غالب قنديل
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
غالب قنديل
التراكمات اليمنية تحفر مجرى الهزيمة السعودية
حصار اليمن وواجبات الأحرار
العقوبات والمأزق السعودي الأمريكي في اليمن
اليمن على عتبة الانتصار النهائي
اليمن قوة إقليمية صاعدة ستغير المعادلات
اليمن السعيد موعد التحول الكبير
عهد الأحرار باق والمعتدون إلى زوال
اليمن معقل نهوض تحرّري وتغيير كبير
كوابيس صهيونية وتحولات مشرقية

بحث

  
اليمن منارة وركن في محور المقاومة
بقلم/ غالب قنديل
نشر منذ: 5 أشهر و 25 يوماً
السبت 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 06:19 م


تتسارع الأحداث ويقترب اليمن المقاوم من انتصاره التاريخي الذي سيكون نذير انبثاق دولة عربية صاعدة ومنيعة تلتزم بقضية فلسطين وتضيف قوة توعية حاسمة إلى محور المقاومة في المنطقة نتيجة الموقع الجغرافي والاستراتيجي والوزن السياسي المكتسب والقدرات والخبرات التراكمية التي أظهرتها المعارك بين اليمنيين وقوى العدوان.
تدرك القيادة اليمنية الترابط العضوي بين استقرار بلدها وازدهاره والوضع الإجمالي للصراع الدائر على امتداد المنطقة في ظل الصراع المفتوح بين قوى الهيمنة الاستعمارية الصهيونية وعملائها وبين القوى الوطنية التحررية في الوطن العربي ومشرقه خصوصا وهذا ما تعززه حرارة الالتزام المعلن بقضة فلسطين وتبتي حركة أانصار الله لشعارات رفعها المقاومون في لبنان وفلسطين وتبنيهم لمواقف قومية هو اشهار هوية وانتماء معلن إلى محور المقاومة بغض النظر عن تفاوت حرارة تعاطف أطراف المحور الآخرين مع القضية اليمنية ولاشك إن أسباب ذلك مردها رغبة البعض في عدم التصادم المباشر مع الموقف السعودي الشرس وهو سوف يغدو اكثر مزقا مع حلقة الهزائم المستمرة ومتلازمة الفشل المتجدد والانكسارات الحرجة في الميادين اليمنية وتتجمع عناصر التحول في المشهد اليمني التي ستفرض استدارة سعودية وربما تولد انقلابات في البلاط كما يحصل دائما في بؤر الاستنزاف الممتدة والمكلفة والمشغل الأميركي نفسه لن يتوانى عن تدبير انقلابات تيسر له مخارج لبقة من حلقة الهزيمة والخسارة وعلى القيادة السعودية الاعتبار من المآثر الأميركية لأن مسلسل انقلابات البلاط هو ما ينتظرها بشكل محتوم حين يقتنع المخططون الأميركيون بضرورة انهاء الحرب والتخفف من تداعياتها الخطيرة في ظل اليأس من حصادها وعائداتها المحتملة.

إن تطوير التفاعل والتعاون بين اطراف محور المقاومة كان الرافعة والمحفز لإنجازات كبرى في المنطقة وعلى مستوى الدفاع عن سورية في وجه العدوان الاستعماري الرجعي طيلة سنوات عاصفة وحافلة وكان لذلك التضامن وللحلفاء وخصوصا ايران وروسيا وحزب الله دور حاسم في ملاحم ومعارك بطولية مشهودة دفاعا عن سورية وبالتمام فإن ما يقدمه المحور من دعم مادي ومعنوي للمقاومة الفلسطينية هو محفز صمودها وانجازاتها الميدانية والسياسية التي دفعت الكيان الصهيوني إلى مأزق خطير وأطلقت تحولات هائلة في المشهد الاستراتيجي وتوازناته وقد تواترت الاعترافات الصهيونية حولها في السنوات الأخيرة بل إنها مبعث القلق الوجودي الذي يحكم التفكير الاستراتيجي في الدولة العبرية.

كان حرص اطراف المحور على عدم المأسسة الجبهوية واستبدالها بترابط تفاعلي شبكي تجسيدا لحكمة وعقلانية تبني على الخبرات وتعلي البعد الواقعي على المشهدية الشعاراتية وهي عبرة وحكمة تعكس تمثلا لدروس التجارب السابقة لحركة التحرر العربية ولعل هذه الخاصية هي اليوم وسم مميز لأسلوب القيادة اليمنية ونهجها في إدارة الصراع لكن ذلك لا يمنع قيادة الحزب من البحث مع سائر الحلفاء والشركاء في تطوير علاقات مباشرة وقيادية مع انصار الله ونامل ان تقوم بهذه المهمة مباشرة فهي الجهة التي تحظى بثقة جميع الشركاء والحلفاء وتملك قدرة عالية ونوعية على التأثير والموالفة في مد الجسور وبناء الثقة المتبادلة ومهما استغرق هذا الجهد من الوقت فهو يستحق الاهتمام والعناية نظرا لقيمته الاستراتيجية النوعية وانعكاسه على التوازنات.

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالعزيز البغدادي
لبنان نموذج للتعطيل باسم الوفاق!
عبدالعزيز البغدادي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
طارق مصطفى سلام
22 مايو.. الصخرة التي تحطمت عليها مشاريع المحتل الوهمية
طارق مصطفى سلام
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالرحمن الأهنومي
اليمن.. الوحدة.. والهوية.. وحروب الاجتثاث السعودية
عبدالرحمن الأهنومي
مقالات ضدّ العدوان
عدنان باوزير
صناعة الأكشن
عدنان باوزير
عبدالفتاح علي البنوس
المهزومون لا يصنعون انتصارا
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالرحمن مراد
ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟
عبدالرحمن مراد
عبدالرحمن مراد
علامات هزيمة العدوان وبوادرها
عبدالرحمن مراد
عبدالفتاح علي البنوس
أمريكا ودورها الخبيث في اليمن
عبدالفتاح علي البنوس
رشيد الحداد
بداية إيجابية
رشيد الحداد
المزيد