لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
لماذا صمت الأسد في قمة المنامة ؟
لماذا صمت الأسد في قمة المنامة ؟
«إشعاع غزة» برزخ بين مرحلتين تاريخيتين
«إشعاع غزة» برزخ بين مرحلتين تاريخيتين
الخيارات الأمريكية تضيق
الخيارات الأمريكية تضيق
احتجاجات الحرم الجامعي: القصة الكاملة
احتجاجات الحرم الجامعي: القصة الكاملة
حصار!!
حصار!!
«مدافع آيات الله» تُغير تاريخ المنطقة
«مدافع آيات الله» تُغير تاريخ المنطقة
الممسرحون!
الممسرحون!
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
الرد الاستراتيجي الإيراني
الرد الاستراتيجي الإيراني
آمن من خوف!

بحث

  
القصيدة الشعبية قذيفة ثائرة ترمي بشرر كالقصر
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 29 يوماً
الإثنين 20 ديسمبر-كانون الأول 2021 10:23 م


 
حاورته بشرى - الغيلي / لا ميديا -
من الطريق المؤدي إلى طابور المدرسة كانت تكتبه القصيدة قبل أن يكتبها، ومن السواقي العذبة لطبيعة المحويت الساحرة، وأصابع الغيم ورموش السنابل حيث مساقط الضوء البهي تشكّلت مخيلة الشاعر أحمد النظامي.. شاعرٌ نحت اسمه بأظافره في الصخر واشتغل على موهبته بـ»احتفال المرايا» باكورة أعماله، إضافة إلى تجربته مع الفصحى، له بصمات بكتابة القصيدة الحمينية الغنائية، والقصيدة الشعبية المجابهة للعدوان، مروراً ببرنامجه الإذاعي «حروف باليستية» بإذاعةِ الحديدة، والذي خصصه لتسليط الضوء على دور القصيدة الشعبية بنفَسها ومذاقها الحربي في مجابهةِ العدوان، وقال عن برنامجه إنه يعبر عن يقظة وطنية في زمن الصمود، إيمانا بدورِ قذيفة الحرف الشعبي الموازي للبندقية.. «لا» حاورت أحمد النظامي الذي وضع نقاطاً كثيرة على حروف اللقاء الشيق ضمن السياق التالي.
البداية من برنامج «بريد المستمعين»
 مسيرتكِ الشعرية حافلة بالكثير من المحطات الإبداعية.. كحصولك على لقب «شاعر الإنسانية» في برنامج «صدى القوافي»، وإسهامك في العديد من الأنشطة الثقافية والفعاليات، وغيرها الكثير.. ما هي أهم محطة أثّرت فيك وأسهمت بوصولك إلى هذا المستوى؟
بدايةً وافر الشكر وعناقيد العرفان لكِ أستاذة بشرى الصحفية المرموقة؛ على هذه اللفتة الكريمة وهذه الاستضافة، والشكر أيضاً لطاقم صحيفة «لا» الوطنية الشامخة ممثلةً برئيس تحريرها أ/القدير صلاح الدكاك.. طبعاً هناك العديد من المحطات التي أسهمت في بلورة وتنمية مسيرتي الشعرية، ولكل مبدع ثمة محطات تسهم في تلاقح وتطوير مشواره الإبداعي، لعل أبرز محطة فتحتُ عيني عليها هي برنامج «بريد المستمعين» في إذاعة صنعاء.. هذا البرنامج الذي أعتبره بوابة لانطلاقة العديد من الشعراء والكتاب، واستطاع أن يشكّل مدرسة متكاملة الخصوصيات ويكسب زخماً جماهيرياً كبيراً.. البرنامج أخذ بيدي لأتعرف على كبار الشعراء، وكان بطاقة تعريف عرفني بها أهالي المحافظة كخطوة أولى.. استطعت زيارة الشاعر الكبير حسن عبدالله الشرفي (رحمه الله) الذي كان أحد رواد البرنامج.. ثم توالت بعدها محطات الظهور كالمسابقات التلفزيونية والفعاليات الوطنية وإحيائي مناسبات الأعراس، إضافة إلى أنني من عشاق القراءة إلى حد الجنون، وبالتالي أسهمت كل هذه الروافد في تنمية وصقل الموهبة التي هي أولاً وقبل كل شيء من الله سبحانه وتعالى وليست مكتسبة أو وراثية إذ لا يوجد أحد في الأسرة تلبسته موهبة الشعر ووجع الحرف.
أصابع الغيم ورموش السنابل
 عادة ما يتم سؤال الشاعر عن بداياته مع القصيدة.. لكن سأسألك عن منحىً آخر.. هل البيئة والطبيعة الجميلة في منطقتك المحويت كان لها الحافز بذلك؟ أم أن هناك أسباباً أخرى أظهرت شاعريتك؟
 لا أنكر أن عبق البيئة وآيات الجمال الطبيعي كان لها أثر في تشكيل مخيلتي.. فللصباحاتِ فلسفة بطعم الضوء، وللضباب في المحويت سحرٌ لا يفسره إلا شاعر، وللمياه وحفيف الأشجار حكايةٌ تعرف كيف تخاطب الشعراء وتجعلهم جزءاً من أحداثها، الطريق إلى المدرسة كانت أشبه بسجادة تنقشها أصابع الغيم ورموش السنابل، وغالباً كنت أصل للطابور وقد كتبتني قصيدة وكان مدير المدرسة الأستاذ محمود قُسّام أطال الله في عمره يتيح لي فرصة للمشاركة في الإذاعة المدرسية يومياً مع كل الصفوف. وللطبيعة ولسحرها الخلاب في المنطقة أصررت في مقدمة ديواني الشعري أن أشكر كل فراشة ألهمتني هندسة معمار النص.
يقظة وطنية في معركةِ الصمود
 «حروف باليستية» برنامج إذاعي في إذاعة الحديدة من إعدادك وتقديمك.. ممكن تعطي القارئ لمحة عن محتوى وفكرة البرنامج؟
 برنامجي «حروف باليستية» جاءت الفكرة أولاً لتسليط الضوء على دور القصيدة الشعبية الحربية في اليمن في مجابهة العدوان وإشعال فتيل الوعي واليقظة الوطنية في معركة الصمود باعتبارها تشكل توثيقاً لأهم منعطف تاريخي يمر به الوطن.. طبعاً البرنامج تم بثه لدورتين يومياً كانت الدورة الأولى خلال أيام وليالي شهر رمضان المبارك، سابقاً استعرضت في الحلقات نماذج متعددة من نصوص الشعراء وتحليلها بأسلوب شيق ومبسط بما يتناسب وذائقة المستمع.. وغالباً ما تتضافر معظم النصوص بثنائية الزامل والفواصل المدعمة، إذ معظم الشعر الحربي مزومل ولقي طريقه إلى حناجر المنشدين.
وبالتالي مجال القصيدة الشعبية الحربية في هذه المرحلة مجال خصب وواسع، وكنت دائماً أشير إلى ضرورة توجه طلبة الدراسات العليا كالماجستير والدكتوراه لدراسة هذا المجال الثري والذي يعد جزءاً لا يتجزأ من هويتنا الثقافية وجزءاً من إيقاعاتنا الحياتية.
ذاكرة الشعب وتاريخ الأجيال
 إلى أي مدى برأيك نجحت القصيدة الشعبية في مجابهة العدوان والتأثير في الجمهور المستهدف لهذا النوع من الأدب الشعبي؟
 حقيقةً نجحت القصيدة الشعبية الحربية إلى أبعد الحدود، بل لقد تفوقت على زميلتها الفصحى في كسب زخم جماهيري كبير؛ بما تمتلكه من خصائص ومقومات انسجمت وطبيعة المرحلة؛ حتى صارت أكسجيناً يتنفسه الناس في مختلف تفاصيلهم اليومية، فهي نشيد المجاهدين في جبهات العزة والشرف، وهي صوت الفلاحين، وهي طموح الطلاب، وهي ترجمان المواطن وصوت الوطن وذاكرة الشعب وتاريخ الأجيال.. وبهذا كانت القصيدة الشعبية حاضرة في مقدمة الحرب رديفاً للبندقية وكشف ألاعيب العدو ومخططاته، بل تحولت القصيدة الشعبية إلى جبهة متكاملة في مواجهة أكبر عدوان على اليمن، وستظل وتبقى صواريخ باليستية وطائرات مسيرة وقذائف نارية ثائرة ترمي بشررٍ كالقصر. وبصورة عامة أرى أن القصيدة الشعبية الحربية امتلكت العديد من الخصائص الفنية: عمق الفكرة وتنوع المضامين، بساطة وسلاسة الأسلوب والمفردات المنتزعة من نسيج الحياة اليومية وطبيعة المعركة، تشبع القصيدة الشعبية بالثقافة القرآنية من حيث تطعيمها بآيات وأساليب من القرآن الكريم والمعادل التاريخي على سبيل التناص الفني امتلكت رصيداً جديداً من المفردات فجاءت مصطلحات الأسلحة والبراكين والقذائف والصواريخ المسيرة والبندقية وF16 وغيرها، مما يجعل من الشعر الشعبي موسوعة ضخمة تواكب كل المتغيرات والأحداث، ولم يعد الشاعر الشعبي محصوراً في بوتقة معينة، بل صار يواكب قضايا عالمية كقضية القدس وغيرها.
المجموعة إلى دائرة الضوء
 صدر لك مؤخرا ديوان شعر «احتفال المرايا» بالفصحى، وتنوّعت مضامينه بين الوطن، والذات، والعاطفة.. كيف تقيس ردة فعل الوسط الثقافي واحتفائهم بباكورةِ أعمالك؟
 بحمد الله وتوفيقه أصدرت ديوان «احتفال المرايا» الذي تضمن بعض النصوص الفصحى بعد انتظارٍ طويل وعدم التسرع في النشر إيماناً بأن التمهل والنضج ليس في التسرع، ومع ثقتي بالقصيدة أنها كتبتني ولم أكتبها فقد جاء ميلاد خروج المجموعة إلى دائرة الضوء.. تلقيت موجة كبيرة من التهاني والكتابات الرائعة التي تشيد بالإصدار من قبل بعض النخب والهامات الثقافية والأصدقاء وبدأت بعض الصحف والمواقع في الكتابة عنه، وكلّي ثقة أنه سيكون إضافة للمشهد والوسط الثقافي، وإن شاء الله في الأيام القادمة نحتفي بحفل توقيع الديوان بحسب الظروف والإمكانات.
«صلاةُ المشاقر»
 ذكرت أن لك اهتمامات بالشعر الحميني، وأنك ستقوم بجمع ما أنتجت في ديوان خاص.. هل سبق أن طلب منك أحد الفنانين قصيدة حمينية لتسجل حضورك في عالم القصيدة المغناة؟
 فعلاً، معظم كتاباتي في عالم النص الحُميني والشعبي، وسيكون ديواني الثاني في مجال الشعر اليمني الأصيل؛ حفاظاً على النوع اليمني الذي تشتهر به اليمن بشكل عام ومحافظة المحويت بشكل خاص، بدايةً من مؤسس هذا النوع الشاعر الكبير القاضي المرحوم محمد عبدالله شرف الدين. ستكون مجموعتي بعنوان «صلاة المشاقر»، وكما أشرتِ أنه طلب مني بعض الفنانين نصوصاً لأدائها مثل الفنان أحمد راوح الذي أعطيته قصيدة بعنوان «لا ذمتي» وستنزل قريباً.. أيضاً غنى لي الفنان الشاب أصيل علي أبو بكر قصيدتين من إحداهما هذه المقطوعة:
مادام جفني منبسط في حاجبي
بمشي على الفطرة وهذا واجبي
والناس هذا خي وهذا صاحبي
وطز في أهل الكلام الجانبي
الحقد مش طبعي ولا بين اعرفه
حتى الزعل يجلس دقيقة واحذفه
أهم حاجة في صديقي موقفه
ما همني نوع المؤهل والصفة
أسلوب شيق جذب المستمع
 عودة لبرنامجك «حروف باليستية» وأن إدارة البرامج بإذاعةِ الحديدة طلبت منك بثه لدورتين قادمتين.. ما هي أبرز الخصائص التي جذبت المستمع لهذا البرنامج؟
 من مميزات البرنامج أنه يجمع نماذج لأكثر من شاعر في الحلقة الواحدة، وكلما تنوعت النصوص مع الطرح والعرض بأسلوب شيق جذب المستمع، إضافة أن المخرج الزميل محمد المزجاجي تفنن في اللمسات المواكبة للنصوص، وبهذا تضافرت النصوص المقروءة مع براعة الأداء الزواملي، علاوةً على أن موضوع الشعر الحربي هو موضوع يهم كل الناس فهو لسان حالهم وناطقهم الرسمي في معركة الصمود، والشعب اليمني شعب شاعر، وكل يوم يبزغ شاعر من تحت أنقاض الحرب.. خالص شكري لمدير عام إذاعة الحديدة الأستاذ هايل وجميع الزملاء.
القصيدة الشعبية لها جاذبية
 «احتفال المرايا» صدر بالفصحى، بينما تكتب مؤخرا القصيدة الشعبية.. أيهما أسرع تأثيرا من وجهه نظرك في الجمهور المتلقي؟
 تظل القصيدة الشعبية لها جاذبية واسعة المدى في الاستجابة والتأثير وحشد الجمهور؛ لبساطتها كما قلت لك، ولعذوبة مفرداتها، معظم مفردات القصيدة الشعبية بسيطة وسهلة ومألوفة، غير أن الشاعر المتمكن يبث فيها الحياة، وينفخ فيها الروح حتى تحس كأنك تسمعها وتتذوقها للمرة الأولى، بينما القصيدة الفصحى رغم جودتها ومكانتها إلا أنها نخبوية تفهمها النخبة المثقفة، وهذا لا يقلل من شأنها، فهي حارسة لغة الضاد ورمز العروبة والهوية الإيمانية.
أرض اليمن نار حمراء تزهق الباطل
 «لا» ستمنحك مساحة لاختيار قصيدة تشعر أنها الأقرب إليك، سواء فصحى أو عامية، ولمن تهديها؟
 سأختار مقطعاً من قصيدة من نصوصي الشعبية الحربية، وسأهديها إلى وطن الصمود:
يا مارد الشعر شُب الحرف والزامل
حدّث طغاة العرب عن فوهة البركان
وقل لعدوانهم يرحب على الحاصل
قاهر وتوشكا صبوح الروح للعدوان
لو يحرقوا الأرض من طالع ومن نازل
ما يرعشوا نصف شعرة من جبل عطان
أرض اليمن نار حمراء تزهق الباطل
وأنصار ربي جنود الله في الميدان.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صادق سريع
معركة ليِّ الذراع في رفح؟
صادق سريع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الجبهة الثقافية
لمن يكتب النصر؟ ابو عبيدة حسمها؛ الحرب طويلة واستنزافية
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
فلسطين في الأدب المصري: أين أصبحت؟
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
لا ميديا
«مواقع النجوم».. نبيل المروني
لا ميديا
لا ميديا
«مواقع النجوم».. أبو عمار القدمي
لا ميديا
لا ميديا
«مواقع النجوم».. أبو شهيد الجرادي
لا ميديا
عفاف محمد
حنجرة ذهبية وقبضة حيدريّة
عفاف محمد
يحيى اليازلي
منهج المجد للشاعر أحمد درهم المؤيد
يحيى اليازلي
لا ميديا
«مواقع النجوم»..سماح إدريس
لا ميديا
المزيد