عبدالكريم محمد الوشلي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالكريم محمد الوشلي
حضور الشعار
مُخْملُهم أخطرُ من نارهم
الزامل والبرع..فن الرجولة الذي لا شبيه له
الصماد.. روح الصمود والنصر
الكذبُ “حقائقُ” أمريكا البديلة!
الأمم القاتلة.. الأمم المخادعة
عملية السفينة الصهيونية.. موقف القول والفعل
خطاب القائد في ذكرى الشهيد ضوء وتأكيد مواقف"1"
بين العدو القاتل وأنظمة التطبيع والاعتدال
“طوفانُ الأقصى”.. نهايةُ الغدة!

بحث

  
الفُجور الحلال
بقلم/ عبدالكريم محمد الوشلي
نشر منذ: شهرين و 18 يوماً
الأحد 03 مارس - آذار 2024 12:32 ص


أكثر من ٦٠٠ ألف طن من المواد الغذائية والمساعدات، تتكدس عالقةً في الجانب المصري من معبر رفح، في الوقت الذي يموت فيه أطفال غزة ونساؤها ومُسنُّوها وعُجَّزها وعُزَّلُها جوعا بعد استنفاد كلِّ ما لجأ أبناءُ القطاع المحاصر إلى أكله وإطعام أطفالهم منه وهو غير صالح للاستخدام الآدمي بما فيه علفُ الحيوانات .
نعم ،في ظل هذا الواقع الفجائعي الذي يُسحق فيه مليونان ونصف من ذوي قُربانا ورحِمنا وإنسانيتنا في غزة بآلة الموت الصهيوني الأمريكي الضارية، قصفا وتجويعا، بحصيلة بلغت اليوم وفي شهرها الخامس أكثر من مائة ألف شهيد ومصاب.
في ظل هذا الواقع يصر الجار العربي المسلم الأقرب على «تقطير» دخول تلك الكميات من المساعدات المنقذة للحياة والمكدسة في مخازنه على بُعد أمتار من مئات آلاف الجوعى المنتظِرين تَمنُّنَ هذا الجارِ بإدخالها، والذي يتحجج في موقفه المستهجَن بأنه لا يستطيع السماح بإدخالها بشكل سلس وطبيعي إلا بالتنسيق مع الجانب «الإسرائيلي» أي مع القاتل الذي يُفترض أنه لا شأن له على الإطلاق في إجراءٍ هو من صميم الشؤون السيادية لهذه الدولة ذات السيادة .
غير بعيد وفي الجهة الأخرى يقوم النظام «العُكازي» الآخر بمسرحية إسقاط «مساعداته» البائسة جوا بتنسيق واضح مع العدو وبشكل فائق الغباء المتذاكي! ضاعف أوجاع أهل غزة بوجع أشد في كرامتهم، وكلُّ ذلك لتبييض صفحته الملطخة بالخيانة، فكان كمن أراد أن يكحلها فأعماها!
طبعا بقدرٍ صعبِ الاحتمال من المرارة الشديدة نلحظ أمرا كهذا، واضعين إياه برسم الضمير والوعي والغِيرة لدى إخواننا في البلد الكبير .
وفي الوقت ذاته نجد صعوبة في تجاهل ما يشهده ويحفل به السياق من مواقفَ وتموضعاتٍ أنكى وأشدَّ في إخزائها ومَعَابتها الفائقة، وتضع أصحابها من عرب التتبيع و»التطبيع» والإنبطاح في صف العدو القاتل السفاح؛ وهذا ما نراه في «المتفضلين» على هذا العدو بالجسر البري لتعويض ما يناله من مفاعيل الحصار البحري اليمني.
هؤلاء الذين ذهبت نخوتهم ونجدتهم في الاتجاه العكسي تماما لبوصلة الدين والعروبة والإنسانية.. وللأسف باتوا مفلسين تماما من أي انتماء حقيقي أصيل لهذه المفاهيم والقيم الأساسية.
لقد اختلط زيتُهم بمائهم وتقاربت جهاتُ جغرافيا زيفهم وزيغهم إلى حد التماهي والتداخل والوصول إلى لوحة سريالية فوضوية بات هذا هو منتجَها من مفاهيم الجنون والخلط والتخبيص الشيطاني : الفسوق المؤمن، العهر الطاهر، الكذب الصادق، الخيانة الأمينة، القتل المساعد للمقتول، الفجور المباح، البار/الديسكو الحلال…وهلم جرا!!
هذه هي المفاهيم «المخضرية» في ظل «الإسلام» الأمريكي التلمودي المعرَّبِ المُسَعْودِ الجديد، بعد أن انتهت صلاحية نسخته الوهابية القديمة.
يهودة وصهينة تحاول نسفَ ليس فقط دينَ الله وإسلامَ محمد بن عبدالله والقرآن، بل أيضا العقلِ والمنطقِ واللغات والمعاني والمفاهيمِ والحقائق.. بهدف السطو على الوجود البشري، بكل مقدراته، من خلال هذه الفوضى التخريبية الشيطانية الهدامة(الخلاقةِ بالمفهوم الأمريكي!)،التي يجري إغراق عالمنا المستهدف فيها.
هذا هو التضليل الأكثرُ وقاحةً والكذبُ الأكثر فضاضةً وفجاجة، الكذبُ الذي اخترع له الشيطان الأمريكي اليهودي تسمية «الحقائق البديلة» لتسويغه وتمريره.. وبموجبه يُعاد تعريفُ الأشياء والمفاهيم، بما يخدم صُنَّاعه المجرمين ويساعدهم في السيطرة التامة على شعوب العالم وتحويلها إلى قطعان من العبيد الذين لا يملكون من أمرهم شيئا.. فهل يتنبه عالَمُنا للخطر الماحق الذي يتهدده؟

*نقلا عن :الثورة نت

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رشيد الحداد
تجدّد مسلسل فقدان الكهرباء: «الانتقالي» و«الرئاسي» يتناحران
رشيد الحداد
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد حسن زيد
التحولات الليبرالية منذ فوز ترامب 2016
محمد حسن زيد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رشيد الحداد
صنعاء تستهدف سفناً إسرائيلية: إخفاق جديد للمظلة الأميركية
رشيد الحداد
مقالات ضدّ العدوان
عبدالعزيز الحزي
مجازر الطحين بغزة.. جرائم الإبادة "النازية" بشكلها الجديد
عبدالعزيز الحزي
دينا الرميمة
غزة في مزاد الربح والخسارة
دينا الرميمة
وديع العبسي
الصوت الأقوى
وديع العبسي
طاهر محمد الجنيد
العدوان الأمريكي البريطاني والمتحالفون معهما
طاهر محمد الجنيد
مطهر الأشموري
رفح والتشريع الصهيوني.. وقاحة الوقاحة!!
مطهر الأشموري
لا ميديا
الأسد يقود حركة إصلاحية والسوريون ينتظرون النتائج
لا ميديا
المزيد