عبدالمجيد التركي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالمجيد التركي
تغريبة إنسانية
أُمة الهاشتاج
صنعاء.. أم الدنيا
جينات اللصوص
أرشيف العدوان
ألاعيب السعودية
وهم الوصاية السعودية
شهر مبارك
تأديب السعودية
«كما ردها يوماً بسوأته عمرو»

بحث

  
فتاوى متطرفة
بقلم/ عبدالمجيد التركي
نشر منذ: شهر و 10 أيام
الإثنين 16 مايو 2022 12:32 ص


شيرين أبو عاقلة، إعلامية فلسطينية سقطت شهيدةً برصاص الصهاينة، فانقسم الناس في الوطن العربي بين مترحِّم، وبين معارض للترحم عليها، بحجة أن الترحم لا يكون على غير المسلم، مع أننا نعرف أن الكثير من المسلمين لا تجوز عليهم الرحمة لما نراه من أفعالهم التي لا تمت للإسلام بصلة.
ينهون عن الترحُّم عليها رغم أنها لم تقتل عن طريق الخطأ، بل استشهدت وهي تغطي عملية اقتحام مخيم جنين، فصوَّب جنود الاحتلال الرصاصة إلى رأسها متعمدين قتلها، كما هي عادتهم في قتل المئات من الفلسطينيين.
بدلاً من أن ننصب أنفسنا قضاة وناطقين باسم الله، لو نترحم على أنفسنا فذلك أفضل من منع الترحم عن الآخرين، لأن الجنة والنار حق الله، ولا يحق للإنسان أن يتدخل في مشيئة الله وفي عمله.
ولا يمنع أن نقول «الله يرحمها»، وقد صارت بين يديه، إن شاء أن يرحمها أو يعذبها فهذا من اختصاصه وحده منذ خمسة وعشرين عاماً وهي تنقل لنا فظائع الاحتلال الصهيوني وإجرامه، رغم أنها تستطيع العيش في دولة أوروبية كبعض الفلسطينيين، وهي تمتلك جنسية أخرى، لكنها فضلت البقاء في القدس لأنه قضيتها وقضية كل فلسطيني، أياً كان معتقده. ولا يخفى على المتابع أن قناة الجزيرة، التي كانت تعمل بها شيرين، تستثمر قضيتها لجذب المشاهدين لأغراض إعلانية وسياسية، كما استثمرت دماء جمال خاشقجي من قبل.
من يمنعون الترحم عليها لا يدركون أنهم يخدمون الاحتلال «الإسرائيلي» بالوقوف ضد التعاطف معها، وضد الحديث عنها، وكأن مفاتيح الجنة والنار بأيديهم.
في فلسطين ولبنان والعراق تتعايش كل الطوائف، وفي حزب الله جنود مسيحيون يقاتلون «إسرائيل» دفاعاً عن لبنان، لأن الهوية هنا ترتبط بالوطن أكثر من ارتباطها بالدين، لأن الوطن وطن الجميع.
تعاطف العالم مع شيرين أبو عاقلة، دون أن يسأل عن دينها، لأنها قتلت مغدورة ومظلومة، وكل مغدور شهيد.
تم إعلان وفاة خليفة بن زايد، رئيس الإمارات، في اليوم الذي دفنت فيه شيرين أبو عاقلة، لكن هذا الخبر لم يهتم به سوى القنوات الإماراتية فقط، وتمت الصلاة عليه ودفنه سراً، دون تصوير لمراسم الجنازة والدفن، كأنهم اختاروا هذا اليوم لإعلان وفاته كي لا ينتبه أحد أنه غائب أو مخفيّ منذ سنوات، ومع ذلك انطلقت الكثير من الألسن بالترحم عليه، لأنه مسلم فقط، رغم أنه تسبب بقتل الآلاف من الأطفال والنساء في عدوانهم على اليمن.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
هكذا فهمت السيد رضوان الله عليه!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عبدالعزيز بن حبتور
الربيع العربي والأدوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022م؟
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحي الشامي
السيد القائد يعيد ضبط الأولويات
يحي الشامي
مقالات ضدّ العدوان
سند الصيادي
شيرين.. والقائمةُ مفتوحة
سند الصيادي
عبدالحافظ معجب
الوحدة 8200 في «ظل المطر» و«باقة ورد»
عبدالحافظ معجب
حمدي دوبلة
شيرين التي أرعبتهم حيّة وميّتة
حمدي دوبلة
مطهر يحيى شرف الدين
السيد القائد والمحاضرات الرمضانية والجيل الناشئ
مطهر يحيى شرف الدين
مجاهد الصريمي
جيل المستقبل أمانة
مجاهد الصريمي
عبدالكريم محمد الوشلي
فلسطين.. حتمية النصر «إسرائيل».. نهاية الغدة!
عبدالكريم محمد الوشلي
المزيد