العلامة محمد أحمد مفتاح
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
العلامة محمد أحمد مفتاح
قضايا عاجلة أمام الجهات المختصة

بحث

  
الخائن بطلاً!
بقلم/ العلامة محمد أحمد مفتاح
نشر منذ: 4 أشهر و 6 أيام
الأحد 03 إبريل-نيسان 2022 01:55 ص


أسوأ رمضان عشته في حياتي هو ذلك الشهر الذي شن فيه حسين الأحمر غزوته العجيبة على حاضرة قبيلته وهجرتها رغم أنني كنت قد قضيت عدة رمضانات في السجون، بل في الزنازن الانفرادية تحت الأرض، بل ومع المجانين!
ومن عجائب الدنيا أن بطل هذه الغزوة الرمضانية لحاضرة قبيلته وهجرتها كان هو شيخ القبيلة وابن شيخها!
أنا مؤيد لقرار القيادة بالسماح بعودة جثمان حسين الأحمر ليدفن في بلده رغم جرائمه بحق بلده وأبناء بلده، ولكن أن يتحول إلى بطل وفقيد الوطن فهذا استخفاف بالبطولة وازدراء للأبطال.
ما استفاد أي شبر من الوطن أي فائدة من حسين الأحمر، بل قضى حياته في مغامرات واستعراضات وهنجمة وفتوات بائسة ليس أقلها غزوة "حوث الكبرى" التي سفك فيها دماء الأبرياء، وانتهك الحرمات، واختطف أعيان حوث وسجنهم في منزله، وعبث بممتلكاتهم وهتك حرمة بيوتهم، وأفزع الأطفال والنساء بقطعان مرتزقته المتوحشين، كل ذلك بذريعة أن شخصاً من حوث كان قد التحق بأنصار الله وجاء لزيارة والدته في حوث التي غاب عنها سنوات تحاشياً لبطش وطغيان حسين الأحمر وإخوانه ومرتزقته.
أنا مع تعزية لائقة للمتواجدين من أسرته بصنعاء بدون تلك المبالغة في الأدعية والابتهالات التي تضمنتها تعزية المجلس السياسي. نحترم قرارات القيادة، بل ونؤيدها، لكن كل شيء له حد وما جاوز حده انقلب إلى ضده.
لم يعلن حسين الأحمر اعتذاره ولا تراجعه عن جرائمه ولم ينصف من ظلمهم وسفك دماءهم وانتهك حرماتهم حتى يعامل معاملة فقيد الوطن.
الذي آلمني كثيراً أنني رأيت سيارة تحمل لوحة جيش وفوق اللوحة صورة لحسين الأحمر تمجده وتصفه بأنه فقيد الوطن! في الوقت الذي تتلقى فيه قبيلة العصيمات نبأ استشهاد أحد فتيانها الشاب المجاهد فضل عبد ربه فارع ملتحقاً بحوالي ستين شهيداً من قرية عنقان فقط، وهؤلاء من كان حسين الأحمر يحاربهم ويعمل ضدهم حتى داهمه الموت.
عزائي لأقارب حسين الأحمر، ونصيحتي لهم بأن يسعوا لإنصاف كل من ظلمهم واسترضائهم إحقاقاً للحق، والله من وراء القصد.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
تغليف الخيانة والعمالة بالفكاهة!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصفي الشامي
سؤالٌ ينتظرُ جوابَه!
محمد الصفي الشامي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالمنان السنبلي
في ذكرى ثورةِ الحسين
عبدالمنان السنبلي
مقالات ضدّ العدوان
ناصر قنديل
اليمن.. الصبر العظيم يأتي بالنصر العظيم
ناصر قنديل
نبيل جبل
شهر الله الكريم فرصة لا تعوَّض للتغيير في كُلّ جوانب حياتنا ..
نبيل جبل
عبدالمجيد التركي
شهر مبارك
عبدالمجيد التركي
مجاهد الصريمي
شخصيات عاجية
مجاهد الصريمي
د.سامي عطا
زفة الرياض..!
د.سامي عطا
شارل أبي نادر
بايدن يَفقد أعصابَه بسبب بوتين.. ماذا لو توحّد المسلمون في وجهه؟
شارل أبي نادر
المزيد