لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
الممسرحون!
الممسرحون!
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
الرد الاستراتيجي الإيراني
الرد الاستراتيجي الإيراني
آمن من خوف!
الفرقان
الفرقان
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
حديثٌ صحيح
حديثٌ صحيح
قادمون في عام عاشر من الصمود
قادمون في عام عاشر من الصمود
ليلة العدوان
ليلة العدوان

بحث

  
قائد الأسطول الخامس: لا نستطيع تحمل الجهد في البحر الأحمر بمفردنا
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: شهر و 22 يوماً
السبت 02 مارس - آذار 2024 10:24 م


 
تقرير/عادل بشر / لا ميديا -
لايزال الجدل حول تورط الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في الحرب على اليمن حماية للكيان الصهيوني الذي ينفذ حرب إبادة شاملة ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، يعصف بإدارة الرئيس جو بايدن، التي تواجه انتقادات لاذعة من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي من كلا الحزبين (الديمقراطي والجمهوري)، توازياً مع إرباك أمريكي يزداد يوماً بعد آخر، نتيجة الفشل الذريع في حماية الملاحة الصهيونية من بأسِ العمليات اليمنية المساندة لفلسطين.
وشكك أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي في استراتيجية بايدن للتعامل مع الهجمات اليمنية في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن، ضد السفن الصهيونية وتلك المتجهة إلى موانئ الاحتلال حتى إيقاف عدوان الكيان المؤقت ورفع حصاره عن قطاع غزة.
ومع بدء قواتنا المسلحة أولى ضرباتها في البحر الأحمر، منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بما يتوافق مع إعلانها إطباق الحصار البحري على مختلف واردات كيان الاحتلال حتى رفع الحصار عن قطاع غزة وإدخال المساعدات الإنسانية بعد أن وصلت بالشعب الفلسطيني إلى المجاعة، اتخذت الإدارة الأميركية قراراً بالتدخل العسكري المباشر بزعم «حماية الملاحة الدولية»، ونفذت ضربات شبه يومية على أهداف قالت إنها كانت تستخدم في تنفيذ الهجمات اليمنية على السفن، رغم تأكيد مسؤولين أميركيين وغربيين عدم جدوى هذه الهجمات، وهذا ما أكده الميدان أيضاً.
وخلال جلسة استماع بالكونغرس مع مسؤولي البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية، أوضح السناتور الديمقراطي تيم كين أن لديه مخاوف جدية بشأن السلطة القانونية التي كانت إدارة بايدن تعتمد عليها في الضربات وأيضًا بشأن تأثيرها. وقال: «في محاولة إعادة الردع، لا أعتقد أنك ستفعل ذلك إذا أصبحت الضربات 400 ضربة، أو 800 ضربة، أو 1200 ضربة». ومشككاً بالاستراتيجية التي ينتهجها بايدن والتي -على ما يبدو- لا تتعارض مع مسار رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو.
وأضاف كين: «أعتقد أنكم ستعيدون إرساء الردع عندما نحصل على صفقة رهائن تقودنا إلى هدنة، وتقودنا إلى توصيل المساعدات الإنسانية إلى غزة، وتقودنا إلى القدرة على مناقشة إمكانية تمديد فترة الهدنة مهما كانت». ساخراً من مزاعم بايدن بأن الضربات ضد اليمن هي «للدفاع عن النفس، بقوله: «هذه أعمال عدائية، ولا يوجد تفويض من الكونغرس لها. فإن المادة 2 للدفاع عن النفس تعني أنه يمكنك الدفاع عن الأفراد الأمريكيين، والأصول العسكرية الأمريكية، وربما يمكنك الدفاع عن السفن التجارية الأمريكية، ولكن الدفاع عن السفن التجارية للدول الأخرى فهذا غير منطقي».
وأضاف: «هذا ليس دفاعًا عن النفس بموجب المادة الثانية من الدستور، ولا يمكن للرئيس أن يجعله دفاعًا عن النفس من خلال وصف دولة أخرى بأنها شريكة. إذا كنت تدافع عن السفن التجارية لدول أخرى، فمن المضحك من وجهة نظري أن نطلق على ذلك دفاعًا عن النفس».
واعتبر السيناتور كين أن العمليات التي تقوم بها أمريكا ليس لها جدوى في تحييد عمليات القوات اليمنية، قائلا: أعتقد أن أكثر شكوكي جدية الآن هي مدى فاعلية ذلك، وقد قال الرئيس بايدن بنفسه إن الإجراءات التي نتخذها ليس من المرجح أن تردع التصعيد الحوثي».
وخاطب السيناتور كلا من كينج وشابيرو بالقول: ”أشعر بخيبة أمل بعض الشيء لأنك حاولت بسرعة استبعاد ارتباط ما يحصل في البحر الأحمر عن الوضع في غزة”، مشيرا إلى بداية وتصاعد العمليات اليمنية لمن وصفهم بالحوثيين في البحر الأحمر كانت متعلقة بغزة من حيث التوقيت وكذلك المبررات.
ولفت إلى أن فترة التهدئة التي شهدتها الحرب في غزة إبان اتفاق تبادل الرهائن، انعكست هي الأخرى على انخفاض التصعيد في البحر الأحمر، مؤكدا أن التوصل إلى اتفاق هدنة هو ما سينهي التوتر في المنطقة.
من جهته، هاجم السناتور كريس ميرفي الذي يرأس لجنة التحقيق، بايدن.. وقال خلال مناقشة «الاستراتيجية» الأميركية في البحر الأحمر: «يبدو لي أنها الحرب بكل ما للكلمة من معنى دستوري».
وأضاف: «لا يوجد قانون حالي يسمح بالعمل العسكري ضد الحوثيين».
تجديد الاعتراف بالفشل
في السياق جَددت الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بفشلِها الذريع في حماية الملاحة الصهيونية، وقال قائد الأسطول الأمريكي الخامس شارلز برادفورد كوبر، في تصريحات لموقع «المونيتور» الأمريكي، إن «ضربات التحالف الأمريكي البريطاني لم تنجح في ردع الحوثيين».
وأكّد الجنرال الأمريكي كوبر ثبوتَ فشل بلاده في الحد من العمليات اليمنية باعترافه باللجوءِ لطُرُقٍ أُخرى، حَيثُ قال في ذات التصريح: “أملُنا أن أفعالَنا ستوفِّرُ على الأقل بعضَ المساحة تسمحُ للدبلوماسية والمجتمع الدولي بالضغطِ عليهم للتوقف”، في إشارة إلى الإيمَانِ الأمريكي بفشل واشنطن ولندن عسكريًّا في تحقيقِ أية نتيجة في الفترة الحاضرة أَو المستقبلية.
وأضاف قائدُ الأسطول الخامس أنه “من الصعبِ القول ما إذَا كنا قد أبطأنا قدراتِ الحوثيين على شن الهجمات”، منوِّهًا إلى أن “الولايات المتحدة لا تستطيع تحمل هذا الجهد العسكري في البحر الأحمر بمفردها”، في إشارة إلى أن الفشلَ الأمريكي المتواصل قد يقود واشنطن لحشد أطرافٍ غربية أُخرى؛ لمساعدتها على حماية الكيان الصهيوني.
وعبَّر كوبر عن مخاوف بلاده من تعاظم القدرات اليمنية، مُشيراً إلى أن «هناك العديد من المجالات الجوية، البرية، البحرية التي يمكنُ أن يعرِّضَ فيها الحوثيون البحر الأحمر للخطر» حد تعبيره.
وسبق أن قال نائب قائد القيادة المركزية الأميركية، الأدميرال براد كوبر، إنّ القتال ضد اليمن في البحر الأحمر هو أكبر معركة تخوضها البحرية الأميركية منذ الحرب العالمية الثانية.
وأوضح كوبر أن البحرية الأميركية أرسلت نحو 7 آلاف بحار إلى البحر الأحمر، وأطلقت نحو 100 صاروخ أرض -جو ضد صواريخ القوات المسلحة اليمنية وطائراتها المسيّرة.
وتؤكد اليمن مراراً ضمان حركة الملاحة في بحر العرب والبحر الأحمر وباب المندب لجميع السفن، باستثناء السفن «الإسرائيلية» وتلك المتجهة إلى موانئ الاحتلال، حتى وقف العدوان على غزة. ومؤخّراً شملت الاستهدافات السفن الأميركية والبريطانية نتيجة العدوان الأميركي البريطاني على اليمن.
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
نخب سياسية يمنية - عربية ل"السياسية": "الوعد الصادق" كسرت حاجز الخوف وكشفت ضعف "إسرائيل"
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
طاهر محمد الجنيد
أبعاد المواجهة المباشرة بين إيران وإسرائيل
طاهر محمد الجنيد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
من هم أعداءُ المراكز الصيفية في اليمن؟
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
لا ميديا
غزة في وجدان الشعب والقائد
لا ميديا
عبدالفتاح حيدرة
مواجهة التحالفات الصهيونية في البحر الأحمر
عبدالفتاح حيدرة
عبدالقوي السباعي
قراءة خَاصَّة في كلمات السيد القائد الأسبوعية..
عبدالقوي السباعي
لا ميديا
المقاطعة في غياب«صنع في اليمن» ... منتجات العدوان تغزو اليمن مجددا بهويات مزورة
لا ميديا
الجبهة الثقافية
كيف تنجح صنعاء في صنع البطولات وفضح القرصنة والرد على الإبادة الجماعية؟
الجبهة الثقافية
فضل فارس
سِرُّ الموقف اليمني رُبَّانُ السفينة وسيدُ الجزيرة
فضل فارس
المزيد