الثورة نت
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
الثورة نت
القوة الصاروخية اليمنية تحمي المقدسات
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الشعب اليمني.. ظروف الحصار لا تعيقه عن الشعور بفرحة العيد
الشعب اليمني.. ظروف الحصار لا تعيقه عن الشعور بفرحة العيد
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
تقدموا..قصيدة في مواجهة العدوان
تقدموا..قصيدة في مواجهة العدوان
الوصايا…شهادات مبدعين في مواجهة الموت
الوصايا…شهادات مبدعين في مواجهة الموت
الأسر الفلسطينية ..نضال في سبيل الحرية والاستقلال
الأسر الفلسطينية ..نضال في سبيل الحرية والاستقلال
بين هيروشيما وغزة..أمريكا تبقى الشيطان الأكبر
مع اختتام الأنشطة في عدد من المراكز: مخرجات الدورات الصيفية تؤكد صوابية الرؤية لهذا النشاط
مع اختتام الأنشطة في عدد من المراكز: مخرجات الدورات الصيفية تؤكد صوابية الرؤية لهذا النشاط
آيزنهاور.. بداية ونهاية

بحث

  
الصرخة شعار وسلاح فعّال ومؤثر ضد الأعداء
بقلم/ الثورة نت
نشر منذ: 3 أسابيع و 4 أيام و 14 ساعة
الخميس 23 مايو 2024 08:58 م


وصل صداها إلى أماكن مختلفة من العالم

الصرخة شعار وسلاح فعّال ومؤثر ضد الأعداء

 
 

للصرخة أثر كبير وهي سلاح فعال ومؤثر على اليهود والنصارى والمنافقين والمرجفين وضعفاء النفوس وتشكل الصرخة للأمريكيين واليهود والنصارى خطورة بالغة عليهم، ورد فعل المنافقين والمرجفين تجاه الصرخة يعكس فاعليتها .
شعار الصرخة خطوة عملية ناجحة لتوحيد الأمة الإسلامية، وإعادة ترتيب صفوفها تحت لواء موحد، كما أنها سلاح فعال يضعف قوة العدو، ويلحق به الهزيمة النفسية ويشل تحركاته ضد الأمة الإسلامية.

الثورة/ رجاء محمد الخلقي

تقول جليلة إسحاق مدرسة السمح بن مالك في فعالية الصرخة : إن الحديث كبير جدا عن هذا المشروع العظيم الذي أبهر العالم ولا يمكن لدقيقة أو دقيقتين أو حتى ساعة أن توفي الموضوع حقه، وقد مثلت الصرخة نظرة استباقية ومحتواها من القران الكريم، وفي مدلولها انقاذ للامة، ولها أثر وصدى، لذلك يعارضها الكثير من أمراض العقول والنفوس وحتى بعض علماء السوء .
وأكدت جليلة إسحاق أن هذه الصرخة أتت لإنقاذ العالم، وقد كانت محدودة في منطقة مران لكنها امتدت وتوسعت إلى المحافظات وصارت اليوم تُردد في كثير من أنحاء العالم.
وقالت: أقول للذين لا يصرخون افتحوا القران وتدبروا محتواه فان محتوى الصرخة في القرآن … والذين لا يصرخون هم المنافقون والمرجفون، الله اكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام ..
أسماء الحيثاني احدى المشاركات في فعالية الصرخة بمدرسة السمح بن مالك أشارت إلى أن الشعار وحد الصفوف وجمع شمل الأمة وبات يشكل مصدر رعب للأمريكيين والصهاينة وأعداء الله.
ولفتت إلى أن الشهيد القائد تصدر الموقف حينما تكلم في وقت سكت فيه الآخرون، واليوم نفس الموقف يجسده قائد الثورة في مواجهة العدوان والوقوف المشرف مع الشعب الفلسطيني في غزة الذي يتعرض لجرائم إبادة من قبل العدو الصهيوني على مرأى ومسمع من العالم وفي ظل تواطئ أممي وعربي مهين.
وقالت أسماء الحيثاني: لولا هذه الصرخة ولولا السيد حسين بدر الدين الحوثي الذي هو من بيت آل رسول الله صلى الله عليه وآله لكنا في ضلال، وبقية الدول الخليجية ساكتة عن الحق وعن ما يقع في غزة …
ولكن بفضل الله تصدينا للعدا وكنا لهم بالمرصاد وصرخنا أمامهم وذعروا منها وحاربوها منذ نشأتها إنما بفضل الله كبرت وانتشرت في ظل المسيرة القرآنية.
أم حيدر المشاركة في فعالية الصرخة تقول: إن الصرخة مسمدة من القرآن الكريم ..لقوله تعالى (لعن الذين كفروا من بنى إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون) فقد لعنهم الله ضد كل مستكبر.
أسماء محمد الحرازي مديرة المركز في جامع داوود صنعاء القديمة، ان الصرخة أطلقها السيد حسين بدر الدين الحوثي ضد كل مستكبر وظالم، وقد كسرت جدار الصامتين وأيقظت النائمين من ذلك السبات العميق، وكانت ولا زالت هذه الصرخة
مصطلحاً وموقف له تأثير نفسي وتربوي كبيرة، وهو مشروع استنهاضي كبير.

موقف مشرف
وتشارك أمة الملك الخاشب بقولها: للأسف هناك من يرددون شعار الصرخة منذ سنوات ولكنهم إلى الآن لم يفهموا أن من أبسط ثمار ونتائج ترديد الصرخة هي المقاطعة الاقتصادية للبضائع الأمريكية والصهيونية، لأن المقاطعة هي أولى درجات تجسيد الشعار
وقالت: إلى كل من تصرخون بالموت لأمريكا والموت لإسرائيل عليكم أن ترسخوا ثقافة المقاطعة في نفوسكم ونفوس أبنائكم جيلا بعد جيل، ويجب أن تكون المقاطعة ثقافة دائمة وليست فقط مؤقتة ثم تتناسونها وتتغافلون عنها، فالمقاطعة إحدى وسائل الجهاد والسلام على الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي الذي ألهمه الله هذه الثقافة وهذا المشروع الذي أعز اليمن اليوم وجعل موقفها مشرفا لكل المسلمين…

لها أثر كبير
يسرى الحاج مديرة مدرسة السمح بن مالك تقول، الصرخة سلاح للمسلمين فكما قال الشهيد القايد السيد حسين بدر الدين الحوثي، متى ما كانوا مختلفين فيما بينهم يتحدون صفاً واحداً ضد طرف آخر هو عدوٌ للجميع. نعود من جديد أمام هذه الأحداث لنقول: هل نحن مستعدون أن لا نعمل شيئاً؟ ثم إذا قلنا نحن مستعدون أن نعمل شيئاً فما هو الجواب على من يقول: [ماذا نعمل؟]. أقول لكم أيها الأخوة اصرخوا، ألستم تملكون صرخة أن تنادوا: [ الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام] أليست هذه صرخة يمكن لأي واحد منكم أن يطلقها؟ بل شرف عظيم لو نطلقها نحن الآن في هذه القاعة فتكون هذه المدرسة، وتكونون أنتم أول من صرخ هذه الصرخة التي بالتأكيد – بإذن الله – ستكون صرخة ليس في هذا المكان وحده، بل وفي أماكن أخرى، وستجدون من يصرخ معكم في مناطق أخرى هذه الصرخة أليست سهلة، كل واحد بإمكانه أن يعملها وأن يقولها؟. إنها من وجهة نظر الأمريكيين -اليهود والنصارى- تشكل خطورة بالغة عليهم.

براءة من الأعداء
الثقافية سيدة لقمان تقول بأن الصرخة شعار وموقف جسده الشهيد القائد السيد حسين الحوثي رضوان الله عليه في خمس كلمات وهي من القرآن الكريم، عندما صرخ بها من قرية نائية من منطقة مران صعدة ودعا كل من ينتمي إلى انصار الله والى المسيرة القرآنية إلى الصرخة بهذا الشعار الله أكبر الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للإسلام.
وهذا الشعار الذي وصل صداه اليوم إلى كل مكان والى كل دولة عرفت أهمية هذا الشعار وتأثيره الفعال في وجه الظالمين والمستكبرين، شعار الصرخة كسر حاجز الصمت والذل والخضوع والهيمنة من دول الكفر والطغيان أمريكا وإسرائيل وكل من تحالف معهم وكل من أيدهم وطبّع معهم .
وأضافت: إن عظمة هذا الشعار من عظمة من جاء به ودعا اليه، أي السيد حسين الحوثي رضوان الله عليه، وهو شعار المسيرة القرآنية المباركة وقد ضحى هو ومن كان معه ممن صرخوا معه في ذلك الوقت بأرواحهم وانفسهم وذلك من خلال ست حروب شُنت على السيد حسين والمجاهدين معه في صعدة واستمرت تلك الحروب حتى بداية العدوان الأمريكي الإسرائيلي عن طريق عملائهم وأحذيتهم من العرب السعودية والإمارات وكل من دار في فلكهم ..البراءة من أعداء الله واجب ديني يجب على كل مسلم إن يعلن براءته وعداوته من أعداء الله وعدم التولي لهم وإعلان الحب والولاء لله ولرسوله وأولياء الله من آل بيت رسول الله والذين امنوا كما قال الله تعالى ((إنما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ومن يتولى الله ورسوله والذين امنوا فإن حزب الله هم الغالبون)) صدق الله العظيم..
إن الكلام في هذا الموضوع يطول مهما قلنا عنه لن نوفيه حقه ولكن نقول جزى الله السيد حسين الحوثي عنا وعن الإسلام والمسلمين بخير الجزاء، وسلام الله عليه وعلى روحه الطاهرة يوم ولد ويوم جاهد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا.. والسلام.

 
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الثورة نت
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
الثورة نت
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الثورة نت
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الثورة نت
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
إيهاب شوقي
القمة العربية الأولى بعد "طوفان الأقصى" هل تكون الأخيرة؟
إيهاب شوقي
إسماعيل المحاقري
جنوب إفريقيا تنتصر لغزّة.. والسعودية تلهث لتحسين شروط التطبيع
إسماعيل المحاقري
الجبهة الثقافية
طوفان الأقصى.. إحياء القضيّة
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
التنوع البيولوجي في اليمن ثروة فريدة تتطلب حماية رسمية ومجتمعية
الجبهة الثقافية
الثورة نت
وداعاً عملاق الفكر والنضال السياسي
الثورة نت
الثورة نت
إغراق الأسواق بالخضروات والفواكه
الثورة نت
المزيد