أمة الملك الخاشب
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
أمة الملك الخاشب
واقعة كربلاء … متجددة عبر القرون
سر تزامن محاضرات العهد مع مناسبة الولاية
خروجُ المرأة اليمنية في المولد النبوي.. رسائلُ وصلت
في المولد النبوي تُولد البشائر"اليمن انموذجا في الماضي والحاضر"
فتنة ديسمبر وعودة زمن الوصاية
المرأة .. والحرب الناعمة

بحث

  
الإمام علي عليه السلام ..سيرة متجددة وعلامة فارقة
بقلم/ أمة الملك الخاشب
نشر منذ: 3 أشهر و 16 يوماً
الجمعة 22 إبريل-نيسان 2022 10:15 م


هو علي الكرار ليث المشارق والمغارب سيف الله الغالب أمير النحل يعسوب المؤمنين إمام المتقين الوصي زوج البتول أبا الحسنين من ضربته يوم الخندق تعدل عبادة الثقلين

تخجل الكلمات والمقامات عند الحديث عن هذه الشخصية العظيمة التي تعتبر في زمننا وفي الأزمنة السابقة والأزمنة القادمة هي الفاصل بين الحق والباطل حتى أصبحت شخصية الإمام علي هي العلامة الفارقة بين المنافق وبين المؤمن وذلك عندما قال له الرسول الأعظم محمد صلوات الله عليه وآله لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق , قد تمر تلك الأحاديث الكثيرة التي قالها من لا ينطق عن الهوى في الإمام علي على الأغلبية مرور الكرام ويقولون لأنفسهم نحن نحب عليا ولا نبغضه ويغالطون أنفسهم أنهم ليسوا المعنيين بتلك الأحاديث مع أنهم يعلمون أن حب الإمام علي ليس بالكلام فقط وإنما بالأفعال والموالاة ومعرفة مكانته الحقيقية عن الله وعند رسوله وفي الإسلام وأين من المفترض أن تكون مكانته وقدره عند كل مؤمن وأنّ تحديد مكانته في قلوب المؤمنين هي من تحدد درجة الإيمان لكل إنسان

هذا هو علي الذي هو فارق بين الإيمان والنفاق من قال له رسول الله صلوات الله عليه وآله يا علي لتقاتلن على التأويل مثلما أنا قاتلت على التنزيل وفي هذا قراءة من الرسول ص للمستقبل الذي كان فيه تحريف آيات الله البيّنات وتفسيرها حسب الأهواء الشخصية للملوك وأصحاب النزعات الجاهلية الذين حاربهم رسول الله عندنا جاء بالرسالة الإلهية الشاملة والكاملة والعادلة والتي فيها تبيان لكل شيء وتفصيل وهدى ونور لكل البشرية , فلو عدنا لسبب انحراف الأمة وذلها وواقعها المرير لوجدنا أن السبب يعود إلى عدم معرفتهم بقدر الإمام علي الذي اختاره الله الحكيم الخبير بشئون خلقه بأن يكون هو الخليفة بعد رسول الله لإدارة شئون الأمة فأبت هذه الأمة اختيار الله ورضت باختيار البشر وقد تكلم الشهيد القائد الحسين بن بدر الحوثي رضوان الله عليه عن هذه النقطة في عدة محاضرات وأستدل بأدلة قرآنية وأحداث واقعية حصلت في تاريخ الأمة وحذر من خطورة التهاون في مسألة عدم موالاة الإمام علي وضرب مثلا بموقف السيدة الزهراء ع السلام الصارم في عدم التهاون مع من يفرطون في التوجيهات الإلهية حيث أنها ماتت كمدا على أمة أبيها التي انحرفت عن مسار وخط ومنهج الرسول صلوات الله عليه وآله الذي ظل يجاهد 23 عاما فإذا بهم في ليلة وضحاها وبعد موت رسول الله ينقبلون على أعقابهم ويرفضون وصية رسول الله ما جعلها توصي بأن تدفن سرا حتى لا يحضر أحد منهم جنازتها وهي من قال فيها رسول الله أن الله يغضب لغضبها ويرضى لرضاها ,

معرفة قدر الإمام علي ع السلام تجعل الإنسان صاحب بصيرة وعدل فعلي عليه السلام منهج كامل في سيرته وفي تعامله مع خصومه ومع أعداءه وفي معرفة الله حق معرفته فكان باب مدينة علم رسول الله كما وصفه النبي الأعظم، كل الشواهد تقول أنه لا عمل مقبول للإنسان مهما عمل إذا لم يحدد موقفه من موالاة أولياء الله والبراءة من أعداءه، الله سبحانه وتعالى نظم كل أمور الكون وكل أمور الرسالة وكل أمور الإنسان حتى لا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل وبعد الكتاب فكيف يمكن أن يترك الأمة عشوائية تختار وليها!

الحمدالله رب العالمين على إتمام كمال الدين بأن اختار للأمة هذا الولي الإمام من بعد رسول الله والذي كان من رسول الله بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعد رسول الله ص عليه وآله

الحمدالله الذي جعل طريق ومنهج الإمام علي هي امتداد لطريق النبي حيث لا تظل الأمة بعده ولا تشقى

الحمدالله الذي اختار الأئمة الأطهار والأعلام الهداة ورثة الكتاب من ذرية الإمام علي هم امتداد لطريق الإمام علي ع السلام

الحمدالله الذي شرفنا في يمن الإيمان بإحياء الدين من جديد ومواجهة طواغيت الكفر والنفاق تحت راية القائد العلم الذي هو من نسل الإمام علي

قد يتحسس البعض من هذا الكلام ويصاب بأمراض نفسية في القلب من سيرة ذرية الإمام علي الطاهرة والتي هي امتداد لصلاح الأمة كما هو الحال في العلمين النيّرين والبدرين المنيرين الشهيد القائد الحسين بن بدر الدين الحوثي وربان السفينة من بعده قائد المسيرة القرآنية السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي ولكن لا يمكن إصلاح

عملية الانحراف والتلبيس التي لم تأتي لتغيير العنوان الإسلامي بكله، بل لتزييف الإسلام وتلبيسه بكثير من المفاهيم التي تُنسب إليه وليست منه. فلا يمكن مواجهة هذه العملية الخطيرة التي خطط لها أعداء الله لحرف أهداف الرسالة الإلهية ولا يمكن معالجتها دون الارتباط بشخصية الإمام علي ع ومعرفة كل جوانب حياته السياسية والدينية والاجتماعية وعلاقته بالأمة واهتمامه بشئون الناس وأقواله وعلمه وتعامله مع من حوله من منظور قرآني بحت ترك لنا من خلال تاريخه الحافل منهج متكامل ومنبع لا يجف ولا ينتهي ويظل منهل خالد ومدرسة متكاملة الأركان لكل من أراد أن يلتحق بالإسلام المحمدي الأصيل , وقد خلّفت لنا هذه المدرسة العظيمة الكثير والكثير من العظماء السائرين على نهج الإمام علي والذين ساروا سيرته وضحوا تضحايته والتحقوا بركابه وهو يقول عند استشهاده فزت ورب الكعبة , نعم الإمام فاز فوزا عظيما وكل من إلتحقوا بمنهجه فازوا بالشهادة والعزة والذكر الطيب في الدنيا وبالمقام العظيم عند الله ورسوله في الأخرة

السلام على علي المرتضى وعلى فاطمة البتول الزهراء وعلى الإمامين الأعظمين أبا محمد الحسن وأبا عبد الله الحسين وعلى الإمام زيد وعلى الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين وعلى كل العلماء المجاهدين الربانيين الذين ساروا على درب الإمام علي وجاهدوا في الله حق الجهاد وعبّدوا طريق الجهاد والاستشهاد

السلام على مؤسس أركان المسيرة القرآنية في اليمن والذي هو أحد ثمار التولي للإمام علي عليه السلام

السلام على شهداءنا الأبرار وعلى رجالنا المرابطين الأبطال وعلى كل الشعب المجاهد والباذل والمضحي والذي نصر الإمام علي في زمانه واليوم ينصر أولياءه

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
تغليف الخيانة والعمالة بالفكاهة!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصفي الشامي
سؤالٌ ينتظرُ جوابَه!
محمد الصفي الشامي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالمنان السنبلي
في ذكرى ثورةِ الحسين
عبدالمنان السنبلي
مقالات ضدّ العدوان
عبدالرحمن مراد
ملامح وآثار الواقع السياسي
عبدالرحمن مراد
علي عطروس
الرئيس الشهيد إنسانٌ وبلاد
علي عطروس
مجاهد الصريمي
المسؤولية دافع وسلوك
مجاهد الصريمي
علي القحوم
الشهيد الرئيس الصمّاد.. عنوان وطن وتضحيات شعب
علي القحوم
عبدالفتاح علي البنوس
الشهيد الصماد.. رجل المسؤولية"2-5"
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالمنان السنبلي
الشهيد الصمَّاد.. مهندس التوافقات
عبدالمنان السنبلي
المزيد