونصف العام على استهداف سفن إيرانية” في المياة الدولية، فحيثما وطأت أقدام الكيان الغاصب ، حمل معه انعدام الأمن والعنف والإرهاب والحرب بحسب المراقبين.

ومن بين عشرات الهجمات الصهيونية على السفن التي تحمل النفط الإيراني، ثلاث وقعت في عام 2019، وفقا لخبير شحن، وقال خبير شحن آخر في طهران إن السفن الإيرانية استُهدفت ست مرات عام 2020.

واعترف محلل الشؤون الأمنية في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية يوسي ملمان:” أن “إسرائيل” هي التي بدأت حرب الناقلات عندما عملت طوال عامين ونصف العام على استهداف سفن إيرانية”، بحسب ما أوردته وكالة فلسطين اليوم.

ومؤخرا،تعرضت ناقلة النفط “إم تي ميرسر ستريت” الخميس لهجوم في شمال المحيط الهندي، ما أدى إلى مقتل اثنين من أفراد طاقمها.

ولاحقا، حمل الكيان الصهيوني السبت إيران مسؤولية الهجوم الذي استهدف ناقلة نفط تشغّلها شركة “زودياك ماريتايم” الإسرائيلية ، والذي أدى لمقتل فردين من طاقمها أحدهما روماني الجنسية والآخر بريطاني.

واعتبر مسؤول إسرائيلي بحسب فرانس برس أن “إيران تمثل مشكلة ليس فقط لإسرائيل بل للعالم بأسره. وسلوكها يشكل تهديدا لحرية الملاحة وللتجارة العالمية” /على حد زعمه/.

وفي واشنطن، حمل بيان للخارجية الأمريكية، الأحد، إيران مسؤولية الهجوم على ناقلة نفط إسرائيلية قبالة سواحل عمان ووعدت “برد مناسب ووشيك”.

وتعرضت ناقلة النفط “إم تي ميرسر ستريت” الخميس لهجوم في شمال المحيط الهندي، ما أدى إلى مقتل اثنين من أفراد طاقمها في هجوم قالت الولايات المتحدة إنه “شن بواسطة طائرة مسيرة”.

وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكنأ في بيان، الأحد إنه “بعد مراجعة المعلومات المتوافرة، نحن واثقون بأن إيران شنت هذا الهجوم” مضيفا أن الهجوم “نفذ بواسطة طائرة مسيرة”.

وأضاف بلينكن قوله: “نعمل مع شركائنا على درس الخطوات التالية ونتشاور مع حكومات المنطقة وخارجها من أجل رد مناسب ووشيك”.

وقالت بريطانيا، الأحد، أيضا إنها تعتبر أن إيران شنت الهجوم بشكل متعمد “في انتهاك واضح للقانون الدولي”.

وفي وقت سابق الأحد نفت إيران على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده أن تكون ضالعة في الهجوم. وقال إن “إيران لن تتردد للحظة واحدة في الدفاع عن مصالحها العليا وأمنها القومي”.

وحمل زاده المسؤولية لأولئك الذين أوجدوا موطئ قدم للكيان الغاصب في هذه المنطقة”.وأكد المتحدث، أن الكيان الصهيوني يأتي بالحرب وزعزعة الاستقرار لأي منطقة يدخلها.

وتعليقا على اتهامات الكيان الصهيوني وأمريكا بتورط إيران في الهجوم على الناقلة الإسرائيلية نقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية للأنباء عن زادة، قوله في مؤتمر صحفي: إن “كيان الاحتلال الصهيوني المزيف يجب أن يكف عن توجيه الاتهامات الباطلة، هذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها هذا الكيان مثل هذه المزاعم، كما أن هذه الاتهامات صبيانية وتندرج في إطار اللوبي المستأجر والمعروف لكيان الاحتلال في أمريكا”.. واصفا هذه الاتهامات بأنها “مجرد أكاذيب”.وأضاف: إن على مسؤولي الكيان الصهيوني أن يعلموا أن هذه الاتهامات لا تعالج الألم.

وتابع: “يمر هذا الكيان بأيام مريرة من حياته، هذه الاتهامات ليست جديدة، ونحن نرى هذه الاتهامات من وقت لآخر عندما تحدث أشياء جيدة في المنطقة، وحيثما وطأت أقدام الكيان الصهيوني، حمل معه انعدام الأمن والعنف والإرهاب والحرب،

وتتعرض العديد من السفن وناقلات النفط التي تمر في الخليج إلى “عمليات تخريبية” مع تفاقم التوتر في المنطقة، ودائما ما يشير الغرب بأصابع الاتهام إلى إيران، وسط نفي طهران لذلك جملة وتفصيلا.

ويعتقد المراقبون أن “حرب الناقلات” ضد إيران، هو تكتيك ابتدعه الكيان الإسرائيلي وهو اليوم يعيد استخدامه في محاولة لزعزعة أمن المنطقة وإيجاد تحالف دولي ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومحاولة لإثبات أنه يمثل قوة في المنطقة لا يغلب.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
“نيويورك تايمز”:كيف غادرت الإستخبارات الأميركية قاعدتها الأخيرة في أفغانستان
مواضيع مرتبطة
في رسائل بعثها لوزراء دول مجلس الأمن.. وزير الخارجية يحذر من تبعات الحرب الاقتصادية بحق الشعب اليمني
فاتورة باهظة تدفعها الرياض جراء حماقة العدوان على اليمن.. الاتكاءُ على اقتصاد هش!
بعد فشل تصعيدها العسكري وتزايد خسائر المرتزقة والتكفيريين.. أمريكا ترهن رغيف اليمنيين بوقف التقدم في مأرب
المملكة الأمريكية السعودية
السعودية تنسفُ كُـلَّ الاتّفاقيات وتطرد المغتربين اليمنيين.. عدوانٌ على كُـلّ اليمنيين