الجبهة الثقافية
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
الجبهة الثقافية
اليمين في
اليمين في "إسرائيل" وانهيار الهيكل
أمريكا.. تجسُّسٌ عسكريٌّ لا يكفيها
تصعيد مرعب في شمال فلسطين.. حزب الله يدفع
تصعيد مرعب في شمال فلسطين.. حزب الله يدفع
غزة المكلومة.. مؤامرةٌ بحجم أُمَّة
غزة المكلومة.. مؤامرةٌ بحجم أُمَّة
اليمن العظيم!
اليمن العظيم!
قائدٌ مع أمته إسلام بأكملِه
الإدارةُ الأمريكية.. مستنقعُ الجريمة الدولية
الإدارةُ الأمريكية.. مستنقعُ الجريمة الدولية
شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية.. فضيحة غطاء السفارة الأمريكية للعمل الاستخباراتي
شبكة التجسس الأمريكية الإسرائيلية.. فضيحة غطاء السفارة الأمريكية للعمل الاستخباراتي
العملياتُ المشتركة اليمنية العراقية.. دلالاتٌ وأبعاد
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني

بحث

  
في الرد على "مسرحية الهجوم الإيراني".. ماذا تقول الأرقام؟
بقلم/ الجبهة الثقافية
نشر منذ: شهر و 26 يوماً
الإثنين 22 إبريل-نيسان 2024 07:57 م


الكاتب: قتيبة الصالح

صبيحة الرابع عشر من نيسان/أبريل الجاري، أطلقت الجمهورية الإسلامية في إيران وابلاً من الصواريخ والمسيّرات باتجاه فلسطين المحتلة رداً على عدوان إسرائيلي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق وفشل المجتمع الدولي ممثلاً في مجلس الأمن في إدانته.

كان الهجوم مثيراً للدهشة، وفقاً لصحيفة واشنطن بوست، وأحد أكبر الصليات الصاروخية البالستية في التاريخ (بلومبرغ)، وأكبر هجوم بالطائرات من دون طيار شهدته الحروب الحديثة (وول ستريت جورنال)، والأكثر تطوراً من أي شيء واجهته "إسرائيل" حتى الآن (نيويورك تايمز)، ويمثل نجاحاً إستراتيجياً هائلاً من جميع النواحي (لوفيغارو)، وله تداعيات عميقة على "إسرائيل" (الإيكونوميست).

وبالرغم من هذه الاعترافات وغيرها، والتي قابلها اعترافات إسرائيلية أيضاً تُبين حجم الرد الإيراني ونطاقه وجديته وتداعياته غير المسبوقة، اختار عدد من "المتفرجين" غير الفاعلين في محيطهم وقضاياه التقليل من فعالية الهجوم وجديته، واصفين إياه بـ"المسرحية".

فتح هؤلاء قوس التساؤلات إلى آخره بطريقة مضللة. لم يكن ذلك نقاشاً، بل كان افتراضاً سيئ النية يستند إلى عقود طويلة عاشها هؤلاء في دور المتفرج. ومع ضيق مساحة التدليس أمام حجم الرد الإيراني والمشهدية التي ارتسمت في سماء فلسطين المحتلة، انتقلوا إلى محاولة تسويق سردية مضللة أخرى، مفادها أن الرد الإيراني صرف الأنظار عن غزة وسحب التركيز الدولي بعيداً عنها. 

لم يمنعهم في ذلك حجم التقارير الصحافية الغربية عن "الليلة الهادئة التي عاشها أهالي قطاع غزة" (نيويورك تايمز)، وأن "النشاط العسكري الإسرائيلي في غزة تباطأ في الأسابيع الأخيرة بسبب التركيز على إيران" (وول ستريت جورنال)، أو حتى إقرار المدير السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية عاموس يدلين بأن "هجوم إيران قد يؤدي إلى تغيير إستراتيجي في حرب غزة وحتى إلى نهايتها".

ومع أن تفكيك هذه الجزئية لا يحتاج إلى كثير من البحث والتمحيص، ويكفي فيه بعض حسن النية ومتابعة ردود أفعال المواطنين في غزة أو قراءة موضوعية للموقف، فإنَّ سلسلة من المعطيات الرقمية لما قبل وبعد الرد الإيراني كفيلة بإظهار بطلان هذه السردية، والتوصل إلى نتيجة أن الرد الإيراني أعاد تكثيف التركيز على غزة وليس العكس.

ماذا تقول الأرقام؟

إذا ما اعتبرنا وسائل التواصل الاجتماعي فضاء مناسباً للقياس، وبالاستناد إلى قاعدة بيانات اهتمامات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم وتفاعلهم مع المقالات والأخبار المنشورة عليها، وبتحديد كلمة غزة عينة للدراسة، والفترة ما بين 13 و15 من نيسان/أبريل مساحة زمنية لها، يتضح التالي: 

1. تفاعل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة 13 - 15 نيسان/أبريل 2024

شهد يوم الضربة الإيرانية واليوم الذي تلاه قفزة حادة في تفاعل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع المقالات والأخبار المنشورة حول غزة. وتظهر البيانات - رقمياً - هذا الارتفاع الحاد:

· بتاريخ 13 أبريل (قبل الرد الإيراني بيوم)، بلغ إجمالي تفاعل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع المقالات المنشورة عن غزة 376.7 ألفاً.

· بتاريخ 14 أبريل (صبيحة الرد الإيراني)، بلغ إجمالي هذا التفاعل: 678.1 ألفاً، بنسبة زيادة بلغت 70% (كما يتضح من الشكل البياني أدناه).

· بتاريخ 15 أبريل، استمر الخط التصاعدي للتفاعل في وسائل التواصل الاجتماعي مع المقالات المنشورة عن غزة، وبلغ 486.6 ألفاً.

  • تفاعل مستخدمي وسائل التواصل مع المقالات المنشورة حول غزة في الفترة 13 – 15 أبريل 2024.
    تفاعل مستخدمي وسائل التواصل مع المقالات المنشورة حول غزة في الفترة 13 – 15 أبريل 2024.

2. عدد الأخبار والمقالات المنشورة عن غزة في الفترة ما بين 13 - 15 نيسان/أبريل 2024

الارتفاع الحاد شمل أيضاً عدد المقالات المنشورة في المنافذ الإعلامية في العالم، والتي تضمنت في عناوينها أو محتواها الحديث عن غزة:

· بتاريخ 13 أبريل (قبل الرد الإيراني بيوم)، بلغ عدد المقالات المنشورة عن غزة 12814 مقالاً.

· بتاريخ 14 أبريل (صبيحة يوم الرد الإيراني)، بلغ عدد المقالات المنشورة في غزة 22798 مقالاً، بزيادة قدرها 23% (كما يتضح من الشكل البياني أدناه).

· بتاريخ 15 أبريل، لم ينخفض عدد المقالات، وتجاوز 22 ألف مقال.

  • المقالات المنشورة عن غزة في الفترة 13 - 15 أبريل/نيسان 2024.
    المقالات المنشورة عن غزة في الفترة 13 - 15 أبريل/نيسان 2024.

3. الرد الإيراني أعاد تكثيف التركيز على غزة 

وتشير البيانات أيضاً إلى نسبة وازنة من التزامن في الأخبار والتفاعل بين كلمتي إيران وغزة، ما يعني أن الأخبار التي نشرت عن إيران والرد الإيراني تضمنت ربطاً من نوع ما بالعدوان على غزة؛ فمقارنة بين عدد المقالات المنشورة التي تضمنت كلمة إيران وتلك التي تضمنت كلمتي إيران وغزة معاً، يتضح أنَّ نسبة الإشارة إلى غزة صبيحة الضربة الإيرانية في الأخبار المنشورة عن إيران قاربت 20%، وهو ما يعني أن الهجوم الإيراني وجّه الأنظار إلى غزة حتى في الأخبار والمقالات المنشورة عن إيران.

الجانب الآخر لهذا التكثيف يتعلق بالأيام التي تلت الرد الإيراني، فإذا ما وسعنا النطاق الزمني للعيّنة، تُظهر البيانات أن مستوى المقالات المنشورة عن غزة بقي مرتفعاً عن النسب السابقة ليوم الرد الإيراني، ولم ينخفض هذا المستوى منذ ذلك التاريخ إلى المستويات السابقة (كما يتضح من الشكل البياني أدناه):

· بلغ إجمالي عدد الأخبار المنشورة عن غزة بتاريخ 20 نيسان/أبريل: 14255.

· بلغ عددها بتاريخ 13 نيسان/أبريل (قبل الرد الإيراني بيوم): 12814.

  • عدد المقالات المنشورة عن غزة في الفترة 13 إلى 20 أبريل/نيسان 2024.
    عدد المقالات المنشورة عن غزة في الفترة 13 إلى 20 أبريل/نيسان 2024.

ويتضح من الشكل أعلاه أيضاً نقطة أخرى تعزز هذا الاتجاه، وهو ما تظهره البيانات لناحية قفزة حادة أخرى في عدد المقالات المنشورة عن غزة بتاريخ 19 نيسان/أبريل - أي يوم العملية التخريبية الإسرائيلية في داخل إيران - ما يوضح تلازماً من نوع ما بين الأخبار المنشورة عن إيران وغزة.

ولتأكيد المؤكد، وحسماً للأمر بطريقة أكثر تحديداً، يمكن تفصيل الأرقام في عينة من أعلى 30 منفذاً إخبارياً ينشر عن غزة في العالم، إذ تشير البيانات إلى أن عدد المقالات والأخبار المنشورة التي تضمنت كلمة غزة في هذه المنافذ ازداد بشكل ملحوظ بعد الرد الإيراني، وذلك بالمقارنة بين الفترة 14 - 15 أبريل/نيسان (صبيحة الرد الإيراني واليوم الذي تلاه) و11 - 13 من الشهر ذاته (قبل الرد الإيراني):

  • مقارنة بين الفترة 14 - 15 نيسان (صبيحة الرد الإيراني واليوم الذي تلاه) و11 - 13 من الشهر ذاته (قبل الرد الإيراني).
    مقارنة بين الفترة 14 - 15 نيسان (صبيحة الرد الإيراني واليوم الذي تلاه) و11 - 13 من الشهر ذاته (قبل الرد الإيراني).
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الثورة نت
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
الثورة نت
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الثورة نت
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الثورة نت
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الثورة نت
الهجوم الإيراني على كيان العدو الصهيوني
الثورة نت
الثورة نت
شهادة الزور والشرك بالله
الثورة نت
طاهر محمد الجنيد
أبعاد المواجهة المباشرة بين إيران وإسرائيل
طاهر محمد الجنيد
الجبهة الثقافية
"معادلات الردع ونكهة النصر".. عن صنعاء وغزة نتحدث!
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
غزة العظمى تهزم "إسرائيل"
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
رسائلُ إلى الآباء والأُمهات: "أبناؤكم شهداء عليكم"
الجبهة الثقافية
المزيد