د.سامي عطا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
د.سامي عطا
«الأونروا» ورقة ضغط وابتزاز
مقاومة الفعل ولتخسأ أبواق التثبيط والتشكيك
ماذا بعد زوال هيمنة أمريكا الأحادية؟
العِلمانيةُ وقيمُ حقوق الإنسان صهيونيةٌ بامتيَاز
النهضة وثقافة المقاومة..!
طوفان اليمن.. من الغزو الثقافي إلى التحول الجيوسياسي المرتقب.!
«طوفان الأقصى» وعبد يقترض أفوله!
قراءة المشهد اليمني بأثر رجعي.. !!
عصر المكارثية الصهيونية!
ثقافة المقاومة.. ونظرية الدومينو!!

بحث

  
ذكرى استقلال ضائع
بقلم/ د.سامي عطا
نشر منذ: شهرين و 29 يوماً
السبت 02 ديسمبر-كانون الأول 2023 08:45 م


تحرر الأوطان من ربقة الاستعمار ليس طريقاً سهلاً ومفروشاً بالورود، بل هو طريق وعر شاق تعمده الدماء والتضحيات ويسقط في خضمه شهداء.
وأعظم الخسائر التي تمنى بها الأوطان عندما تفرط الأجيال اللاحقة بهذا الاستقلال، وذلك حين تكف إرادة استقلال الآباء عن غرس إرادات تشبهها وتغدو ثقافة مجتمعية قابلة للتناسل.
وكل احتلال بعد إجباره على الرحيل يسعى إلى العودة عبر دهاليز عديدة أو ربط الدولة المستقلة بتبعية اقتصادية تفضي إلى تبعية سياسية وقد تبلغ إلى وصاية على القرار السياسي.
ولقد استغلت دول الهيمنة الدولية «الاستعمار القديم» التخلف الاقتصادي والاجتماعي ومشاكله وصعوباته في الدول المستقلة بهدف العودة من خلالها. وتسللت مرة أخرى من خلال بنوك إقراضها الدولية واستحواذ شركاتها العابرة للقارات على ثروات ومقدرات الدول المستقلة باتفاقيات مجحفة وظالمة، ومن خلالها كبلت وتحكمت بقدرات الدول وأعاقت تطورها، خصوصاً تلك الدول التي تمتلك ثروات، وحققت لبعض الدول رفاها، لكنه مشروط باقتصاد استهلاكي تبعي وليس إنتاجيا مستقلا.
وتعد سيطرة واحتلال قوى الهيمنة الدولية على عقول الناس في الدول التي حققت استقلالها، أفظع أنواع السيطرة وأخطرها، إذ استطاعت من خلالها أن تستفيد من بعض مواطنيها كأداوات تقاتل مع مصالحه، الغزو الفكري والثقافي حول شريحة من الناس في الشعوب المستقلة إلى بنادق للإيجار يخوضون معارك المحتل والمستعمر بالنيابة عنه.
وما يحدث في الجنوب اليوم أحد تجليات سياسات قوى الهيمنة الدولية، والصراع الدائر اليوم صراع إرادات بين فريقين، فريق يسعى إلى إعادة تصحيح المسار وفك التبعية عن قوى الهيمنة وتحقيق استقلال حقيقي، وفريق متواطئ يقاتل بهدف بقاء مشروع التبعية والارتهان واستمراره.

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي ظافر
بعد فشلها في البحر... واشنطن تحرك الورقة الأخيرة
علي ظافر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مجيب حفظ الله
فشل أمريكي جديد في التشويش على أهداف العمليات البحرية اليمنية
مجيب حفظ الله
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رشيد الحداد
صنعاء تلوّح بأسلحة جديدة: إلى ما بعد خليج عدن
رشيد الحداد
مقالات ضدّ العدوان
د.أحمد الصعدي
العرب المطايا!!
د.أحمد الصعدي
مجاهد الصريمي
إنسان ما بعد الطوفان
مجاهد الصريمي
إيهاب شوقي
الامارات والكيان الصهيوني.. ليس مجرد تطبيع أو خيانة
إيهاب شوقي
محمد محسن الجوهري
موقف «محميات الخليج» من القضية الفلسطينية
محمد محسن الجوهري
محمد حسن زيد
طوفان الأسرى.. انتصار آخر لمنطق المقاومة
محمد حسن زيد
عبدالرحمن الأهنومي
ثلاث حقائق ظاهرة للعلن مع استئناف الحرب على غزة!
عبدالرحمن الأهنومي
المزيد