لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
آمن من خوف!
الفرقان
الفرقان
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
حديثٌ صحيح
حديثٌ صحيح
قادمون في عام عاشر من الصمود
قادمون في عام عاشر من الصمود
ليلة العدوان
ليلة العدوان
الخلاصة
مثلية أمريكا وهزيمتها الحتمية
مثلية أمريكا وهزيمتها الحتمية
القضية الفلسطينية على أجندة التاريخ مجددا

بحث

  
ما وراء التوحش الصهيوني؟
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: 6 أشهر
السبت 21 أكتوبر-تشرين الأول 2023 07:35 م


 
«لا» 21 السياسي -
أعتقد أن فهم اختيار هذا التوقيت تحديداً لارتكاب مذبحة بهذا الحجم والفظاعة (مجزرة المستشفى المعمداني) قبل زيارة بايدن بساعات يتطلب النظر إلى تاريخ أمريكا نفسها في ارتكاب هكذا مجازر، والمعنى الكامن وراء ذلك.
الأمريكيون سجلّهم حافل بمثل هذه الجرائم، منها ملجأ العامرية، ومنها قصف درسدن بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أو القصف المجنون ليوغوسلافيا في تسعينيات القرن الماضي، أو رمي القنبلتين النوويتين على هيروشيما وناغازاكي بمسافة أربعين يوماً بينهما... وعلى عكس ما أشاعته البروباغاندا الأمريكية لعقود فقد ظهرت وثائق في الفترة الماضية تثبت أن المستهدف ردعه من هذه الضربات هم السوفييت لا اليابانيون، فقد خشي الأمريكيون أن يصعد السوفييت المنتصرون باستحقاق الدم والسلاح على النازية كقيادة عالمية تتسيّد وتجبي ثمن تضحياتها على طاولة اقتسام العالم الجديد بين «المنتصرين».
من هذا المثال تحديداً يمكن الانطلاق لتحليل الرسائل والمعنى لاختيار هذا التوقيت لارتكاب هذه الجريمة. هناك محور مقاومة انتصر على مدى عقود، آخذ في الاستعداد والتمدد، ويعمل على رسم عالم جديد في غرب آسيا، يهدد الكيان وجودياً ويشاغله على الحدود الجنوبية، عدا تسليحه ودعمه لفصائل المقاومة في غزة، ويهدد بفتح حرب إقليمية في حال تجاوز العدو الخطوط الحمراء (بغضّ النظر عن ماهيتها). إذن، هناك منافس إقليمي قوي يهدّد الهيمنة الأمريكية والوجود الصهيوني ويشلّ اندفاع العدو نحو الاجتياح البري (ناهيك بخطورة هذا الاجتياح بحد ذاتها على جيش العدو وعقله الاستخباري وسمعته الرادعة المستمرة بالانهيار المدوّي).
إن كانت حاملة الطائرات الكبرى وأختها الصغرى والأقزام البريطانية المتلاحقة لم تردع المحور، فقد اقتضى الأمر إرسال رسالة أكثر إرهاباً للمحور، قادة ومقاتلين وقاعدة شعبية. المضمون الأساسي الموجّه إلى القاعدة الشعبية والمقاتلين هو الصدمة وبث روح الهزيمة وتبديد نشوة الانتصار التاريخي الناتج عن عبقرية انتصار السابع من تشرين الأول/ أكتوبر وما لحقه من عمليات مقاومة. إلا أن الغضب العارم والمستعر في شوارع المنطقة تجاه العدويْن الأمريكي والصهيوني وأعوانهما الأوروبيين، تطلب سرديات تضليلية واعتذارية، ساعة تلوم الضحية وساعة تغيّب المجرم، وتارة تخفي هوية المكان المستهدف، وتارة أخرى تتراجع لفظياً عن العقاب الجماعي وتحاول ببلاهة فصل مياه الحاضنة الشعبية عن أسماك المقاومة بالقول إن الغرب يعلم أن «حماس» لا تمثّل الشعب الفلسطيني... كل هذا نتيجة الارتداد العكسي لمفعول الضربة على إرادة القتال لدى الحاضنة الشعبية.
التوقيت لم يأتِ فقط قبيل زيارة بايدن، بل عقب جولة وزير الخارجية الإيراني المهدّدة عبر مختلف ساحات المحور. العدو أراد إرسال رسالة إلى قادة المحور، مفادها أن الكيان المؤقّت ومِن خلفه الاستعمار الغربي كله مستعدون لارتكاب أفظع المجازر والذهاب إلى حافة الجنون والقفز بلا تفكير نحو المجهول. الجريمة تقول: في حال فتحتم حرباً إقليمية، نحن مستعدون لاستخدام أسلحة الدمار الشامل ضد شعوبكم، بما فيها السلاح النووي. سنرتكب المذابح ضدكم بشكل جماعي ولن يرفّ لنا جفن، وسندافع عنها ونسيطر على السرديات ونقف صفاً واحداً متماسكاً. لو كان الغرب مقتنعاً فعلاً بأن المحور قد رُدع لما ذهب إلى هذه المشهدية المروّعة حتى أمام جمهوره؛ إلا أن الردع لعقل قادة الخصم مهم إلى الحد الذي تطلّب مثل هذه المجزرة.
هذه استراتيجية ردع أمريكية تقليدية. صحيح أن وزراء دفاع أمريكا لم يعودوا يتكلّمون مثل دكتور سترينجلوف؛ ولكنهم -كل الإدارة- اليوم يتصرفون كذلك، فما هو على المحكّ هو نقطة ارتكاز السيطرة الغربية على بحار العالم، بمعنى ما هو على المحك هو 500 عام من الهيمنة العالمية. لذا، فالجنون أو التهويل أصبح مطلوباً مقابل التهديد الوجودي لخصم بدماء تغلي، وشارع مشتعل، والأهم أن لقيادته كل الدافعية للمواجهة مرفقة بعقل بارد.
في هذا السياق، يبدو تصريح وزير الخارجية الإيراني حول وقف المجزرة أن ما تشهده غزة سيصل إلى طهران، يعني في النهاية أن هذه الجرائم وما قد يكون أكبر منها لن يردع ويكبح إرادة القتال لدى عقل قيادة المحور، لإدراكها أن «وحدة الساحات» ليست شعاراً ولا كرم أخلاق، بل هي وحدة مصير حتمية. أمّا مسألة اختيار توقيت وإيقاع ومجال التصدي والرد، فهي حتى الآن تثير الهستيريا لدى العدو، فالغموض والمفاجأة سلاحان فتّاكان. كما أن عامل الوقت ضد مصلحة الصهيوني والأمريكي، اللذين يحتاجان إلى إغلاق الملف واستعادة شيء من صورة الردع في أسرع وقت. وفي حال اختارت الإدارة الأمريكية البقاء لحماية العدو بهذا الشكل المباشر الذي يقارب الوصاية والانتداب، فذلك استنزاف مؤلم في هذا الوقت الجيوسياسي الحرج والمحرج والخطير على الإمبراطورية الأمريكية.
لطالما ارتكب الاستعمار الخطأ نفسه باستصغار خصمه، لناحية الإرادة والذكاء، ولطالما أوقع نفسه في الرمال المتحرّكة نتيجة تهوّره وإجرامه، ظناً أنها ستفني إرادة القتال لدى الخصم، الأمر الذي لطالما ارتدّ عليه عكسياً. يقال إن الوحش يكون في أعتى نوبات الجنون والبطش وهو يترنّح؛ وهذا هو ما كان وراء الضربة؛ رسالة ردع غير موفّقة لضبط إقليم متمرّد ومصرّ على لفظه من الجغرافيا والتاريخ، ولاستعادة ردع تبدّد دون رجعة.
رند وهبة 
 كاتبــــــة عربيــــــة
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
"Trojan" .. أخطر عملية استخبارية ضد حماس
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الجبهة الثقافية
نخب سياسية يمنية - عربية ل"السياسية": "الوعد الصادق" كسرت حاجز الخوف وكشفت ضعف "إسرائيل"
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رفيق زرعان
عمليةُ “الوعد الصادق”.. أهميتُها وتداعياتُها
رفيق زرعان
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
لا ميديا
القواعد ال11 لمشاهدة الأخبار على قناة غربية
لا ميديا
من هدي القرآن
تمجيد الله وتعظيمه سبيل لترسيخ معاني معرفته في أنفسنا
من هدي القرآن
من هدي القرآن
لماذا لا نفكر في الاستفادة من قول وتكرار "لا إله إلا الله"
من هدي القرآن
لا ميديا
الحرب الأوضح والأعدل
لا ميديا
من هدي القرآن
ما سوى الله ناقص وضعيف وهو الحي القيوم الذي نتوكل عليه
من هدي القرآن
الجبهة الثقافية
الطفل يامن يفقد أفراد أسرته في جريمة مستشفى المعمداني بغزة
الجبهة الثقافية
المزيد