عبدالمجيد التركي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالمجيد التركي
من جراب الذكريات
أحقاد أموية
المأزق المتجدد
أضاحٍ وضحايا
تغريبة إنسانية
صنعاء.. أم الدنيا
جينات اللصوص
أرشيف العدوان
فتاوى متطرفة
ألاعيب السعودية

بحث

  
أُمة الهاشتاج
بقلم/ عبدالمجيد التركي
نشر منذ: شهر و 26 يوماً
الأحد 12 يونيو-حزيران 2022 10:23 م


ملايين التغريدات في موقع تويتر تم تذييلها بهاشتاجات: «إلا رسول الله يا مودي»، و»غضبة المليار لرسول الله»، و»مقاطعة المنتجات الهندية»، وأصبحت هذه الهاشتاجات هي المتصدرة. وكأن هذا كله من أجل أن نؤكد أننا العرب مجرد «ظاهرة صوتية» لا أكثر. وما الذي ستغيره هذه الهاشتاجات؟ بالتأكيد لن تغير شيئاً بقدر ما تقوم بتدجيننا على المدى البعيد لنتحول إلى مجرد أصوات أو فقاقيع. وربما تساءل رئيس وزراء الهند عن سبب زواج النبي عليه وآله الصلاة والسلام من عائشة وهي في ذلك السن، وبالتأكيد أن تساؤله لم يكن بريئاً، فقد كان يريد إيصال رسالة مضمونها قذر كقذارة روحه.
لم يكن مسلمو الهند وبنجلادش وغيرهم بحاجة إلى الخروج في مظاهرات لنصرة النبي الأعظم، لأن محمد بن عبدالله صلوات الله عليه وآله، لا يستطيع أحد النيل منه لعلوِّ منزلته التي لم يبلغ إليها أحد من قبله أو بعده. فليس فيه مثلبة أو نقيصة حتى نخشى انكشافها. فهو الطاهر المعصوم، وهو رحمة الله وفرقانه ومحبته الخالصة.
دول عربية أعلنت استنكارها لما قاله الهندي مودي وكان أحرى بالجامعات الإسلامية والفقهاء الدعوة لعقد اجتماع لا ينفضُّ إلا بعد مراجعة كتب الحديث التي أساءت للنبي الأعظم أكثر من أعدائه، والاتفاق على إزالة كل حديث يمس بقداسة رسول الله. لكنهم لن يفعلوا ذلك، لأنهم مستعدون أن يصدقوا أي حديث يمس قداسة النبي الأعظم بدلاً من تكذيب الرواة الذين سوَّقوا هذه الأحاديث في العصر الأموي والعباسي، فهناك الكثير من الناس يقبلون أن النبي الأعظم هو الذي (عبس وتولى)، لكنهم سيكفرونك إن أخبرتهم أن هذا العابس المتولي هو واحد من الصحابة.
تزوج النبي الأعظم عائشة وعمرها ثماني عشرة سنة، وافترى عليه الفقهاء بأنه تزوجها وعمرها ست سنوات، وبعضهم يقول تسع سنوات، وذلك من أجل شرعنة نزواتهم في الزواج من صغيرات بتلفيق حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. واخترعوا أحاديث للتنفير من الزواج بالكبيرات من المطلقات والأرامل، ويلهثون خلف زواج الصغيرات، متناسين أن النبي الأعظم تزوج بأم المؤمنين خديجة وهي تكبره بخمس عشرة سنة.
منذ مئات السنين لم تفلح أي دعوة لتنقية كتب الحديث من الشوائب التي قام بتلفيقها رجال الدين خدمة لحكامهم، لأن مثل هذه الشوائب تخدم بقاءهم وسلطتهم وأرصدتهم. ولا أظن أن هناك دعوة ستنجح إلا إن صدرت بقرار سياسي.. فما فعله الساسة لا يبطله إلا الساسة.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
تغليف الخيانة والعمالة بالفكاهة!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصفي الشامي
سؤالٌ ينتظرُ جوابَه!
محمد الصفي الشامي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالمنان السنبلي
في ذكرى ثورةِ الحسين
عبدالمنان السنبلي
مقالات ضدّ العدوان
عبدالمنان السنبلي
هنا تكمن مشكلة السعودية في اليمن
عبدالمنان السنبلي
شارل أبي نادر
حزب الله ومعادلات الخطوط.. أي خيارات ل"إسرائيل"؟
شارل أبي نادر
حمدي دوبلة
حتى أنت يا عبد البقر..!!
حمدي دوبلة
مجاهد الصريمي
لم نعد نصدقكم
مجاهد الصريمي
طالب الحسني
اليمن.. الحربُ التي ستعود
طالب الحسني
عبدالكريم محمد الوشلي
«الكمين» الأُممي!
عبدالكريم محمد الوشلي
المزيد