شرحبيل الغريب
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
شرحبيل الغريب
اقتحام رفح.. تصريحات تفاوضية أم عملية عسكرية مرتقبة؟
جبهة اليمن.. أي معادلات تفرضها في طوفان الأقصى؟
طوفان الأقصى... كيف يفسّر انقلاب الخطاب الأميركيّ تجاه الحرب على غزّة؟
"إسرائيل" واستراتيجية المطرقة في غزة.. ماذا حققت من أهداف؟
كيف انهارت العقيدة العسكرية «الإسرائيلية»؟
لقاء أمير عبد اللهيان وقادة المقاومة.. دلالات مهمة وأهمية استثنائية
"إسرائيل" التي تنقلب على نفسها
استضافة إيران قادة المقاومة الفلسطينيّة.. قراءة في التوقيت والدلالات
ما سر القلق الصهيوني من اتفاق إيران والسعودية؟
ما سر الحماس السعودي بعودة نتنياهو إلى سدة الحكم؟

بحث

  
هل بدأ طوفان الاستقالات في "إسرائيل"؟
بقلم/ شرحبيل الغريب
نشر منذ: شهر و 4 أيام
الخميس 25 إبريل-نيسان 2024 01:20 ص


فتحت التغريدة الشهيرة لبنيامين نتنياهو، والتي اتهم فيها المؤسسات الأمنية الإسرائيلية وجهاز الاستخبارات بالفشل فيما جرى في السابع من أكتوبر، النار عليه من دون النظر إلى تداعياتها قبل حذفها، في ظل التهرب المستمر وإصراره المتكرر على رفض تحمل أي مسؤولية عن عملية طوفان الأقصى التي نفذتها حركة حماس يوم السابع من أكتوبر، وتعمّده إطالة أمد الحرب، تحقيقاً لأهداف شخصية في الدرجة الأولى.

إعلان قائد القيادة المركزية في "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يهودا فوكس، نيته الاستقالة، بعد تقديم رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في "جيش" الاحتلال الإسرائيلي استقالته فعلياً، على خلفية الفشل في الـ7 من أكتوبر والهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق، لم يكن صدفة محضة، بل يُعَدّ مؤشراً على بدء استقالات قادمة في مؤسسة "الجيش" بالتدريج، فالأمر وصل إلى أبعد من ذلك، عبر مطالبة شخصيات سياسية في حكومة نتنياهو، بل مطالبة نتنياهو شخصياً بتكرار نموذج الاستقالة، وتحمل نتيجة الفشل الكبير الذي حدث.

طبيعة الاستقالات، التي بدأت في مؤسسة "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، لها دلالات من حيث التوقيت، إذ إن استقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية تُقرأ في سياقها رسائل مهمة يجب الوقوف عندها، وتعكس طبيعة العلاقة المضطربة بين المستويين العسكري والسياسي في "إسرائيل"، ويمكن تفسير هذه الدلالات بالتالي:

- تحميل بنيامين نتنياهو شخصياً مؤسسةَ "الجيش"، وخصوصاً شعبة الاستخبارات العسكرية، كونها أعلى هيئة، المسؤوليةَ الكاملة عن الفشل عما جرى في السابع من أكتوبر، والاتهام المباشر لها بالتقصير في دورها، وعدم إنجاز مهماتها طوال الحرب المتواصلة على مدار ستة أشهر بالصورة المطلوبة.

- اتهام نتنياهو شعبةَ الاستخبارات العسكرية في "إسرائيل" بسوء التقدير الذي تقدّمت به مؤخراً إلى المستوى السياسي بشأن استهداف سفارة إيران في دمشق، والتي أدت إلى قيام إيران برد عسكري مركّب ومركّز، استهدف قواعد عسكرية في "إسرائيل" أدى إلى تسارع كبير في تأكّل الردع الإسرائيلي وفرض معادلات اشتباك جديدة، في ظل خوض حرب في الجبهتين الجنوبية مع حماس، والشمالية مع حزب الله. 

- استمرار إطلاق تصريحات الإدانة والاتهام المتكررة، والتي يطلقها شركاء نتنياهو في الحكومة، وتحديداً إيتمار بن غفير وسموتريتش، ضد مؤسسة "الجيش"، واللذين يحمّلان مسؤولية الفشل والإخفاق لشعبة الاستخبارات في "جيش" الاحتلال. وهذا يندرج في سياق الصراع المتفاقم بين التيار اليميني في الحكومة ومؤسسات "جيش" الاحتلال الإسرائيلي.

 - مماطلة نتنياهو واستمرار التلويح بتنفيذ عملية عسكرية في رفح، وادعاؤه امتلاك خطط واضحة، وإدراك مؤسسة "جيش" الاحتلال، في المقابل، أن هناك كثيراً من التباينات ما زالت في هذه القضية بين المؤسسة العسكرية والمستوى السياسي في "إسرائيل"، وأنها لن تتحمل مسؤولية أي فشل محتمل. وهذا بدا واضحاً في تصريحات رئيس أركان "جيش" الاحتلال، هرتسي هاليفي، بشأن العملية البرية في رفح، الأمر الذي عكس خلافاً عميقاً داخل مؤسسات "الجيش" الاسرائيلي نتيجة سوء التقدير في المعلومات التي يتم الحديث عنها.

 - ثمة رسالة توجّهها مؤسسة "جيش" الاحتلال، من وراء الاستقالة ، إلى المجتمع في "إسرائيل"، في ظل تصاعد الحراك الشعبي المطالب بإبرام صفقة تبادل للأسرى مع حركة حماس، مفادها أن لا توافق بين "الجيش" والمستوى السياسي بشأن هذه القضية.

 - رفض نتنياهو وضع استراتيجية حرب واضحة الأولويات أمام شركائه في مجلس الحرب والمؤسسة العسكرية، في ظل اكتشاف أهدافه بشأن إطالة أمد الحرب ورفضه إقرار الأولويات التي يجب أن تكون، أمام إصرار غانتس وآيزنكوت على إعطاء ملف تبادل الأسرى أولوية وأهمية كبيرتين، في مقابل رفض نتنياهو هذه الفكرة، وعدّها قضية ثانوية.

- تشكُّل حال من انعدام الثقة بين نتنياهو وكل شركائه المحيطين به في مجلس الحرب، ترك تساؤلات داخل مؤسسة "جيش" الاحتلال في ظل حديث أميركا عن نيتها فرض عقوبات على كتيبة "نيتساح يهودا"، إذ إن هذه القضية تركت نتيجة واضحة أمام مؤسسة "جيش" الاحتلال، مفادها أن "الجيش" سيصبح متروكاً للعقوبات الدولية، وهي مسألة أثارت غضباً كبيراً لدى قيادات قوات الاحتلال.

ما كشفته صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن مقرّبين إلى قائد القيادة المركزية في "جيش" الاحتلال أنه يَعُدّ نفسه جزءاً من الأركان، التي فشلت في السابع من أكتوبر، وعليه أن ينهي مهمته، مثل كثيرين آخرين، يعطي مؤشراً كبيراً على أن هذه الاستقالات ستكون لها تداعيات على صعيد الشارع الإسرائيلي في وقت بدأت مطالبات واسعة باستقالة شخصيات أعلى من رئيس شعبة الاستخبارات، بالإشارة إلى نتنياهو. وهذا، في حد ذاته، مؤشر على فقدان الثقة بين المجتمع في "إسرائيل" وقياداته السياسية والعسكرية، في وقت باتت الحرب بعد ستة أشهر غير واضحة الأولويات، ومتعثرة في تحقيق الأهداف.

موجة الاستقالات بدأت مؤخراً باستقالة الوزير في حكومة نتنياهو، جدعون ساعر. ومع بدء استقالات قادة في مؤسسة "جيش" الاحتلال، تطفو على السطح تباينات وخلافات أكثر حدة، مع انعدام الثقة بين الأطراف كافة في "إسرائيل"، وهو ما يعزز نتيجة، مفادها وجود طبقة قيادية عسكرية كاملة ستستقيل بسبب عملية طوفان الأقصى، وهو أمر سيترك فراغاً كبيراً في هذه المؤسسة، تهدف من ورائه الصهيونية الدينية اليمينية إلى إحكام سيطرتها على مؤسسة "جيش" الاحتلال.

ما يجري، بعد قرار الإدارة الأميركية إنزال عقوبات على كتيبة في "جيش" الاحتلال، يندرج في سياق تصاعد وتيرة الصراع على شكل مؤسسة الجيش في "الدولة العميقة" داخل "إسرائيل"، كما أن قضية الاستقالات ستُلقي ظلالها على اتجاهات الحرب في قطاع غزة، في وقت يريد "جيش" الاحتلال الإسرائيلي إنجاز عملية برية في رفح في وقت زمني سريع، عبر الرهان على تحقيق إنجاز، بعيداً عن سياسة المماطلة المكشوفة التي ينتهجها نتنياهو، والتي باتت واضحة ومكشوفة أمام شركائه. وبالتالي، فإن المشهد في "إسرائيل" في انتظار إعلان موجة من الاستقالات المحورية التي ستخلق واقعاً جديداً، عنوانه أن الجميع مسؤول عن فشل السابع من أكتوبر، والجميع يجب أن يخضع للمساءلة، ولا أحد مستثنى من ذلك.

* نقلا عن :الميادين نت

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الثورة نت
وتتوالى الصفعات!
الثورة نت
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي جاحز
هاام .. قراءة سريعة في بيان سريع
علي جاحز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
خديعةُ “حَلِّ الدولتَينِ” وفيتو أمريكي “دومًا”!
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
صادق سريع
هذا ما فعلته "الوعد الصادق" ب"إسرائيل"
صادق سريع
د.محمد النهاري
مشكل المصطلح والمسيرة القرآنية!!
د.محمد النهاري
مجاهد الصريمي
إلى قلمي المصاب بحمى الثورة
مجاهد الصريمي
علي الدرواني
ما هو ال"يورديم" ولماذا يخشى الغرب سقوط "إسرائيل"؟
علي الدرواني
عبدالقوي السباعي
سيناريوهاتُ معركة “طوفان الأقصى” لما بعد يومها ال200
عبدالقوي السباعي
محمد صالح حاتم
خطرُ الفراغ على الأبناء
محمد صالح حاتم
المزيد