رئيس مركز “عين الإنسانية” : الأطفال كانوا أهدافًا رئيسية للحرب على اليمن
السبت 03 ديسمبر-كانون الأول 2022 الساعة 07 مساءً / متابعات - السياسية :

 

 

حكايات الطفولة في اليمن خلال العدوان الأمريكي – السعودي، خلّفت أوجاعًا وندوبًا في قلب كل طفلٍ يمني.

يُحكَى أن طفلًا ولد على صوت القصف والغارات، وهو اليوم بعمر ثماني سنوات، وتلك الأصوات ما تزال تخرس ضحكاته.

يُحكَى عن طفلٍ أعمى، وأخرى صماء، وثالثةٍ مبتورة القدم، ورابعٍ حرمه العدوان من التعلم، وخامسٍ يصارع الموت والحياة في مشفى منعه حصار قوى التحالف من توفير المستلزمات الرئيسية للعلاج، ويُحكَى الكثير عن الألعاب التي تحرق، والأحلام التي تمزق.

يتحدث رئيس مركز “عين الإنسانية” أحمد أبو حمراء عن واقع الطفل اليمني خلال سني العدوان والحصار: “لا يخفى على أحد الوضع المأساوي الذي يعيشه أطفال اليمن حيث انتهكت جميع الحقوق الأساسية والأصلية للأطفال، من الحق في الحياة إلى سائر الحقوق، وبلغ عدد الضحايا من الأطفال نتيجة للاستهداف المباشر بالقصف الجوي والمدفعي ٤٠٦١ شهيدًا و٤٧٣٩ جريحًا”.

* الطفل اليمني في مرمى العدوان

أكدت منظمة “اليونيسيف” أن طفلًا يمنيًا يفقد حياته كل عشر دقائق، بسبب مرض يمكن الوقاية منه، وأن مليوني طفلٍ خارج المدرسة، والآلاف قُتلوا أو شوّهوا أو تم تجنيدهم. وأضافت المنظمة عبر مديرتها التنفيذية – هنريتا فور – أن 2.1 مليون طفل يعانون من سوء تغذيةٍ حاد، وأن الظروف الشبيهة بالمجاعة قد بدأت تظهر بالفعل بالنسبة لبعض الأطفال.

إنّ واقع المأساة أكبر من تلك الأرقام وإن بلغت الملايين، فالجرائم التي ارتكبها تحالف العدوان في اليمن، تشهد أن الأطفال كانوا أهدافًا رئيسية لهذه الحرب الهمجية.

في هذا السياق، يلفت أبو حمراء لموقع “العهد” الإخباري الى أنه “بالنظر إلى العدد الكبير للأطفال الشهداء والجرحى خلال الثماني سنوات من العدوان السعودي، فإن احتمال أن يكون استهدافهم عن طريق الخطأ هو احتمال معدوم، ونستطيع أن نجزم أن الأطفال كانوا من ضمن أهداف التحالف السعودي”.

 
* المنظمات الدولية تبيع دماء أطفال اليمن

يؤكد رئيس مركز “عين الإنسانية” في تصريحه الخاص بموقع “العهد” الإخباري حقيقة التخاذل الأممي: “دور المنظمات الذي يفترض أن تقوم به تجاه أطفال اليمن يكاد يكون معدومًا، فلو كان هؤلاء الضحايا من الأطفال في دولة أخرى مثل أوكرانيا؛ لقامت الدنيا ولم تقعد، ولو عملت المنظمات على إيقاف الانتهاكات ضدهم، ولو بذلت الجهود لتخفيف معاناتهم، لكن للأسف نستطيع أن نقول إن المال السعودي قد أعمى أعين المنظمات وأصم آذانها، فلم نشهد إلى الآن موقفًا قويًا لأي منظمة، تجاه ما يحصل من انتهاكات وجرائم ضد أطفالنا”.

 
الجرح الغائر للعدوان سيرافق الأجيال

يقول أبو حمراء لموقع ” العهد” الإخباري: “لا شك أن آثار الحرب والحصار ستظل مؤثرة على أطفالنا، حتى بعد أن تنتهي.

فالبعض منهم فقدوا أسرهم بشكل كلي، والبعض فقد بعض أفراد أسرته، والبعض أصبح يعاني من إعاقة جسدية جراء الاستهداف المباشر، والبعض الآخر ترك تعليمه واتجه للعمل؛ من أجل الحصول على قوت يومه؛ نتيجة انقطاع المرتبات، والبعض أصبح يعاني من أمراضٍ؛ نتيجة لانعدام الغذاء والدواء جراء الحصار”.

ويضيف رئيس مركز عين الإنسانية لموقع ” العهد” الإخباري: ” أما فيما يخص الآثار النفسية، فان الحرب ستترك آثارها المدمرة على نفوس الأطفال، وقد تصاحبهم إلى المدى البعيد”.

من تبقى من أطفال اليمن على قيد الحياة، سيكبرون يومًا ليسألوا العالم لِمَ تركهم؟!
ليسألوا دعاة حقوق الإنسان أين كانوا حين انتُهكت حقوقهم؟!
ليقفوا في وجه قوى الشر ويثأروا لكل حلم أحرقه طغيانهم، وهذا اليوم آت لا محالة.

  • سراء جمال الشهاري
  • المصدر: موقع العهد الاخباري

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخبار وأنشطة ضد العدوان
الرئيس المشاط من جبهات القتال.. إمّا سلام مشرف أو مواجهة حاسمة
مواضيع مرتبطة
الاطماع العربية الغربية تلهث وراء نهب النفط والغاز اليمني
صنعاءُ تجدِّدُ التحذيرَ من الخطر الذي يطالُ مرضى اليمن المحاصرين.. الضمير الأممي والدولي في مرض سريري!
رسائلُ عسكرية وطنية من موقع القوة.. السلامُ أسلم والسلوكُ الراهن أندمُ وأنقم
المسيرة تبث تحقيقاً يكشف تفاصيل جديدة عن إمكانات اليمن الغازية
السفير صبري يشارك في اللقاء الطلابي اليمني بجامعة تشرين السورية