عبدالمجيد التركي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالمجيد التركي
تغريبة إنسانية
أُمة الهاشتاج
صنعاء.. أم الدنيا
جينات اللصوص
أرشيف العدوان
فتاوى متطرفة
ألاعيب السعودية
وهم الوصاية السعودية
شهر مبارك
تأديب السعودية

بحث

  
منطق الفتوحات
بقلم/ عبدالمجيد التركي
نشر منذ: 3 أشهر و 25 يوماً
الإثنين 28 فبراير-شباط 2022 08:08 م


اندلعت الحرب بين روسيا وأوكرانيا فانقسم اليمنيون إلى فريقين، فريق يؤيد أوكرانيا والآخر يؤيد روسيا، والأغرب أن الذين أيدوا العدوان على اليمن يرفضون تأييد روسيا على أوكرانيا. إضافة إلى أن البعض وقف مع روسيا من منطلق عضويته في الحزب الاشتراكي فقط، وأصبح يتحدث عن الرئيس الروسي بصيغة: «الرفيق بوتين».
نحن شعب عاطفي، ننشغل بمشاكل غيرنا وننسى مشاكلنا، ثم نتباكى بأن العالم لا يتضامن معنا، رغم أننا لا نتضامن مع أنفسنا. ولو أننا نتعامل مع مشاكلنا بنفس تعاملنا مع مشاكل الآخرين لاستطعنا أن نخرج من هذا النفق المظلم الذي نحن فيه.
تحولت الحرب بين روسيا وأوكرانيا، في مواقع التواصل الاجتماعي، إلى نكتة واستهزاء بدماء الأبرياء، فتشعر بالرعب لانعدام الإنسانية في هذه المنشورات، ولكمية ضغط المتابعين على أيقونة «أضحكني».. هي منشورات لا إنسانية، حتى وإن كانت من باب المزاح والدعابة.
أكثر ما يشغل بال هؤلاء هن النازحات الأوكرانيات والزواج بهن، مع أن أغلبهم بالكاد تقبَّلتهم نساؤهم، فتراهم يتخيَّلون مزاداً مفتوحاً لبيع النساء بصكوك زواج دون أي مهر سوى الفاتحة، في تجسيد بشع لكرامة الإنسان المهدورة.
لا أدري أين كانت إنسانية هؤلاء حين امتلأت صنعاء وغيرها من المحافظات بنازحات الحديدة، لم يبادر أحد لكتابة منشور إنساني أو يبادر لفتح بيته للنازحين، لأن نازحات الحديدة لسن من ذوات الشعر الأشقر واللحم الأبيض، وهذا هو منطق الفتوحات التي كانت تتوجه إلى ديار بني الأصفر وتتجنب التوقف في قارة أفريقيا.
والأنكى أن مُلَّاك البيوت استقبلوا نازحي تهامة برفع الإيجارات التي وصلت إلى مائة ألف ريال لشقة من ثلاث غرف.. أما كان التضامن مع نازحي تهامة أنفع وأجدى من الترحيب بالوهم الأوكراني الذي يسلخهم من إنسانيتهم حتى وإن كان من باب المزاح، رغم معرفتهم بأن الأوكرانيات لن يصلن إلى هنا من أجل تحقيق هذه الأوهام؟
أتذكر أثناء حرب البوسنة والهرسك أن أحد جيراني ذهب لتسجيل اسمه في كشوفات أعدَّتها جمعية الإصلاح، وبقي منتظراً لزوجته التي ستأتي من البوسنة والهرسك، وربما أنه سينتظر الآن وصول زوجته الأوكرانية. فإلى جانب تجار الحروب يقف تجار الوهم الذين يفكرون بمنطق الفتوحات، لأن الأغبياء هم البضاعة الرائجة التي يعتاش منها هؤلاء التجار.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
هكذا فهمت السيد رضوان الله عليه!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عبدالعزيز بن حبتور
الربيع العربي والأدوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022م؟
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحي الشامي
السيد القائد يعيد ضبط الأولويات
يحي الشامي
مقالات ضدّ العدوان
مجاهد الصريمي
سبب ضياعنا
مجاهد الصريمي
هاشم أحمد شرف الدين
عن المشروع القرآني وحَمَلَتِه في كلمة القائد
هاشم أحمد شرف الدين
مجاهد الصريمي
التأسيس للطغيان
مجاهد الصريمي
عفاف محمد
رسالة إلى روح الشهيد القائد
عفاف محمد
منى المؤيد
أعطوني مقاتلاً يمنياً ..!
منى المؤيد
يحيى المحطوري
قائدُ المسيرة القرآنية "1"
يحيى المحطوري
المزيد