مطهر الأشموري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
مطهر الأشموري
المنطقة بين “المنطق” و”اللامنطق”
هل يتمنى «نتنياهو» حرباً عالمية؟
حرب تجويع اليمن..سعودية إمارتية!!
المشروع الإيراني في الاستعمال الصهيوني
رحيل رئيسي وتأثيره على أداء محور المقاومة
ما أهلية البحرين لقمة عربية؟!
التآمر على فلسطين بعنوان «المشروع الإيراني»!
دور المقاومة ومحورها في ظل المتغّير العالمي!!
وهل بقي في عرب “القمم” ما يُحترم؟
اجتياح رفح.. عسى أن تكرهوا

بحث

  
أمريكا ترى الحل الأوحد في القطب الأوحد!!
بقلم/ مطهر الأشموري
نشر منذ: شهر و 16 يوماً
الخميس 02 مايو 2024 01:01 ص


البديهية المسّلم بها عالمياً هي أن القوى النووية الأكبر لا تريد اللجوء لحرب نووية، ومع ذلك تهدد الدول باستعمال هذا السلاح إذا تعرضت لخطر وجودي..
على سبيل المثال، روسيا بعد تفتت الاتحاد السوفيتي وصلت إلى تفاهمات واتفاقات مع حلف الناتو بقيادة أمريكا بأن لا يتمدد هذا الحلف شرقاً باتجاه روسيا أو حدودها..
حلف الناتو نكث بكل هذا وظل يتوسع شرقاً حتى بات يحاصر روسيا ويهدد بنشر أسلحة نووية في بلدان مجاورة، وذلك ما شكل تهديداً يصل إلى ما يعرف بالخطر الوجودي، وبسبب ذلك جاءت حرب أوكرانيا..
من يتابع أحداث ما قبل هذه الحرب، فالرئيس الروسي “بوتين” طلب من أمريكا و”الناتو” مجرد ضمانات أمنية، ولكن “بايدن” أمريكا رد عليه بسخرية وقال: هذه حرية دول وشعوب ولا نستطيع منع أحد من الالتحاق بـ”الناتو”..
روسيا اضطرت وأُجبرت على السير في هذه الحرب التي تسميها “عملية خاصة” لمواجهة تهديد وجودي لها كدولة..
“بوتين” قال في الإعلان لبدء هذه العملية “من يحول بيننا وبين هذه العملية تكون قامت قيامته”، بمعنى إذا أمريكا والناتو سيتدخلون بشكل مباشر فالحرب ستكون “نووية”..
هو تحذير من تدخل أمريكا و”الناتو” لمنع العملية الخاصة الروسية، ولكن أمريكا والغرب استعملوا امبراطوريتهم الإعلامية لإظهار روسيا أنها تهدد باستعمال “النووي”..
هناك صراع مصالح وصراع حقوق قد تصل إلى فقدان السيطرة على الأوضاع والولوج في حرب كهذه حتى إذا كان الكل لا يريد الوصول إليها..
من تفجير السيل الشمالي للغاز حتى السير في خطوات مصادرة أصول وأموال روسية قد تدفع إلى مثل ذلك، لكن المشكلة الأساس هي أن الغرب الاستعماري هيمن على العالم قرابة “500 سنة”، وهو بهذا الاستعمال يواصل الهيمنة بأبشع من الاستعمار..
العالم كله أو بغالبيته العظمى يريد التحرر من هذه الهيمنة بالاستعمار القديم أو الجديد “الاستعمال”، وأمريكا ببساطة ترفض أن يتحرر هذا العالم ومعها بريطانيا ومعها الغرب الاستعماري عموماً..
أمريكا حين تريد مثلاً أن تحارب من أجل أمنها القومي في فيتنام أو العراق أو أفغانستان فإذا لم يكن وصولها إلى حدود وإلى داخل دول كروسيا والصين هو تهديد وجودي لهذه الدول، فماذا يكون التهديد الوجودي؟..
وجود الناتو والغرب في بلدان مثل جورجيا وليتوانيا وأخرى هو تهديد وجودي لروسيا، وفي “تايوان” يمثل تهديداً وجودياً للصين، وإلا فكيف لأمريكا بوجود تهديد وجودي لها في العراق أو أفغانستان مثلاً؟..
النظرية الرأسمالية الغربية بين أهم ثوابتها التنافس الحر وقاعدة العرض والطلب، والمضحك في هذا السياق أن تطالب أمريكا من الصين أن تعيد من أسواق العالم ما تسميه الإنتاج الزائد من السلع الصينية..
وفق قاعدة العرض والطلب إذا الصين تُغرق الأسواق بالسلع فدعها تخسر ما دامت أمريكا تقدم سلعاً أعلى جودة أو أقل سعراً أو كليهما، وبالتالي فأمريكا والرأسمالية من أجل مصالحها تكسر وتنسف كل المعايير والقواعد التي أرستها..
الصين ترى ببساطة أن الضغوط الأمريكية تهدف لمنع الصين من حقها الطبيعي في التنمية والنهوض والتطور..
إذا كان هذا ما يحدث مع القوى الأعظم المنافسة لأمريكا كروسيا والصين فكيف مع بقية بلدان العالم، وهل من هيمنة ومستوى من الاستعباد أكثر من هذا؟..
هل من أحد يصدق أن مظاهرات الطلاب الأمريكيين في جامعات أمريكية هو عداء للسامية؟..
هذا يؤكد أن “معاداة السامية” شعار قامع ويستعمل للقمع..
للضحك أكثر فهؤلاء الطلاب الأمريكيون هم مجرد وكلاء وأذرع لإيران، كما حزب الله والحوثيين ..إلخ ..
ومن كل هذا فأمريكا ومن لف لفيفها الذين مارسوا حملة ضد روسيا بأنها تهدد باستعمال النووي وبعد تراجع وضعها وهيمنتها باتت هي من لا يهدد فقط بالنووي بل يخطط باستعماله، وكأنه فقط يراكم ويجمع ذرائع، وإسرائيل مثلاً هددت غزة بالقنبلة النووية وليس فقط إيران..
مشكلة أمريكا أن آخرين باتوا يملكون هذا السلاح والأكثر تطوراً وحداثة منها كماً ونوعاً، وبالتالي فالعالم تجاوز قنبلتي هيروشيما وناجازاكي..
باختصار.. روسيا هددت “بالنووي” كونها باتت معرضة لخطر وجودي فعلي والصين ستهدد وكذلك أمريكا ربطاً بما يعرف بالخطر الوجودي، ولكنه لا خطر وجودي يهدد أمريكا كما في حالة روسيا والصين ربطاً بالهيمنة الأمريكية واستعمال “الناتو” لاستمرار الاستعمار وإن بموضة “الاستعمال”..
أمريكا باتت هي من يهدد باستعمال النووي وهي تدرك استحالة هكذا استعمال، وبالتالي فهي تمارس هذا التهديد لغرض استمرارية هيمنتها واستمرارية القطب الواحد ولرفض السير إلى عالم متعدد الأقطاب..
وحيث أمريكا بات يستحيل عليها استعمال “النووي”، كما حدث في اليابان زمان وحيث أنها في عجز عن منع السير العالمي إلى تعدد القطبية فإنها ستظل تشعل الحروب والاقتتال في أنحاء العالم لمنع الاستقرار العالمي نسبياً لوضع العالم في وضع اللاقطبية واللاتعدد للأقطاب، على أساس أن هذا الوضع إن طال قد يعيد لها القطبية الأوحد، بل تأمل أو تحلم أن يصبح ذلك هو الحل الأوحد أمام العالم بما يعني أن القطب الأوحد هو الحل الأوحد للعالم ولا حل غيره..
العالم ينتظر مستوى صدام مباشر بين القوى العظمى قد يستعمل فيه ما يسمى “النووي التكتيكي” وهذا مرشح في شرق آسيا وبحر الصين الجنوبي ربطاً بـ”تايوان” وفي منطقتنا ربطاً بتطورات أحداث غزة وأوكرانيا المرشح الثالث لمثل ذلك، وأمريكا هي المسؤولة وتتحمل كامل المسؤولية إن سارت التطورات إلى مواجهة بهذا القدر، أكان بما يعرف بالنووي التكتيكي أو النووي المفتوح..
لا أحد يستطيع تحديد موعد زمني لهكذا احتمالات وبين ما يطرح أن الذروة هي الانتخابات الأمريكية نهاية العام الجاري، وسيكون ذلك ذريعة لتأجيل هذه الانتخابات وتكليف “بايدن” بالاستمرارية حتى الوصول إلى توافق عالمي محتمل، وإذا لم يحدث ذلك فكيف ستكون الانتخابات الأمريكية؟!!.

*نقلا عن :الثورة نت

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
هاشم أحمد شرف الدين
نصرٌ أمني ودعوةٌ إلى اليقظة
هاشم أحمد شرف الدين
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالحافظ معجب
تعز.. وسقطت ورقة الحصار
عبدالحافظ معجب
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.عبدالعزيز بن حبتور
معركة طوفان الأقصى بقطاع غزة عرت وفضحت بعض العرب لانتمائهم للعروبة والإسلام
د.عبدالعزيز بن حبتور
مقالات ضدّ العدوان
علي الدرواني
ماذا في جعبة أمريكا لحماية الكيان في البحر الأحمر؟
علي الدرواني
عبدالرحمن مراد
المجازر في غزة
عبدالرحمن مراد
يحيى المحطوري
وقولوا قولًا سديدًا
يحيى المحطوري
طه العامري
ماذا وراء الحراك الدبلوماسي العربي والدولي..؟
طه العامري
مالك المداني
الوهابية الصهيونية
مالك المداني
مجاهد الصريمي
مازال في الأمل بقية
مجاهد الصريمي
المزيد