الدكتورة / أسماء الشهاري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
الدكتورة / أسماء الشهاري
على بوابة النصر
وأخيراً عُرف السر والقادم أكبر
الشرق الأوسط الجديد على الطريقة اليمنية"
إنّها من أولي البأس الشديد؛ وإنّها بسم الله والقادم حافلٌ بالمزيد
يمن الإحسان في رمضان
شعب الحضارات وأم الثورات
لا جديد سوى الفشل الأكيد
بين انتصار البندقية وتطوير سلاح الجو المسير
هكذا تتكرر آيات الله..
مولد النصر

بحث

  
محمّد في قلوب يمانية
بقلم/ الدكتورة / أسماء الشهاري
نشر منذ: 5 أيام و 15 ساعة
الجمعة 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 10:30 ص


نجد آلاف كتب ومجلدات السيرة التي تتحدث عن شخصية الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله وسلم، وحياته، بغض النظر عن منهجيتها في التحري عما ترويه، إلا أنها تظل عاجزةً عن الإحاطة بكنهه صلى الله عليه وآله وسلم، وغاب عنهم إدراك، وتتبع أسرار إعجازه، وأنوار مبعثه، وجوانب هدايته، ناهيك عن أن أغلب تلك المدونات مكذوبة عليه صلوات الله عليه وآله، أو بعيدةٌ عن المعالم والتعاليم الناصعة، والآداب والسلوكيات التي تتجسد فيها مواطن الاقتداء به، وهدف ابتعاثه للأمة "شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه، وسراجًا منيرًا".

وفي المقابل، نجد أنه من السهولة بمكان، وعلى قدرٍ من الصعوبة أيضًا أن نعرف مقدار محبة وتبجيل النبي الأكرم في قلوب العالمين، إلا أنك إذا أنت فتشت فقط قلوب اليمانيين أو اطّلعت عليها، فإنك تجد عالمًا من العشق، وكونًا مترامي الأطراف من المحبة والوَلَه.


أهل اليمن هم السباقون إلى الإيمان بنبي الرحمة صلوات الله عليه وآله، وأنصاره، ومن أوائل المجاهدين بين يديه، واشتهروا على مدى التاريخ بحبهم الجم، وعشقهم الكبير، وسطرت كتب التاريخ لآلئ من نور من حب اليمنيين وولائهم لرسول الله صلى الله عليه وآله، وزخرت قوافي الشعر بالحب التهامي، كأنموذج وشاهد يتكرر ذكره على هذا الحب المقدس الذي تخضرّ به الأرواح والأرجاء، وتتضوع مسكًا به القلوب والأكوان، فتتفتح أزهارًا فواحة، ونسائم عَطرة، تحمل المحبين إلى عالم لا يُضاهى من الروحانية والإيمان، والرَّوح والريحان.


ليس عليك أن تسافر بعيدًا عزيزي القارئ. قف قليلًا، ووجه بوصلة قلبك، وأعد ضبط مؤشر بصرك صوب "قبلة العشق المحمدي" اليمن، وبالأخص صنعاء، وبالتحديد قبيل أيام المولد النبوي الشريف، تجد حالة استنفار من الاحتفاء، تشارك بهجته ملائكة السماء، يتنسم منها شيعته وأنصاره ما يروي أفئدتهم وأرواحهم، وينعش وجدانهم، ويبهج أساريرهم لعامٍ مقبل يزدادون فيه تمسكًا بحبيبهم، واقتفاءً لأثره، وإحياءً لدينه، ورفعًا للوائه ورايته.


إنه لمشهدٌ قلّ نظيره، ومشاعر عارمة تجتاح الأنفس والأرواح، يكسو الوجود والأرجاء بخضرة بردته، القلوب والأرواح، الأجساد والوجوه، البيوت والطرقات، المحلات والمباني، السيارات والدراجات، في تنافس يبلغ ذروته، بكل عفوية وتلقائية، فمحمد قد سكن القلوب وتوطن فيها منذ الأزل، وإنَّ التقديس لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم واللهفة لذكراه قد توارثها الأنصار عبر جيناتهم على مدار الأجيال خالدة بخلود الدهر، والجميع يهب على قلب رجل واحد، ويسارع في التعبير عن حبه المقدس ويباهي به الفرقدين.

قد يكون من الصعب بمكان الارتقاء إلى أقصى درجات الكمال والجمال في أزكى وأعظم وأبهى صورها، والتي اقترانها به ونسبتها إليه دون سواه زادها فخراً وشرفًا وبهاءً ورفعةً وجمالًا إلى جمالها.

ولذلك حصل الاتفاق على عظمة شخصية محمد، وإبداء الإعجاب بها حد الانبهار والإكبار والإجلال والتقديس على أنها أكمل وأعظم شخصية في التاريخ، ووصْفها بالعظيمة والعبقرية والخارجة عن العادة، من قبل الأعداء قبل الأصدقاء، ومن قبل الغرب قبل غيرهم من العرب، لأن شخصية كهذه أحدثت تغييرًا جوهريًا وجذريًا استطاع أن يعيد رسم خارطة العالم والأرض بكلها آنذاك، وأن يعيد للإنسان قيمته الآدمية ومعناه الحقيقي، في وقت قياسي جدًا لا يكاد يتجاوز ثلاثة وعشرين عامًا!


لقد شمل محمد جميل المحامد وعظيم الصفات بين الخلائق أجمع، فكان محمودًا خَلقا وخُلقا، فهو محمود ومحمد وهو أحمد الخلائق لربه وحامل لواء الحمد يوم القيامة، وهو أحمد الذي بشر به عيسى.


اصطفاه الله واجتباه، وأعلى مقامه ورفع ذِكره، وأحسن خَلْقَه، وأكمل خُلُقه، وتوّج به جميع رسالاته فجعله خاتم الأنبياء والمرسلين بكتاب مهيمن على كتبه السابقة، وقرن اسمه باسمه، وطاعته بطاعته، ومعصيته بمعصيته، دون العالمين، وكافة الأنبياء والمرسلين، وأوجب محبته وموالاته، وأمر باتباعه واقتفاء أثره، وتعظيمه وتمجيده وتبجيله، والخشوع والخضوع والتواضع بين يدي مقامه الكريم، وإخفاض الصوت عند مخاطبته، وتقديم الصدقة عند مناجاته.


ومن هنا نعرف كم كان فضل الله عظيمًا، ومنُّهُ كبيرًا على هذه الأمة الذي بعث فيها هذا النبي الأمي لكي يزكيها ويعلمها ويرفع قدرها ويخرجها من الظلمات إلى النور وينقذها من خزي الدنيا وخسران الآخرة، ويرفعها إلى مقدمة الأمم؛ لتكون أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتقيم الحق والعدل في الأرض.


فكان بأمته رحيمًا، وعلى تزكية أنفسهم، وتعليمهم حريصًا، بالقدوة والأسوة الحسنة، التي تتجلى في شتى مجالات الحياة بمختلف جوانبها الإيمانية والجهادية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والقيادية والريادية، "سراجًا منيرا"، فكان الأكمل توهجًا، والأتم نورًا، والأكرم خُلُقًا، انبلجت لنوره دياجي الظُلم، وانفتحت المغاليق، وانقادت الأمور.


اعتنى بتشييد صرح الإسلام الشامخ، وإقامة الحق والعدل على الأرض، وجهاد الكافرين، ومحاربة أرباب النفاق، وطواغيت الفساد، وعتاولة الاستكبار، لم يشغله بناء عن بناء، ولم يُغفل جانبًا على حساب جانب آخر.
فكان في الدين والعبادة كما هو في الجهاد والسياسة، وكان وهو يرسي قيم العدل والإحسان يبني الأسس الاقتصادية والاجتماعية كأنه ليس له شاغل غير ذلك.

تفوَّق وأبدع، وابتكر ما لم يصل إليه أحد قبله غيره، يتحرك وفق مشروع إلهي رباني قرآني، ورؤية صائبة مسددة، ومن خلال تجربته العظيمة التي قدمها في واقع الحياة فقد أكدَّ أن المنهج الإلهي والدستور السماوي هو الأوحد الذي يستطيع أن يخلق تغييرًا جذريًا في فترة قياسية في واقع الحياة، وهو الوحيد الذي يصلح لأن يتمسك به الناس إن أرادوا أن ينتشلوا أنفسهم من غياهب الضياع وأن يمتلكوا سبل العيش الكريم، ويعيشوا بعزة وحرية وكرامة، ليستحقوا تأييد الله ونصره، "ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين"
ففيه تبيان وتفصيل لكل شيء، وهو الذي لا يرتضي غير العزة والسعادة والفلاح سبيلًا لكل من تمسك بسبله، وصار على طريقه.

تلك الطريق التي تمسك بها المؤمنون في عهده وعلى رأسهم الأنصار الذين تبوؤا الدار والإيمان من قبل، وأحبّوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حبًّا جمًّا، وافتدوه بآبائهم وأبنائهم وأموالهم وأنفسهم وكل ما يملكون، والذين ما وهنوا ولا استكانوا ولا أخلفوا وعدهم وبيعتهم التي بايعوا الله ورسوله ودينه بها، ولا يزالون في كل عصر يضربون أروع المثل عن الفداء والافتداء، وعن التضحية والاقتداء، وعن الصدق والصبر، والثبات والشجاعة عند ملاقاة الأعداء، لينطبق عليهم في كل زمن قوله تعالى: "محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم..."


نصروا الإسلام ونبيه، وأعز الله بهم دينه في كل حين، واختارهم على علمٍ على العالمين، لإظهار أمره بأعظم كتبه وأحب رسله إليه، ليكونوا هم الجند والمدد، ونفسَ الرحمن وأحباءه، محبتهم نبوية، وهويتهم إيمانية بإشادة ومباركة خير الأنام، الذي قلَّدهم هذا الوسام "الإيمان يمانٍ، والحكمة يمانية"، إليه ينتمون، وبمولده يحتفون، ولأعداء رسالته يجاهدون، ولأثره يقتفون، وكأنه بينهم حقًّا وحقيقة، هم الأكثر حفاظًا على هذا الانتماء، والأعظم صدقًا في الولاء، والأكثر تمسكًا بالمبادئ والمثل العليا، والأكثر عطاءً حبًا وسخاءً بالدماء، والأشد بأسًا على الأعداء، "أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"


ولا يرهبهم دون الله عُدة ولا عدد، ولو تكالب عليهم الكون بمن فيه، فما يزدادون إلا إيمانًا لربهم وتسليمًا، ويكون سبحانه لهم دومًا ناصرًا ومعينًا، "ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين".

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الشاعر والكاتب/عبدالرحمن مراد
مولد الرسول مولد أمة
الشاعر والكاتب/عبدالرحمن مراد
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الكاتب / عبدالفتاح علي البنوس
لوحة المحبة اليمانية للرسول الأعظم
الكاتب / عبدالفتاح علي البنوس
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الكاتب / زيد البعوه
خطاب وجماهير المولد النبوي
الكاتب / زيد البعوه
مقالات ضدّ العدوان
الكاتب/مطهر يحيى شرف الدين
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رحمةُ العالمين عدوُ المستكبرين
الكاتب/مطهر يحيى شرف الدين
الكاتب/ يحيى المحطوري
أيها العبدُ الصالح سيدي القائد
الكاتب/ يحيى المحطوري
الكاتب المصري/ إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم
الكاتب المصري/ إبراهيم سنجاب
الأستاذ/ عبدالله علي صبري
اتفاق الرياض وعودة الحاكم بأمره !
الأستاذ/ عبدالله علي صبري
الكاتب / زيد البعوه
شعب الإيمان يستقبل ميلاد الهدى
الكاتب / زيد البعوه
الكاتب / محمد صالح حاتم
ذكرى المولد النبوي فرصة لتغيير حال الأمة
الكاتب / محمد صالح حاتم
المزيد