الشاعر / أحمد عطاء
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
RSS Feed
الشاعر / أحمد عطاء
المنشد زيد المهدي:العدوان وحدنا ولانزال مقصرين في مواجهته
المنشد زيد المهدي:العدوان وحدنا ولانزال مقصرين في مواجهته
الشاعر أحمد الخاشب:الزامل وقود حيوي لميادين الجهاد
الشاعر أحمد الخاشب:الزامل وقود حيوي لميادين الجهاد
يا قدس واندلعت هنا الأبياتُ
على كتفي بلادٌ لا تتوبُ
تهامة الآن
مَدَدٌ مَدَد
الصواريخ من يدينا توالت ..
صرخه ..
سجدة

بحث

  
الشاعر التهامي حسن سالم: دسنا هامة الغازين وأشعلنا نيازكنا على الأعداء سجّينا
بقلم/ الشاعر / أحمد عطاء
نشر منذ: شهر و 13 يوماً
الأحد 08 ديسمبر-كانون الأول 2019 09:40 م


 
حاوره/ أحمد عطاء / لا ميديا
كل الشعراء في تهامة لهم ثقلهم الخاص ولهم باع في كل ما ذهبوا إليه، فتهامة إن لم تمدك بالقصيدة فهي تلهمك الحب، وبحرها يلهمك الإحساس العميق بمحتوى الأشياء. وشاعرنا هو ابن البحر وابن البساطة، لهذا يكتب الشعر منذ نعومة أظفاره حتى بلغ به الشعر مقاماً عليا. ولما بدأ العدوان، انطلق وكشر عن أنيابه ليخترق بقصائده حصون العدو ويرعب لصوص الأوطان، لأنه انضم إلى شعراء الصمود، فقد عرف الطريق الصحيح ونال رضا نفسه، أولا ومازالت قصائده تدوس رأس التحالف الذي ركع أمام الصمود التهامي اليماني، وحبا في إبداعه حُقَ علينا الاحتفاء به، إنه الشاعر حسن سالم.
 الشاعر حسن سالم أهلا وسهلا بك في صحيفة «لا»..
- أهلاً وسهلاً بكم وأشكر لكم إتاحة الفرصة..
خربشات البداية
 متى كانت بدايتك مع القصيدة؟
- بدأت عندما كنت أدرس في صفوف الإعدادية، كانت عبارة عن خربشات، ثم استقامت وأنا في الثانوية العامة.
 من الذي اكتشف موهبتك الشعرية؟
- يعود الفضل في اكتشاف موهبتي الشعرية إلى أخي الأكبر وادي.. والذي أيضاً أخذ بيدي مع الأستاذ الشاعر الكبير إبراهيم جبريل.
يوميات العدوان
 ما هي أول قصيدة كتبتها ضد العدوان؟
- في الحقيقة لا أتذكر اسمها بالتحديد، فقد كتبت الكثير من القصائد في مناهضة العدوان، وخاصة «يوميات العدوان».
 هل لديك قصائد مغناة؟
- نعم، هناك قصيدة «قمري الزهرة»، وقصيدة «جا يعاتب»، وقد غناها المنشد الرائع علي شنان.
 هل تكتب القصيدة التهامية؟
- أكتبها ولله الحمد بكل أطيافها وألوانها.
 من هو قدوتك من شعراء الوطن حالياً؟
- الكثيرون، وعلى رأسهم الشاعر الجميل والمتميز هايل عزيزي، والشاعر الحبيب أسد باشا، والشاعر معاذ الجنيد، وغيرهم ممن سخر وقته وحرفه من أجل هذا الوطن الغالي المعطاء.
تقصير بحق الوطن
 كشاعر، هل ترى أنك أديت واجبك تجاه وطنك إلى الآن؟
- بالتأكيد لا، فما يزال للوطن ألف حق علينا ولم نفه حقه.
 ما هي القصيدة التي كتبتها وترددها باستمرار؟
- قصيدة «البراكين»، والتي أقول في مطلعها:
على درب النيات السود فجرنا البراكينا
وأشعلنا نيازكنا على الأعداء سجينا
رفعنا راية الشرفاء رغم الطامعين بها
ودسنا هامة الغازين بعثرنا الميادينا
 ما الذي أضافه إليك وقوفك ضد العدوان على بلادك؟
- شعوري بالكنه الذي يفتقده المطبلون والواقفون في صف العدوان والمحايدون أيضاً، إضافة إلى إحساسي ومعرفتي بالمعنى الحقيقي والكبير لمصطلح الوطن.
في قائمة المهمشين
 كيف تقيم شعراء تهامة في هذه المرحلة؟
- شعراء تهامة، كغيرهم من شعراء اليمن، رموا بسهامهم وأدلوا بدلوهم وقارعوا الغازي المحتل.. كل بحسب طاقته وقدرته والمتاح له من وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، ومازالوا يجدفون وإن كانوا ضمن قائمة المهمشين والمغلوبين على أمرهم، إلا أنهم لا يريدون جزاءً ولا شكوراً. ومن يرد فقد وجد ولا نزكي على الله أحداً.
 من هو المنشد الذي تتمنى لو أنشد لك؟
- المنشد الذي أتمنى أن ينشد من قصائدي هو المنشد المجاهد عيسى الليث.
توأم روحي
 ما هو الكنز الذي أعطتك إياه الحياة؟
- في حياتي لا أعتقد أن هناك كنزاً أغلى وأعز إلى قلبي من توأم روحي ورفيق أفراحي وأتراحي الشاعر المجاهد أسد باشا، حفظه الله ورعاه.
 متى يفرح الشاعر حسن سالم؟
- للأمانة، هذه المشاعر متعلقة بمن أحب أولاً، وبكل خبر يقصم ظهور الأعداء ويثلج قلوب قوم مؤمنين ثانياً.
 ما هي رسالتك إلى الشعراء الذين باعوا شرفهم للعدو؟
- أقول لهم وبكل اختصار: أنتم حيث تضعون أنفسكم، والتاريخ لا يرحم.
 كلمة أخيرة تود قولها؟
- أتمنى من الجهات المعنية والمسؤولة أن تنظر بعين الاهتمام والاعتبار إلى مكتب الثقافة داخل محافظة الحديدة، فهو المكتب المبني للمجهول إلى الآن، والقائمون عليه وإن كانوا بعدد الأصابع إلاّ أنّ رؤاهم وجهودهم الملموسة تذهب أدراج الرياح، فإلى متى؟!
أسأل الله التوفيق والسداد والنصر القريب العاجل على هذا العدوان السعودي الصهيوأمريكي ومن ناصرهم في الداخل والخارج.
سيرة ذاتية وأدبية
ـ حسن حسن علي سالم.
ـ بكالوريوس تمريض من جامعة الحديدة.
ـ متزوج وأب لولدين.
ـ ينحدر من قرية صغيرة تابعة لمديرية الزهرة ـ محافظة الحديدة.. ويسكن حالياً في مديرية كعيدنة ـ محافظة حجة.
ـ عمل في العديد من المستشفيات والمراكز الخاصة داخل مدينة الحديدة وخارجها.
ـ شارك في العديد من الوقفات والمهرجانات الثقافية ضد العدوان الغاشم على بلدنا المتواصل منذ نحو 5 سنوات.
ـ له العديد من القصائد المناهضة للعدوان وأشهرها قصائد «يوميات العدوان».
ـ يكتب الشعر بكل ألوانه وأطيافه ابتداءً من العربي الفصيح المقفى وشعر التفعيلة والتهامي والحميني وانتهاءً بالشعر الغنائي والنبطي.
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
الشاعر فؤاد المحنبي: الشاعر ضمير الإنسان وليس حبيس القواميس
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الشاعر /حسن المرتضى
الزامل اليمني من سلاح محلي إلى سلاح عابر للقارات
الشاعر /حسن المرتضى
سرد وحوار ونقد ضدّ العدوان
الشاعر / أحمد عطاء
المنشد زيد المهدي:العدوان وحدنا ولانزال مقصرين في مواجهته
الشاعر / أحمد عطاء
الكاتبة / زينب عبدالوهاب الشهاري
أسطورة العودة ..
الكاتبة / زينب عبدالوهاب الشهاري
الجبهة الثقافية
زوجة الشهيد إبراهيم بن بدر الدين الحوثي تروي ل”الثورة ” محطات من حياة الشهيد الجهادية
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
المخترع اليمني بازل رمضان: الاهتمام بالمخترعين الآن أكثر من أي وقت مضى ونتمنى أن يستمر
الجبهة الثقافية
الكاتبة / زينب عبدالوهاب الشهاري
لا تسألوا… كيف؟
الكاتبة / زينب عبدالوهاب الشهاري
الكاتبة / عفاف محمد
الجوفي.. شاعر القمة والآفاق الرحبة
الكاتبة / عفاف محمد
المزيد