الثورة نت
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
الثورة نت
القوة الصاروخية اليمنية تحمي المقدسات
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الشعب اليمني.. ظروف الحصار لا تعيقه عن الشعور بفرحة العيد
الشعب اليمني.. ظروف الحصار لا تعيقه عن الشعور بفرحة العيد
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
تقدموا..قصيدة في مواجهة العدوان
تقدموا..قصيدة في مواجهة العدوان
الوصايا…شهادات مبدعين في مواجهة الموت
الوصايا…شهادات مبدعين في مواجهة الموت
الأسر الفلسطينية ..نضال في سبيل الحرية والاستقلال
الأسر الفلسطينية ..نضال في سبيل الحرية والاستقلال
بين هيروشيما وغزة..أمريكا تبقى الشيطان الأكبر
مع اختتام الأنشطة في عدد من المراكز: مخرجات الدورات الصيفية تؤكد صوابية الرؤية لهذا النشاط
مع اختتام الأنشطة في عدد من المراكز: مخرجات الدورات الصيفية تؤكد صوابية الرؤية لهذا النشاط
آيزنهاور.. بداية ونهاية

بحث

  
الدورات الصيفية..استراتيجية تربوية لتحصين أبنائنا وتنمية مهاراتهم المعرفية والإبداعية
بقلم/ الثورة نت
نشر منذ: 3 أسابيع و 6 أيام و 13 ساعة
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:15 م


 

الملتحقات يتعلمن القرآن الكريم ومهارات في الجوانب السلوكية والزراعية والتصنيع الغذائي

الدورات الصيفية..استراتيجية تربوية لتحصين أبنائنا وتنمية مهاراتهم المعرفية والإبداعية

 

الثورة / افتكار احمد
تمثل المدارس والدورات الصيفية مرتكزاً مهما لتلقي مختلف العلوم المعرفية والمهاراتية والسلوكية، كما أنها تعمل على قتل الفراغ الذي يُلازم النشء والشباب طيلة العطلة الصيفية والذي يمكن أن يؤدي بهم إلى التوجه نحو مسارات خاطئة وخاصة في عصرنا الراهن في ظل ثورات الإنترنت وانفتاح العالم على وسائل التواصل الاجتماعي وبلادنا جزء من هذا العالم، فهذا الانفتاح يتسلل إلى كل بيت بدون استئذان، وينهش في عقلية أبنائنا ويجعلهم عاجزين عن القيام بأي عمل إيجابي والانطلاق نحو العمل والإبداع، ولذلك تأتي فكرة المراكز الصيفية التي ليست جديدة، لتحفز أبناءنا وبناتنا على الانخراط فيها، والمشاركة الفاعلة في أنشطتها الدينية والثقافية والمهاراتية والإبداعية والرياضية والمجتمعية، وغيرها.
وتكتسب الدورات الصيفية هذا العام زخماً واسعاً تجلّى في الإقبال الكبير عليها من قبل أبنائنا وبناتنا الملتحقين بهذه الدورات منذ انطلاقتها وحتى الآن، حيث لا يزال الكثيرون يتوافدون للالتحاق بالمدارس الصيفية، وخصوصاً بعد انتهاء امتحانات الشهادة العامة الأساسية والثانوية، وفق خطة منهجية عمودها الأساسي كتاب الله الذي تنبثق منه محاور وأهداف تسعى إلى تأهيل جيل قوي متمسك بثوابت ديننا الحنيف ومحصن من الاختراقات والثقافات المغلوطة والدخيلة وإبعادهم من مخاطر الانحراف الأخلاقي والحرب الناعمة والأفكار الضالة.
كما أنها تمثل في الوقت نفسه، خارطة طريق ضمن استراتيجية تربوية صحيحة تهدف لتعزيز قدرات ومواهب ومعارف الملتحقين بها، وتنمي قدراتهم الإبداعية.

مهارات سلوكية
الطفلة فاطمة المتوكل ذات السبع سنوات قبل أن تلتحق بالمدرسة، كانت قد التحقت بالمراكز الصيفية في مديرية بني الحارث لتكتسب مهارات متعدة إلى جانب أنها تمكنت من حفظ الحروف وأيضا القراءة لتلتحق بالمدرسة وهي قادرة على القراءة والكتابة .
أم فاطمة ترى أن هذه المراكز أتت بثمارها على ابنتها الصغيرة التي صنعت من ابنتها فتاة تحرص على أداء الصلاة والتحلي بأخلاق وسلوكيات كان من الصعب أن غرسها فيها في هذا السن، ناهيك عن انشغال الأم والأب بمشاغل أخرى، ما يجعل متابعتها وتعليمها في البيت أمراً ليس سهلاً، وفي حال توفر بعض الوقت للجلوس معها وتعليمها سيكون مستوى تقبلها ضعيفاً، والرغبة لديها منعدمة، لأنها تفضل أشياء أخرى غير التعلم ومنها مشاهدة التلفاز أو اللعب واللهو بأشياء غير مفيدة.

روح المنافسة
أميرة الكعيني طالبة في المستوى الثاني، تحرص على الحضور بشكل يومي مع صديقاتها في مركز العودي ( الروضة ) وتتعلم هناك مبادئ وأسس تعلم قراءة القران الكريم بالشكل الصحيح وكذا اكتساب برامج وأنشطة متنوعه 00( زراعية، ثقافية، تصنيع غذائي).
تقول أميرة (أنشطة وبرامج المركز غرست فينا روح العمل والمنافسة على إنجاز مهام توكل إلينا بصورة شبه يومية، منها قراءة مقاطع صغيرة من القرآن الكريم بشكل صحيح إضافة إلى تعلم برامج وأنشطة أخرى، تربوية ومهاراتية، وتعلم صناعة منتجات غذائية وغيرها .
إلا أن أميرة ترى أن المركز الذي تلتحق به يفتقر إلى العديد من الأنشطة والإمكانيات الفنية التي تساعد في صقل وتنمية الكثير من الجوانب الإبداعية والمهاراتية.

أنشطة مختلفة
الطالبة يسر الشامي مستوى ثاني – هي الأخرى توافق أميرة بأن المركز الذي تلتحق به يفتقر للكثير من الأنشطة، لكنها ترى أنها تمكنت من قراءة القرآن بشكل صحيح إضافة إلى أنها تتدرب على أنشطة زراعية وغذائية على سبيل المثال التدرب على كيفية الاهتمام بالشتلات الزراعية وكيفية صناعة الأسمدة وغيرها من البرامج الزراعية .
الطالبة ريتاج شوقي تلتحق بمركز البينة مديرية بني الحارث تصف حضورها بالفعال والمجدي، لأنها استطاعت أن تحفظ العديد من سور جزء عم، وتعلمت العديد من المهارات الدينية والثقافية التي تسرد على شكل قصص ومسابقات تمكن الطالب من استيعابها .
والدة ريتاج تثمن الاهتمام بإقامة مثل هذه الدورات، لأنها ترى أنها حافظت ابنتها من اللعب في البيت وفي الشوارع مع قريناتها وإهدار وقتها دون جدوى .
وتقول: ابنتي منذ أن التحقت بالمركز تمكنت من حفظ سور لم تكن تحفظها من قبل إضافة إلى تعلمها برامج دينية مكنتها من تعلم أشياء كثيرة عن أمور دينها كالحشمة والحياء والالتزام بأمور ديننا الحنيف .

إقبال متميز
حنان العابدي – المشرفة على مركز العودي، تصف إقبال الطالبات على المركز خلال هذا العام بالمتميز، حيث يبلغ عدد الطالبات الملتحقات بالدورات الصيفية 268طالبة في المستويات الأول والمتوسط والعالي ويبلغ عدد المعلمات 13 معلمة، وجميعهن ينهلهن من أنشطة المركز المتنوعة والمختلفة التي تتركز أولا على محور تعليم القرآن الكريم وآدابه وقراءته بشكل صحيح ومجود ومن ثم تطبيق أنشطة تتلاءم مع كل مستوى وتتنوع هذه الأنشطة بين الدينية والتي تقوم المدرسات بعمل أسئلة دينية مطبوعة في كروت زجاجية وأنشطة ثقافية تتضمن مسابقات وفعاليات وعمل مجسمات، كما أنه يتم التركيز على تمكين الطالبات من الإملاء والخط والقراءة الصحيحة.
وتضيف : كما أننا نقوم بعمل دورات زراعية وغذائية كي نؤهل فيها الطالبة في كيفية تعلم مهارات الاهتمام بالشتلات الزراعية وكيفية عمل السماد الزراعي وفي الجانب الغذائي نعمل دورات في كيفية عمل الأجبان والشطات والحليبات بأنواعها.
وتقول مسؤولة المركز: نسعى في هذه المراكز لتأهيل فتيات ينهلن من نهج القرآن الكريم ليكن فيما بعد معلمات يلتحقن بالمراكز الصيفية في السنوات القادمة.

غايات نبيلة
وتؤكد حنان العابدي أن الغاية النبيلة من الدروات الصيفية هي ترسيخ الهوية والانتماء الوطني والمفاهيم والأفكار الصحيحة، وتربية النشء تربية قرآنية وغرس السلوكيات الإيمانية لتحصينه من الأفكار الضالة والحرب الناعمة وإكسابه الكثير من المهارات العملية وتنمية قدراته الإبداعية، ومن هذه الغايات، الاهتمام بالثقافة القرآنية، وتزويد الملتحقين بالمعارف الدينية والمهارات اللغوية والثقافة العامة، وتعويدهم على برامج وأعمال الإحسان والمشاركات الخلاقة التي تنمي في نفوسهم روح المبادرة الإنسانية والمجتمعية وحب الخير.
و تختتم حديثها بالقول إن مستوى الالتحاق الكبير بالمراكز الصيفية يؤكد تنامي الوعي لدى أولياء أمور الطالبات بأهميتها والاستفادة من وقت فراغ الطالبات في إكسابهن العلوم الدينية والمعرفية والثقافية وتنمية قدراتهن الإبداعية .

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الثورة نت
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
الثورة نت
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الثورة نت
الدور البريطاني في دعم العدوان على غزّة نحو الانكشاف
الثورة نت
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
لا ميديا
خيبة إماراتية في صحيفة صهيونية.. لماذا لم تجهز «إسرائيل» على حماس بعد
لا ميديا
لا ميديا
استشهاد رئيسي ورفاقه..حادثة عادية أم مدبرة
لا ميديا
الجبهة الثقافية
المطبِّعون وأتباعُهم.. سقوطٌ مُدَوٍّ
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
فلسطين في الأدب المصري: أين أصبحت؟
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
غزةُ بين العرب وجنوب إفريقيا
الجبهة الثقافية
د.شعفل علي عمير
قراءاتٌ في قمة “المنامة”
د.شعفل علي عمير
المزيد