رشيد الحداد
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
رشيد الحداد
تحرّك أميركي لإجهاض التهدئة | صنعاء تحذّر الرياض: الاتفاق ملزم
ارتدادات «جانبيّة» لضرب تل أبيب: الرياض تكبح التصعيد الاقتصادي ضدّ صنعاء
صنعاء توسّع بنك المرحلة الخامسة: حقول النفط الإسرائيلية في المهداف
صنعاء تستعدّ للرد: فلْتكن معركة مفتوحة
صنعاء تُخرج مفاجآتها: إلى «قلب» إسرائيل... وما بعده
الرياض تطرق باب الوساطات: رسائل يمنية «مشفّرة» إلى السعودية
«أنصار الله» تحدّث بنك أهدافها: عتبة انفجار بين صنعاء والرياض
صنعاء تصعّد في البحر الأحمر: «بروفة» لعمليات أوسع
استجابة ملغمة!
صنعاء ترفض «تسويف» الرياض: لوقف التصعيد الاقتصادي الآن

بحث

  
الزوارق المأهولة تدخل المعركة: رسائل يمنية «نارية» إلى الأوروبيين
بقلم/ رشيد الحداد
نشر منذ: شهر و 12 يوماً
الخميس 13 يونيو-حزيران 2024 01:21 ص


 

بعد أيام من تأكيد مهمة «أسبيدس» الأوروبية، قيام فرقاطة إيطالية بصد هجوم لقوات صنعاء البحرية في خليج عدن، نفّذت الأخيرة، أمس، عملية استهداف لسفينة تجارية يونانية مرتبطة بإسرائيل، بواسطة زوارق على متنها مقاتلون يمنيون. وتزامن ذلك مع إطلاق عدد من الصواريخ الباليستية والبحرية والطائرات المُسيّرة في اتجاه سفن عسكرية أوروبية وأميركية كانت ترافق السفينة المستهدفة. وأعلن الناطق باسم قوات صنعاء، العميد يحيى سريع، في بيان أمس، تنفيذ «عملية عسكرية نوعية استهدفت سفينة ( TUTOR) في البحر، وذلك بزورق مُسيّر وعدد من الطائرات المُسيّرة والصواريخ الباليستية»، ما أدّى إلى إصابتها «إصابة بالغة»، من دون أن يتطرق إلى مشاركة الضفادع البشرية في العملية. كما أعلن تنفيذ «عمليتين عسكريتين مشتركتين مع المقاومة الإسلامية العراقية، الأولى استهدفت هدفاً حيوياً في مدينة أسدود بصواريخ مجنّحة، والأخرى استهدفت هدفاً مهماً في مدينة حيفا، بعدد من الطائرات المُسيّرة، وقد حقّقت العمليتان أهدافهما بنجاح».وأكّدت مصادر عسكرية مطّلعة في صنعاء، لـ«الأخبار»، أن العملية الجديدة التي طاولت السفينة التجارية اليونانية «توتور» عكست تطوّراً لافتاً في القدرات العسكرية اليمنية، مشيرة إلى أن مقاتلين على متن زورق بحري قاموا بمهاجمة السفينة المرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي، بقذائف محمولة وزوارق مُسيّرة، ونجحوا في تحقيق إصابات دقيقة ومدمّرة فيها. ووفقاً لقول مصدر ملاحي مطّلع لـ«الأخبار»، فإن إصابة «توتور» تنبئ باحتمال غرقها، في ظل أنباء عن بدء تدفق المياه إلى غرفة محرّكها. وهذه هي المرة الأولى التي تُسجَّل فيها عملية من هذا النوع في البحر الأحمر، منذ قرار اليمن الدخول على خط مساندة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في تشرين الثاني الماضي. وهي جاءت في أعقاب رصد قوات صنعاء نشاطاً عدائياً مكثّفاً إلى جانب القوات الأميركية في خليج عدن، خلال الأيام الفائتة. ومن أوجه ذلك النشاط قيام الفرقاطة الإيطالية «فاسان» باعتراض عمليتين نفّذتهما قوات صنعاء ضد أهداف معادية هناك.
بدورها، ذكرت «هيئة عمليات التجارة البحرية» البريطانية، في بيان، أنها تلقّت تقريراً عن حادثة على بعد 66 ميلاً بحرياً جنوب مدينة الحديدة الساحلية، مضيفة أن «السفينة أصيبت في المؤخّرة بمركبة صغيرة لونها أبيض وطولها ما بين 5 إلى 7 أمتار»، في إشارة إلى ما يبدو أنه زورق مُسيَّر. وكذلك، قالت شركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري إن «التقييمات تشير إلى أن السفينة كانت تقع ضمن فئة السفن التي يستهدفها الحوثيون وقت حدوث الواقعة»، في إشارة إلى أنها تتبع شركة لها علاقة بإسرائيل أو انتهكت الحظر الذي تفرضه قوات صنعاء على الوصول إلى الموانئ الإسرائيلية في البحر المتوسط. وفي هذا الإطار، نقلت وكالة «رويترز» عن مصدرين يونانيين في قطاع الشحن قولهما إن «السفينة التي ترفع علم ليبيريا تعرّضت لأضرار»، وإن «المياه تسرّبت إلى غرفة المحرك». كما نقلت الوكالة عن مصدر في وزارة الشحن اليونانية قوله إن «السفينة كانت في طريقها إلى الهند».

ترى صنعاء أن انضمام إيطاليا إلى العدوان يتناقض مع الأهداف التي أعلنها الاتحاد الأوروبي


وذكر موقع «تريد ويندز» المختص بشؤون الملاحة البحرية، بدوره، أن «سفينة الشحن توتور تحتاج إلى المساعدة بعد تعرضها لقصف الحوثيين في البحر الأحمر»، لافتاً إلى أن «محرك السفينة استُهدف مرتين من البحر ومن الجو». وأضاف أنه «من المرجّح أن تكون هناك حاجة إلى قطْر السفينة الضخمة التي تعرّضت لأضرار جسيمة».
وجاءت العملية الجديدة عشية تأكيد القوات الأميركية انضمام «أسبيدس» التي تقودها اليونان، إلى قائمة دول العدوان الأميركي - البريطاني على اليمن. ويعاكس الكلام الأميركي ما كان أوحى به سحب اليونان فرقاطة تابعة لها من المهمة الأوروبية، في خطوة جاءت بعد اتصالات مع حركة «أنصار الله» واعتُبرت مؤشراً إلى نية اليونان الخروج من المهمة، وعدّتها صنعاء في حينه بادرة إيجابية. ونشرت «القيادة المركزية الأميركية» صوراً لحاملة للفرقاطة الإيطالية وهي تبحر جنباً إلى جنب حاملة الطائرات الأميركية «آيزنهاور» في البحر الأحمر، وهو ما ترى صنعاء أنه يتناقض مع الأهداف التي أعلنها الاتحاد الأوروبي لبعثته التي تمّ نشرها في شباط الفائت في البحر الأحمر.
وتزامنت العملية الأخيرة مع إعلان «القيادة المركزية الأميركية»، إعادة «آيزنهاور » إلى الخدمة في البحر الأحمر، بعد أيام من سحبها إثر تعرّضها لهجمات متعددة. ونشرت «القيادة» صوراً للحظة قيام طائرة بالتزوّد بالوقود جواً في منطقة مسرح عملياتها في البحر، وذلك بعد يوم على تنفيذ الطائرات الأميركية ثلاث غارات على منطقة الصليف في محافظة الحديدة، مساء أول من أمس. كما نشرت صوراً لـ«آيزنهاور» خلال إبحارها صوب باب المندب وفي محيطها نحو خمس مدمّرات أميركية. وهذه هي المرة الأولى التي تنشر فيها القوات الأميركية هذا النوع من الصور، منذ إطلاق اليمن تحدياً لها بنشر صور للحاملة التي تمّ استهدافها مطلع الشهر الجاري مرتين، توازياً مع نشر أقمار صناعية صينية صوراً تظهر تعرّض البرج الرئيسي لها لأضرار كبيرة.

* نقلا عن :الأخبار اللبنانية

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمد محسن الجوهري
حزب الإصلاح يتشبه بالرِجال ويهاجم السعودية
محمد محسن الجوهري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي جاحز
خضوع أمريكي صهيوني.."صميل" القائد يثمر
علي جاحز
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز الحزي
العدو الصهيوني يتربص بالنازحين الفلسطينيين في غزة لقتلهم تحت أي ذريعة
عبدالعزيز الحزي
مقالات ضدّ العدوان
محمد محسن الجوهري
الاعتقالات الأمنية بين الحقيقة ورواية المرتزقة
محمد محسن الجوهري
رشيد الحداد
11 عملية في أسبوع: صنعاء توسّع هجمات «المتوسط»
رشيد الحداد
محمد محسن الجوهري
"أنا بكره إسرائيل"
محمد محسن الجوهري
طه العامري
القيم الأمريكية الغربية والنموذج "الصهيوني"..!
طه العامري
ناصر قنديل
من حزيران 67 إلى حزيران 2024
ناصر قنديل
مطهر الأشموري
المنطقة بين “المنطق” و”اللامنطق”
مطهر الأشموري
المزيد