لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
آمن من خوف!
الفرقان
الفرقان
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
حديثٌ صحيح
حديثٌ صحيح
قادمون في عام عاشر من الصمود
قادمون في عام عاشر من الصمود
ليلة العدوان
ليلة العدوان
الخلاصة
مثلية أمريكا وهزيمتها الحتمية
مثلية أمريكا وهزيمتها الحتمية
القضية الفلسطينية على أجندة التاريخ مجددا

بحث

  
«مواقع النجوم»... خيري علقم
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: سنة و شهرين و 19 يوماً
الثلاثاء 31 يناير-كانون الثاني 2023 07:16 م


 
«يمكنك التراجع لتجنب الحرب؛ لكن إياك أن تتراجع شبرا واحدا إذا بدأ القتال».
«قناص مناسب في وقت مناسب، أفضل من ألف جندي في ساحة المعركة».
من كتابات خيري علقم على صفحته في «فيسبوك».
وُلد خيري موسى خيري علقم، عام 2001 في حي الشيّاح في قرية الطور شرق المسجد الأقصى، ودرس في مدارسها، قبل أن يبدأ العمل في مجال الكهرباء في القدس المحتلة، وهو من حملة «الهوية الزرقاء».
سُمي تيمناً باسم جده (الشهيد خيري علقم)، الذي طعنه الإرهابي اليهودي حاييم فرلمان، عام 1998، في أحد أحياء القدس المحتلة، أثناء توجهه إلى عمله في مجال البناء. ورغم كل جرائم فرلمان بحق الفلسطينيين، فقد برأه القضاء الصهيوني.
عُرف عنه رباطه المستمر في المسجد الأقصى المبارك ودفاعه عنه في وجه الاقتحامات الصهيونية.
انتقد في أحد منشوراته التنسيق الأمني للسلطة الفلسطينية مع الأجهزة الأمنية للعدو الصهيوني.
عند الثامنة والنصف مساء الجمعة 27 كانون الثاني/ يناير 2023، ترجل من سيارته وأطلق النار من مسدسه على المستوطنين من مسافة صفر في حي «نفيه يعكوف» شمالي القدس المحتلة، فقتل 8 وأصاب قرابة 10 صهاينة بعضهم حالاتهم خطرة.
استمر في إطلاق النار بدقة في الأجزاء العليا من أجساد القتلى مدة 20 دقيقة. تحرك بعد ذلك ليطلق النار على مستوطنين آخرين، قبل انسحابه ليصطدم في مكان قريب بحاجز للشرطة ويشتبك معهم ويرتقي شهيدا.
جاءت عمليته بعد 24 ساعة من اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين، الذي أسفر عنه ارتقاء 9 شهداء فلسطينيين بينهم مُسنة.
قالت وسائل إعلام العدو إن عملية القدس المحتلة نفذت بمهارة عالية. وأشارت إلى أن علقم «ليست لديه أية سوابق أمنية لدى الأجهزة الإسرائيلية، وهو غير معروف لديها».
عقب استشهاده، تحدث والده قائلا: «اليوم عرسه. أنا زوّجته اليوم. والله يقدرني وأعمله أحلى غدا». وأضاف أنه فخور جدا بنجله الذي أحدث حالة من الرعب في المجتمع الصهيوني.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
"Trojan" .. أخطر عملية استخبارية ضد حماس
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الجبهة الثقافية
نخب سياسية يمنية - عربية ل"السياسية": "الوعد الصادق" كسرت حاجز الخوف وكشفت ضعف "إسرائيل"
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رفيق زرعان
عمليةُ “الوعد الصادق”.. أهميتُها وتداعياتُها
رفيق زرعان
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
من هدي القرآن
النتيجة الحتمية لفقدان الهوية الإيمانية
من هدي القرآن
من هدي القرآن
رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا
من هدي القرآن
حسن المرتضى
تحليل العنوان الشعري لدى البردوني والمقالح
حسن المرتضى
من هدي القرآن
الجهاد في سبيل الله هو الذي يحمي الأوطان والأعراض
من هدي القرآن
لا ميديا
«مواقع النجوم».. محمد فرحات
لا ميديا
من هدي القرآن
هويتنا الإيمانية والاستهداف الممنهج
من هدي القرآن
المزيد