طاهر محمد الجنيد
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
طاهر محمد الجنيد
الصرخة في وجوه المستكبرين
إبراهيم رئيسي الرحيل الموُجع
الوحدة اليمنية القدر والمصير
منح العضوية الكاملة لدولة فلسطين
دعم القدرات النوعية لمواجهة التحديات ومواكبة العصر
بطولات نساء غزة
اليمن وخطورة التحركات الأمريكية
تحالف أشد عداوة والمغضوب عليهم والضالين
المفارقات العجيبة للسياسة العربية
أبعاد المواجهة المباشرة بين إيران وإسرائيل

بحث

  
أهمية بناء الشباب لمواجهة تحديات العصر
بقلم/ طاهر محمد الجنيد
نشر منذ: شهر و 16 يوماً
الجمعة 03 مايو 2024 12:15 ص


اتجهت السياسات العالمية إلى تحطيم الأسس السليمة التي تحمي المجتمعات الأخرى، وحظي المجتمع الإسلامي والعربي بالنصيب الأوفر من تلك السياسات التي وصلت إلى حد إملاء الأسس والمبادئ كوصفات يجب أن تنفذها الحكومات والدول من أجل نيل رضا قوى الهيمنة من اليهود والنصارى وغيرهم من الدول التي امتكلت شوطا متقدما في الثروة والتصنيع وغيرها من المجالات وليس غربيا أن تمارس تلك الدول نفوذها وتفرض شروطها على غيرها من الدول، لكن الطامة الكبرى أن تعمل الدول المتخلفة (النامية) على التطبيق لتلك الإملاءات مع علمها الأكيد أنها تحطم أساسات النهوض لصالح الأعداء الذين يهدفون إلى إطالة انحطاط الآخرين واستمرار النفوذ والهيمنة لهم، لأن المصلحة هي التي تحركهم وفقا للقاعدة السياسية الشهيرة (لا عداوة دائمة، ولا صداقة دائمة، بل مصلحة دائمة) بالإضافة إلى المذهب الميكافيلي (الغاية تبرر الوسيلة).
لقد أدى النهوض الاقتصادي لدول شرق آسيا وتحطيم الاستعمار السياسي والاقتصادي لمعظم الدول هناك إلى أن أصبح العالم الإسلامي ساحة للصراع، فالكل يسعى إلى الظفر بأكبر قدر من الثروات خاصة بعد أن تم تقاسم الأرض والثروات والإنسان بين القوى العالمية، وأيضا تم منح الاستقلال الصوري للبلدان التي غادرها الاستعمار بعد اندلاع الثورات العربية، فالاستعمار خرج بجنوده وأسلحته، لكنه مازال يملك القرار السيادي من خلال العاملين معه والذين أصبحوا هم صناع القرار ورجال الأنظمة المتسلطة والحاكمة رغم اختلاف أشكال وأنواع أنظمة الحكم من قطر إلى آخر، وهو أسلوب خبيث يهدف إلى تلافي الإخفاقات التي تمت خلال فترات الصراع بين الأمة العربية والإسلامية والقوى الاستعمارية، سواء رفعت شعار الصليب والحروب الصليبية أو رفعت شعار التتار أو المغول، وهي شواهد متوالية على أن الضعف والفرقة والشتات كلما وصلت إلى أوجها جاء، المتربصون يمارسون دور الوصاية والولاية، فإذا نهضت الأمة وعادت إلى مصادر عزها ومجدها انسحبوا وأجلوا أمنيات البقاء حتى وهن وضعف آت، وذلك وفق سنة التدافع التي ذكرها القرآن الكريم قال تعالى “إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ” آل عمران (140).
فحينما تمسك المسلمون بمصادر عزهم المتمثلة في القرآن الكريم والسنة المطهرة، حكموا العالم وامتد نفوذهم من الأندلس (اسبانيا والبرتغال) إلى القوقاز وأواسط آسيا الصغرى ومن الأناضول شمالا حتى مجاهل افريقيا، ولما تفرقوا جاء الاستعمار وقسم البلدان وأعاد كتابة التاريخ والمناهج وجعلها تخدم مصالحه وتوجهاته، وكلما رأى بادرة للنهوض وتجاوز الأوضاع القذرة التي أوجدها، سارع إلى ممارسة سطوته وسلطانه لوأد تلك المبادرات المخلصة والقضاء عليها وفق تصنيفات أعدها، وسيناريوهات رسمها لاحتواء الفرقة والشتات وتجاوز حالات الضعف والتخلف، سواء باستخدام القوة والقتل والإجرام وارتكاب أبشع وأقذر الجرائم في حق الشعوب العربية والإسلامية أو باستخدام القوة الناعمة أو ما تعرف بالحرب الناعمة التي تهدف إلى مسخ هوية الأمة، بإفساد الأخلاق والمبادئ والقيم وبذلك يتم تحقيق الانتصار دون الاستعانة بالأسلحة والجنود وشن الحروب، وضمان تحقيق الانتصار بأقل الوسائل كلفة وقيمة.
صحيح أن الأسلحة جاهزة والجيوش مستعدة، لكن الرهان الأكبر هو على الحرب الناعمة التي تعتمد على جيوش المراكز والمعاهد المتخصصة في دراسة الإنسان والسيطرة على رغباته وميوله وأخلاقه وعاداته ومبادئه وقيمه، وهي الركائز الأساسية التي تبني شخصية الإنسان وتحدد توجهاته وتعمل على صياغة الإنسان الذي يسهل السيطرة عليه، فإذا تم ذلك هنا يأتي دور الجيوش لتستولي على الأرض ونهب الثروات، كما فعل سابقاً بتحطيم العراق وأفغانستان، من خلال الحصار والتجويع، وجيوش العملاء والخونة الذين تم استخدامهم لتمهيد الطريق أمام الأسلحة والجيوش.
إن تحصين الشباب وإيجاد وعي إيماني يعتمد على المصادر الأساسية القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، هو الأساس لمواجهة التحديات التي تهدف إلى السيطرة على الأمة واستغلالها، من خلال اختراق الشباب وتزييف الوعي لديهم وتسطيح الثقافة، لأنهم يمثلون المستقبل ونصف الحاضر، ومن هنا تكمن أهمية استغلال العطلات الصيفية، ووضع البرامج التنموية في كل المجالات، ثقافة وعلماً وأدبا وسلوكاً، فالفضاء المفتوح الذي يتحرك وينشط فيه الأعداء ويمتلكون فيه تجربة كبيرة وإمكانيات هائلة، لكنهم لا يمتلكون رسالة ولا منهجاً سوى السير على خطوات إبليس في إغواء الناس والتحريش بينهم ومحاولة جرهم إلى المعاصي والبعد عن هدى الله سبحانه وتعالى ” ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ” الأعراف الآية “170”، فإذا ابتعد الشباب والمجتمع عن هدي القرآن، فإنه لا شك سيقع في فخ الشيطان، وكلما اقترب من الله ابتعد عن خطوات الشيطان التي أصبحت اليوم منهجاً للقوى العالمية المتربصة بالأمة الإسلامية وتسعى جاهدة لنشر كل الموبقات من خلال الفضاء المفتوح وانعدام الرقابة ابتداء من البيت والمدرسة والجامع ووسائل التواصل الاجتماعي.
وكما يقال في الأمثال إن الإناء الفارغ يملؤه الهواء، والعقول الفارغة من هدى الله وهدى رسوله الأمين وآله الطيبين الطاهرين، سوف تملؤها الثقافة الهدامة والوعي الزائف الذي يترك الأمة نهبا لكل التوجهات المنحطة والتي تمثل عائقا أمام التوجه نحو المستقبل وتجاوز حالات الضعف والهوان، وهو ما يريده ويرجوه أعداء الأمة الذين حطموا القوة والوحدة الإسلامية، بنشر الأكاذيب ثم أتوا بالجيوش واستثمروا ذلك الانحطاط نهبا للثروات وتحكما بالبشر ونشرا للرذيلة والموبقات، وهو ما يجب أن يعيه الشباب وصناع القرار حتى يتم تدارك الانحدار وإعادة توجيه الأمة إلى مصادر عزها ومجدها وذلك التزاما بقوله تعالى ” وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ”.

*نقلا عن :الثورة نت

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
هاشم أحمد شرف الدين
نصرٌ أمني ودعوةٌ إلى اليقظة
هاشم أحمد شرف الدين
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالحافظ معجب
تعز.. وسقطت ورقة الحصار
عبدالحافظ معجب
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي جاحز
تساؤلات.. أمام الحقيقة الفاضحة
علي جاحز
مقالات ضدّ العدوان
عبدالرحمن مراد
التعايش المدني والإسلام
عبدالرحمن مراد
رشيد الحداد
الحوثي يفتتح مرحلة تصعيد رابعة: تهدئة غزة ليست نهاية المعركة
رشيد الحداد
عبدالقادر عثمان
أعذر من أنذر
عبدالقادر عثمان
فضل فارس
مساعي الأمريكي بعد الإقرار بالفشل والهزيمة في المياه الإقليمية
فضل فارس
طه العامري
"إسرائيل" فوق القانون الدولي.. لماذا؟!
طه العامري
عبدالمنان السنبلي
ما لي لا أراكم اليوم؟!
عبدالمنان السنبلي
المزيد