معاذ الجنيد
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed قصائد ضد العدوان
RSS Feed
معاذ الجنيد
كبدرٍ كلُّ أسبوعٍ يُطلُّ
كبدرٍ كلُّ أسبوعٍ يُطلُّ
بحرُ"الحُديدةَ" مسجورٌ لرؤيتكُم
يا قائداً فلَقَ البحارَ وسجَّرا
يا قائداً فلَقَ البحارَ وسجَّرا
برقية إلى الشهيد القائد
برقية إلى الشهيد القائد
أمّا السفينةُ كانت للملاعينِ
أمّا السفينةُ كانت للملاعينِ
جيش يماني
تحوّلَ البحرُ موجاً كي يُشاهدَهُم
تحوّلَ البحرُ موجاً كي يُشاهدَهُم
للقدس دشَّنَ شعبُنا طوفان
للقدس دشَّنَ شعبُنا طوفان
طوفان الاقصى
زامل | المقاطعة

بحث

  
تخبُّطُ أمريكا
بقلم/ معاذ الجنيد
نشر منذ: أسبوعين و 5 أيام و 22 ساعة
الأحد 11 فبراير-شباط 2024 01:34 ص


تبارَكَ من أسرى بنا بعدما اختصَّا
من (المسجد الهادي) إلى (المسجد الأقصى)

لكي يُريَ الأنصارَ آيةَ نصرهِ
ويُنجِزَ فيهم وعدَهُ مثلما قصَّا

ويُورِثَنا الرحمنُ مشرقَ أرضهِ
ومغرِبِها، والأرضُ ينقُصها نقصا

ويبدو بأنَّا الآن صرنا أئمةً
فيا أرضُ نحن الوارثون كما نصَّا

ثبتنا بهدي الله وهو الذي هدى
وسرنا كما البنيان وهو الذي رصَّا

أرانا من الآياتِ ما لم يكن لنا
ببالٍ وبـ(ابن البدر) عن غيرنا خصَّا

ومنذُ (الحسين البدر) أهَّلَ شعبَنا
وهل فادَ إلا نهجُهُ ساعةَ العوصا

إذا صاح في أرضٍ من الظلم مسلمٌ
ونحن بأقصى الأرض جئناهُ من أقصى

أتى من يُعيدُ المسلمين لمجدهم
أتاكُم (أبو جبريل) يعفِصكُم عفصا

يواجهُ بالله الطواغيت جُملةً
ويحشرُ أمريكا بزاويةٍ حوصا

وفي قادمِ الأيامِ تعطون جزيةً
ولن تسلبوا من أُذنِ مسلمةٍ خُرصا

لهُ الحمدُ ربُّ البرِّ والبحر والفضا
ألانَ لنا سبحانهُ كلَّ ما استعصى

ملاحةُ إسرائيل كالقتلِ حُرِّمت
منعنا عليها البحرَ والصيدَ والغوصا

وإنَّا لأسيادٌ وهذا قرارُنا
ومن جاء كي يُنهيْ الحصارَ بهِ غُصَّا

وتدفعُ أمريكا خفافيشَ حلفها
لتُنقذَ إسرائيلَ منا وتمتصَّا

وتعلمُ لن تقوى علينا فألَّبت
بريطانيا.. واللِصُّ يستنجدُ اللِصَّا

فُرادى، جماعاتٍ، هلُمُّوا فبحرُنا
شغوفٌ بكُم للفُلكِ من شوقهِ (لصَّى)

سئمنا من الأذنابِ حرباً، تفضلّوا
بأنفسكُم فالعينُ ترقبُكُم ربصا

يقولون أمريكا أتتكُم بكلّها
أتت قشّةً في قبضةِ الريحِ والإعصا…

أتتنا ويدري الله عن حالها فما
أخافت أبا حفصٍ ولا أرهبت حفصا

فكم ضخَّمت للناس من جبروتها
وفي يمن الإيمانِ طغيانُها التَصَّا

بتهديدنا صجّت وضجّت وعندما
ضربنا عليها أدبرت تدَّعي المغصا

تعالي إلى أين المفرُّ فشعبُنا
بحربِكِ مسرورٌ، ومن كذَّبَ استقصى

تعالي بهم جمعاً ستلقين جيشنا
طبيباً بتركيعِ الطواغيت مُختصَّا

وليتك ورَّطتِ (السويدَ) فعندها
لنا ثأرُ قرآنٍ عظيمٍ لنقتصَّا

وبحرٌ دمُ الصماد يحرسُ أمنهُ
سيُدخلكم والله في عيشةٍ نغصا

تخبُّطُ أمريكا تشظّى فأصبحت
دفاعاتُها مخبوصةً مثلها خبصا

أتت تقصفُ المقصوفَ حيرى كأنّها
تُمارسُ في غاراتها اللصقَ والقصَّا

وما نحنُ إلا موتُها وإن احتمت
بكل الورى والموتُ إن جاء لا يُعصى

نُقارِنُها بالواحد الحيّ لا بنا
فتصغُرُ حتى لم تعُد رقماً يُحصى

نراها كفِصِّ الملحِ في الماءِ، إنّما
صواريخنا في القصفِ لا تُخطئُ الفِصَّا

تُحاولُ إفلاساً وعجزاً وحيرةً
لموقفنا أن تنسبَ العيبَ والنُقصا

وإنَّا وأيمُ الله أهلُ مروءةٍ
مواقفُنا لله خالصةٌ خلصا

أتظفرُ إسرائيلُ أمناً بقُوتِها
وغزتُنا من جوعها تأكُلُ الجَصَّا

لغزَّةَ أرخصنا نفوساً نفيسةً
لغير سبيل الله لا تقبلُ الرُخصا

ونرجو وننسى ما بنا من خصاصةٍ
مع شعبها المظلومِ نقتسمَ القُرصا

نُحاولُ للغاراتِ مَدَّ رؤوسنا
لنصرِفَها عنهم بهاماتِنا حرصا

فغزَّةُ منا.. أهلُ غزَّةَ أهلُنا
ولسنا نرى للصمتِ عذراً ولا رُخصا

تُدمِّرُ إسرائيلُ شعباً بأسرهِ
وتحترفُ التجويعَ والقتلَ والإقصا

تُغيثُ ضحايا القصفِ بالقصفِ خِسَّةً
إلى كل مستشفى ومأوى ومُستوصا…

تفُكُّ على الجرحى سُعارَ كلابها
فتقتلُهم نهشاً وتقتلُهُم قعصا

تُحاول تحقيقَ انتصارٍ بجُرمها
فلا نصرُها أومى ولا أملٌ بَصَّا

تُذبِّحُ أطفالاً نساءً.. وإن نجا
الأجنّةُ في الأرحامِ تلحقُهم قنصا

ولم ترَ أمريكا إلى الآن شاهداً
يؤكِّدُ فعلاً أنها قتلت شخصا

نفاقٌ حضاريٌّ قبيحٌ وعالمٌ
يرى الحقَّ، لكن يتبعُ الظنَّ والخَرصا

وإن ثمَّ تصويتٌ لإيقافِ حربها
برفعِ يدِ الشيطانِ سرعان ما يُخصى

وأنظمةُ المليارِ والنصفِ مسلمٍ
تُطمئنُ إسرائيلَ مُصدرةً نَصَّا

وأين بنو الإسلامِ مما بغزّةٍ؟
لقد محَصَت أنصارَها غزّةٌ مَحصا

تباكوا قليلاً ثُمَّ ملُّوا ليكتفوا
بكل مساءٍ أن يروا آخرَ الإحصا…

ضمائرُ أهلِ الأرضِ ماتت وليتهُم
بها التحقوا، والمرءُ بالموتِ قد يُوصى

فلو أُمّةُ الإسلامِ تفحصُ دينها
لأطلَعها مُرتدَّةً لو نوَت فحصا

فلولا رجالٌ مؤمنون بغزَّةٍ
لأنهى عُرى الإسلامِ صهيونُ وافتصَّا

رجالٌ لهُم في جنةِ الخلدِ أسهُمٌ
فمن حين باعوا واشترى أغلقوا (البورصا)

أيا صبر لولا صبرُ أبناءِ غزّةٍ
لمُتنا ولم نعرف من اسمك غير الصَّا

جراحاتُهم ما فارقتنا للحظةٍ
شفاهُهمُ العطشى، بطونهُمُ الخمصا

كفى أيها الأعرابُ فُكّوا لشعبنا
طريقاً وأنتُم واصلوا اللهوَ والرقصا

سنعبرُ شئتم أم أبيتم لقُدسنا
فهذي وعودُ الله لا تعرفُ النكصا

سندخُلُ شئتُم أم أبيتُم لغزّةٍ
وإن لم يكن زحفاً سندخلها غوصا

قضيتُنا الأولى فلسطين لم تزل
ومن مات منا أو ترقّى بها وصّى

فلسطينُ أنستنا الخلافاتِ كلها
ووحّدت الشعبَ اليمانيَّ فارتصَّا

سيسري بنا المُسري قديماً بعبدهِ
من (المسجد الهادي) إلى (المسجد الأقصى)

‎#إتحاد_الشعراء_والمنشدين
‎#اليمن_ينتصر_لفلسطين
‎#ثابتون_في_الموقف_مع_غزة_حتى_النصر

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى قصائد ضد العدوان
قصائد ضد العدوان
حمزة الديلمي
فوج الرجال
حمزة الديلمي
بسام شانع
يفتح رفح والا فتحنا فلسطين
بسام شانع
حسين شرويد
ترجمان_الحق
حسين شرويد
نشوان الغولي
من "جرف سلمان" ابتدى صبح اليمانيين
نشوان الغولي
حسن المرتضى
سلسلة روائع الأدب اليمني.."30" الشاعر زيد علي النعمي
حسن المرتضى
حسن المرتضى
سلسلة روائع الأدب اليمني.."29" الشاعرعبدالرحيم البرعي
حسن المرتضى
المزيد