الثورة نت
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
الثورة نت
القوة الصاروخية اليمنية تحمي المقدسات
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الشعب اليمني.. ظروف الحصار لا تعيقه عن الشعور بفرحة العيد
الشعب اليمني.. ظروف الحصار لا تعيقه عن الشعور بفرحة العيد
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
تقدموا..قصيدة في مواجهة العدوان
تقدموا..قصيدة في مواجهة العدوان
الوصايا…شهادات مبدعين في مواجهة الموت
الوصايا…شهادات مبدعين في مواجهة الموت
الأسر الفلسطينية ..نضال في سبيل الحرية والاستقلال
الأسر الفلسطينية ..نضال في سبيل الحرية والاستقلال
بين هيروشيما وغزة..أمريكا تبقى الشيطان الأكبر
مع اختتام الأنشطة في عدد من المراكز: مخرجات الدورات الصيفية تؤكد صوابية الرؤية لهذا النشاط
مع اختتام الأنشطة في عدد من المراكز: مخرجات الدورات الصيفية تؤكد صوابية الرؤية لهذا النشاط
آيزنهاور.. بداية ونهاية

بحث

  
سيّدي القائد.. أنت الأقرب
بقلم/ الثورة نت
نشر منذ: شهرين و 22 يوماً
الأربعاء 27 مارس - آذار 2024 02:09 ص


 

د. محمد البحيصي

هي المسافات وما أدراك ما المسافات التي تحول بين اليمانيين وفلسطين..
المسافات المزروعة بالأشواك، والخيانات والحدود التي رسمها أعداء الأمة، ونصبوها تماثيل يعكف عليها حكامٌ صنعوهم على أعينهم، وأنشأوا جيوشاً لحراستها، لا لشيء سوى أن شياطين الغرب أرادت ذلك كرمى لعيون «إسرائيل» وكي تبقى الأمة شذر مذر متخالفين متخاصمين متنازعين وفاشلين، قد خمدت نيرانهم، وذهبت ريحهم…
وأنت يا سيّدي من جاء ناصحاً أميناً، ورائداً لا يكذب أهله، فرفضه المعاندون، ولكن الله الذي استجبت له أرادك أن تكون حجر الزاوية لبناء جديد أُسّس على التقوى من أول يوم ناقضاً للبناء الذي أسّس ليكون مأوىً للحيّات والعقارب، ومجمعاً لأصنام الجاهلية ولسان حال القوم يقول: «لا خبرٌ جاء ولا وحي نزل»..
ومع أول صرخة طفل تحت الأنقاض، وعويل ثكلى في غزة كنت يا سيّدي حاضراً تعيش أوجاعهم وآلامهم، وتواسيهم بالفعل قبل القول، وقد مددت لهم بساطاً للأمل والرجاء، وكنت الحاضر من بين أمّة أدمنت الغياب، وأغلقت في وجه الفلسطيني الأبواب، بينما هي مشرّعة للأعداء..
سيّدي.. يداك المبسوطتان مسحتا دموع الأطفال والثكالى، وبلسمت جروح قلوب منكسرة أدماها الحقد اليهودي الأمريكي، وفجعها خذلان من غُلّت أيديهم وتبّت من حزب أبي لهب ومن قبيلة ابن سلول..
وأنت بعد يا سيّدي برغم هذا الحضور الباذخ البهي تشكو من البعد، ومن الفاصل الجغرافي، وأنت من يقف في حلق الرّدى، وفي قلب الوطيس، وفي نقطة الصفر مع فلسطين..
يا لقلبك الأوسع من هذا العالم الكنود الذي ضاق على أهل غزّة..
يا لفؤادك الأرق في عالم تحجّرت فيه القلوب والمآقي حيث لا ماء ولا دمع ولا ضمير..
يا ليقينك العظيم في زمن اللّا يقين.. زمن الريب والشك والتردّد والتواطؤ والردّة..
تشكو يا سيّدي من بعد المسافة عن فلسطين، وهل البعد إلّا بعد الأرواح وانكسار الإرادات والمواقف، وأنت صاحب الروح التي استمدت ريحانها من أمر الله جلّ وعلا، فجعلت فلسطين قبلةً لجهادها، ومنزلاً لأشواقها، ودمعةً لحزنها، وسيفاً لفتحها، وقد حملت همّها وهمّ الأمّة…
تشكو يا سيّدي من البعد عن غزة، وأنت حبل وريدها، ونبض قلبها، وصخرة قدسها، وعبق زعترها، وزيت زيتونها، وحجارة تلالها، وطريق جلجلتها، ونخلة ميلادها، ومنبر جمعتها، وملح بحرها، وأنتّ يا سيّدي صوتها ولسانها الذي حاصره الأقربون والأبعدون…
وكما جئت يا سيّدي لليمن من وراء الزمان، ومن وراء المكان فكذلك جئت لفلسطين، فأنت صاحب الزمان وصاحب المكان في أطلس الوقت والجغرافيا وقد طويا لك في مقام المعيّة الإلهية، وما هذا البقاء الأجلى إلّا مظهر لفنائك في الله، وذوبانك في خط جدّك رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهذا هو السر المكنون الذي فضضت بكارته بحول الله، وسافرت في سرادقات معرفته بقدمي التوكل واليقين، ورجعت إلينا في عالم الأشباح حاملاً حقائق المكاشفات وطمأنينة القلوب السليمة، تتلو علينا الكتاب حق التلاوة، كأنّنا للتّو نسمعه بتنزله المحدث، وببيانه الأول الأكمل، ولا عجب، فأنت ممّن ورثوا الكتاب ومصداق الإيمان والحكمة وفصل الخطاب، ومن كان هذا حاله كان الأقرب والأنفع..
سيّدي: لأنك أسلمت وجهك لله، وسجدت له سبحانه فاقتربت، فأنت الأقرب إلى غزّة وفلسطين، وإلى أفئدة المستضعفين، وأنت الجار ولو نأت الدّار…
رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الثورة نت
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
الثورة نت
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الثورة نت
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الثورة نت
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
لا ميديا
الخلاصة
لا ميديا
لا ميديا
ليلة العدوان
لا ميديا
الجبهة الثقافية
كتاب :جرائم العدوان الأمريكي السعودي على اليمن ..مارس 2015م – مارس 2024م
الجبهة الثقافية
من هدي القرآن
الفارق الحقيقي بين الوعد الإلهي والوهم الشيطاني
من هدي القرآن
الجبهة الثقافية
قادمون في العام العاشر.. بين خطة العدوان والنتيجة العكسية
الجبهة الثقافية
عبدالمنان السنبلي
أَلَا تبًّا لأُمهات أرضعتكم..
عبدالمنان السنبلي
المزيد