الجبهة الثقافية
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
الجبهة الثقافية
ما هو ال
ما هو ال"يورديم" ولماذا يخشى الغرب سقوط "إسرائيل"؟
المراكز الصيفية سلاحٌ يحمي الجيلَ الناشئ
المراكز الصيفية سلاحٌ يحمي الجيلَ الناشئ
من هم أعداءُ المراكز الصيفية في اليمن؟
من هم أعداءُ المراكز الصيفية في اليمن؟
عن أعداء فلسطين ..من أعمال الفنان محمد أبو الجدايل
عن أعداء فلسطين ..من أعمال الفنان محمد أبو الجدايل
مديرُ مركَز نبراس الهدى طه المؤيد ل
مديرُ مركَز نبراس الهدى طه المؤيد ل "المسيرة" الدورات الصيفية تحصن الأجيال من الفساد الأخلاقي الأمريكي
في الرد على
في الرد على "مسرحية الهجوم الإيراني".. ماذا تقول الأرقام؟
"معادلات الردع ونكهة النصر".. عن صنعاء وغزة نتحدث!
غزة العظمى تهزم
غزة العظمى تهزم "إسرائيل"
رسائلُ إلى الآباء والأُمهات: "أبناؤكم شهداء عليكم"
الدورات الصيفية.. صمَّامُ أمان لأبنائنا

بحث

  
اليمن العظيم يغضب للقرآن الكريم
بقلم/ الجبهة الثقافية
نشر منذ: سنة و شهرين و 28 يوماً
الخميس 26 يناير-كانون الثاني 2023 10:53 م


يمتل الاستهداف المستمر والممنهج لرموز ومقدسات الدين الإسلامي الحنيف من قبل دوائر إعلام أنظمة ودول الغرب الأوروبي تحت ذريعة “حرية التعبير”، انعكاسًا مفضوحًا جليًا لمخططات الصهيونية العالمية التي لطالما دأب على شن الحملة تلو الحملة، والهجمة تلو الهجمة مستهدفةً وبشكل متعمد تلك الرموز والمقدسات وعلى رأسها القرآن الكريم وشخص النبي الأعظم محمد صلوات الله عليه وآله، مستغلةً بذلك حالة الخذلان المتمثلة في حالة عدم اتخاذ الموقف الحازم من قبل الأنظمة العربية والإسلامية ناهيك عن حالة الصمت المخزي لتلك الأنظمة التي انسلخت عن هويتها وعن كل قيم الإسلام ومبادئه السليمة لا لشيء وإنما خدمةً لمصالح أنظمة ودول الغرب بشقيه الأوروبي والأمريكي، وهي الحالة التي أصبحت عقب كل استهداف وممارسة غربية شاذة تمس ديننا ومقدساتنا، روتينا اعتياديا نلمسه ونعيشه كل يوم، روتينًا لولاه لما حدث الاستهداف في الأساس.

الاستهداف والصمت وعار الذريعة:

وإذا كان صمت الأنظمة العربية والإسلامية تجاه ذلك الاستهداف يمثل وصمة عار وخزي في جبين تلك الدول والأنظمة، فذلك الاستهداف الحاقد هو الآخر يمثل وصمة عار في جبين دول الغرب الأوروبي التي لطالما أزعجتنا أبواقها بديمقراطيتها الفجة وبمبدأ حُريّة التعبير الذي لا يتم تطبيقه من وجهة نظرها إلا عند استهداف الإسلام والمسلمين فقط، إذ لا يحق للمسلمين استخدام تلك الحرية في مواجهتها فمعاداة السامية على سبيل المثال تعد جريمة وإرهابا وانسلاخا عن قيم الإنسانية، بينما الإساءة لرسول الله محمد صلوات عليه وآله وإحراق القرآن الكريم ووو الكثير من الإساءات المختلفة تعد من حرية التعبير، وكأنما هذه الحرية أصبحت ملكا خالصًا لها تم تكييفه فقط مع سياسات اللوبيات الصهيونية الموجودة في تلك الدول وخدمةً لمواقفها المعادية للإسلام والمسلمين المطبوعة بالطابع العُنصريّ البحت، وهو الطابع الذي تعيش على أساسه دول الغرب وتطبقه حرفيًا تجاه كل من يخالف مشاريعها وسياساتها القائمة على الاستعباد وإلغاء الآخر.

موقف الشعب اليمني الغاضب:

وقف الشعب اليمني وكعادته في الوقوف بصدق إزاء كل القضايا التي تمس الأمة، موقفًا حازمًا إزاء جريمة إحراق القرآن الكريم على غير موقف أنظمة الخنوع والعمالة، وهو الموقف الذي يحاكي موقف غيره من الشعوب الإسلامية الحرة، الموقف الغاضب الرافض والمستنكر لكل الممارسات الاجرامية المشينة التي تستهدف المقدسات الإسلامية وعلى رأسها القرآن الكريم، وهو يدرك جيدا أن اللوبي الصهيوني اليهودي هو من يقف خلفها، متخذا من الدول الاوروبية مطية خانعة خاضعة له، وميدانًا ينفث فيه قبحه ضد الإسلام والمسلمين ومقدساتهم.

ولطالما تجسد موقف الشعب اليمني جليًا وواضحًا تجاه العديد من القضايا العربية والإسلامية، سواءً فيما رأيناه سابقًا أو فيما نراه اليوم من حشود مليونية مازلت تملأ ساحات العزة والكرامة معبرةً عن سخطها إزاء التعديات والممارسات الإجرامية المرفوضة التي كان آخرها جريمة إحراق القرآن الكريم في السويد، وهي على يقين أن هذا الاستهداف هو أولا وقبل كل شيء استهدافٌ مباشرٌ للأمة لفصلها تماما عن الله والرسول والقرآن.

موقف قائد الثورة:

لم يختلف موقف الشعب اليمني عن موقف قيادته الربانية المتمثلة في شخص قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه، الذي رفض واستنكر مثل هذه الإساءات المتعمدة التي تستهدف الأمة مؤكدًا الارتباط المباشر لتلك الإساءات ومن قام بها بالطاغوت والاستكبار أو بطاغوت العصر أمريكا و”إسرائيل”، والذي يعمل جاهدًا على إخراج الناس من النور إلى الظلمات، بكل الوسائل والأساليب، تارة بنشر العقائد والثقافات والمفاهيم الباطلة والخاطئة، المسيئة إلى الله تعالى، والمؤثرة سلباً على العلاقة الإيمَـانية به، والتصور الخاطئ تجاه امتداد العلاقة الإيمَـانية بالله تعالى في حياتنا وأعمالنا، وفي هذا السياق يسعون لنشر الإلحاد، والترويج له، والترويج للشرك بالله تعالى، وللعقائد المسيئة إلى الله “جلَّ شأنه”، وإلى المفاهيم المغلوطة، التي تضرب الإنسان في إيمَـانه بالله، وتارة أخرى بالسعي إلى فصل الناس وإبعادهم عن الأنبياء والرسل، في العلاقة الإيمَـانية بهم كقادةٍ وقُدوة، وعن كتب الله وتعليماته كمنهجٍ للحياة، ومستندٍ وأَسَاس ومرجعٍ للمعرفة، وللهدى والعلم، ومن أسوأ ما يفعلونه في ذلك: تحريفهم لمفاهيم الدين باسم الدين نفسه.

ويوضح قائد الثورة خطورة ما يقوم به هذا الطاغوت من ممارسات إجرامية نابعة من عقدة الحقد على كل مبادئ وقيم الإسلام العظيمة التي تكفل للأمة أن تكون أمةً حرةً، وذلك بشكلٍ مفصل كاشفًا لنا عن حقيقة أهدافها وما ترمي إليه قائلًا: “فنحن في هذا العصر نواجه نفس التحدي، أولئك الأعداء يسعون إلى استعبادنا كأمةٍ مسلمة، إلى مسخ هويتنا الثقافية والدينية، إلى مسخ قيمنا وأخلاقنا، إلى الانحراف بنا عن المبادئ الإسلامية الأصيلة، يسعون إلى إذلالنا، إلى قهرنا، إلى استعبادنا، إلى السيطرة علينا، إلى استغلالنا، إلى التحكم بنا، ولديهم نفس العقدة من المبادئ الأصيلة والصحيحة للإسلام العظيم، الأمريكي والإسرائيلي يرى في المبادئ العظيمة التي تكفل للأمة أن تكون أمةً حرةً، متخلصةً من التبعية لأعدائها، مستقلةً بما تعنيه الكلمة من استقلالٍ حقيقيٍ وتام، تتجه على أساس مبادئها وقيمها، ومنهجها الإلهي العظيم، فالأعداء هم يسعون إلى فصلها عن كل ذلك”.

 

* نقلا عن : موقع أنصار الله

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
نخب سياسية يمنية - عربية ل"السياسية": "الوعد الصادق" كسرت حاجز الخوف وكشفت ضعف "إسرائيل"
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
طاهر محمد الجنيد
أبعاد المواجهة المباشرة بين إيران وإسرائيل
طاهر محمد الجنيد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
من هم أعداءُ المراكز الصيفية في اليمن؟
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الجبهة الثقافية
جمعة رجب ذكرى إسلام أهل اليمن
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
جمعة رجب .. عيد اليمنيين في ذكرى دخولهم الإسلام
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
التجلِّيات التاريخية لجُمعة رجب في اليمن
الجبهة الثقافية
حسن المرتضى
الإمام الهادي إلى الحق شاعرًا
حسن المرتضى
صلاح الشامي
عن السينما الإيرانية
صلاح الشامي
من هدي القرآن
الجهاد من أهم مبادئ الدين الذي يجب الاهتمام به
من هدي القرآن
المزيد