لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
نواجه أمريكا انتصارا للقيم الإنسانية
نواجه أمريكا انتصارا للقيم الإنسانية
تحوطاً لوقت الحاجة!!
تحوطاً لوقت الحاجة!!
اليمن يوقف احتفالات «نورماندي»
اليمن يوقف احتفالات «نورماندي»
كيف تحولنا إلى مستعمرات خليجية؟!
كيف تحولنا إلى مستعمرات خليجية؟!
جرح غزة وتخاذل العرب!
جرح غزة وتخاذل العرب!
زيف الروايات الإسرائيلية عن العنف الجنسي في 7 أكتوبر
زيف الروايات الإسرائيلية عن العنف الجنسي في 7 أكتوبر
مات الرئيس ولم تمت الجمهورية
مات الرئيس ولم تمت الجمهورية
محو أمية!!
محو أمية!!
رئيسي شهيدا والثورة مستمرة
رئيسي شهيدا والثورة مستمرة
أفيون اليمن!!
أفيون اليمن!!

بحث

  
نظرية الخنزير!
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: 3 أسابيع و 10 ساعات
الثلاثاء 28 مايو 2024 01:32 ص


 

عبدالسلام جدبان

عبدالسلام جدبان / لا ميديا -
أحد الحكام الظلمة أمر باعتقال مواطن وحبسه انفرادياً في زنزانة مساحتها ثلاثة أمتار مربعة دون أي سبب، فغضب المواطن وظل يركل باب زنزانته ويصرخ: «أنا بريء، لماذا تم اعتقالي وإيداعي السجن؟!»، ولأنه تجرأ ورفع صوته قائلاً «أنا بريء» وأحدث بعض الضجيج، أتت الأوامر بنقله إلى زنزانة مساحتها متر مربع فقط، فعاود صراخه، لكن هذه المرة لم يقُل أنا بريء وإنما قال: «حرام تسجنونني في زنزانة لا يمكنني النوم فيها إلا جالساً»!
صراخ المواطن مرةً أخرى أزعج سجانه، فأمر الأخير بإدخال تسعة سجناء آخرين معه في الزنزانة نفسها. ولأن الوضع أصبح غير محتمل، نادى المساجين العشرة مستغيثين: «هذا الأمر غير مقبول، كيف لعشرة أشخاص أن يُحْشروا في زنزانةٍ مساحتها متر مربع واحد؟! هكذا سنختنق ونموت، أرجوكم انقلوا خمسة منا على الأقل إلى زنزانةٍ أخرى»، فما كان من السجان الذي غضب منهم كثيراً بسبب صوتهم المرتفع، إلا أن أمر بإدخال خنزير في زنزانتهم وتركه يعيش بينهم.
جُن جنون هؤلاء المساكين وأخذوا يرددون: «كيف سنعيش مع هذا الحيوان القذر في زنزانة واحدة؟! شكله مقزز، ورائحة فضلاته التي ملأت المكان تكاد تقتلنا، أرجوكم لا نريد سوى إخراجه من هنا»، فأمر الحاكم السجان بإخراج الخنزير وتنظيف الزنزانة لهم، وبعد أيام، مر عليهم وسألهم عن أحوالهم، فقالوا: «حمداً لله، لقد انتهت جميع مشاكلنا»!
هكذا تحولت القضية إلى المطالبة بإخراج الخنزير من السجن فقط، ونُسيت قضية مساحة السجن والقضية التي قبلها والتي قبلها، حتى القضية الرئيسية الأولى وهي «سجن المواطن الأول ظلماً» لم يعد أحد يتذكرها، بمن فيهم أنت عزيزي القارئ، وهذه هي «نظرية الخنزير» باختصار!
القصة تتطابق تماماً مع السيناريو الذي تعايشه الشعوب العربية منذ عقود طويلة، فهذه النظرية جزء أصيل من سياسة إلهاء الشعوب التي تطبقها الأنظمة الدكتاتورية من أجل سلب إرادة المواطنين وإشغالهم عن قضاياهم الرئيسية بمطالب ثانوية. والمؤسف أن هذه السياسة حققت نجاحاً لافتاً في بلداننا، لدرجة أن المواطن العربي أصبح يتعايش مع الفساد والفقر والواسطة وتردي الخدمات وكأنها أصل، أما النزاهة وصيانة المال العام وتحسين الخدمات أضحت أقرب إلى الشذوذ.
ويتصدر لهذه المهمة إعلام السلطة والإعلام القريب منها، حيث يسعى جاهداً إلى التعتيم على الأمور التي لطالما حلم بها المواطن العربي، كمكافحة الفساد وإيقاف الهدر المالي وتحقيق العدالة الاجتماعية، وغيرها من الأشياء التي تُعتبر من المُسلمات في الدول التي تحترم مواطنيها، وفي المقابل يعمل بين فترة وأخرى على إبراز قضايا هامشية وتافهة لينشغل بها الناس، وحين تؤتي أُكُلها وتستنفد أغراضها، يستبدل بها قضايا هامشية جديدة، وهكذا.
تجدر الإشارة هنا إلى أن سياسة «إلهاء الشعوب» قديمة، وفي التاريخ الحديث تبناها الزعيم النازي أدولف هتلر صاحب المقولة الشهيرة: «إذا أردت السيطرة على الناس أخبرهم أنهم معرضون للخطر، وحذرهم من أن أمنهم تحت التهديد، ثم شكك في وطنية معارضيك»، وسارت على نهجه الأنظمة الدكتاتورية من بعده، ومهما تغيرت الأسماء والأماكن يبقى الهدف الأوحد لها هو البقاء في الحكم.
لذلك تنبه جيداً، ولا تسمح للخنزير أن يُلهيك ويُنسيك قضيتك الأساسية!
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
البأسُ اليماني يُرعب العدوّ الصهيوني
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الثورة نت
مناسك الحج وصمت العالم عن غزة: “دعوة للتفكر والتحرك”
الثورة نت
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الثورة نت
القوة الصاروخية اليمنية تحمي المقدسات
الثورة نت
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
رشيد الحداد
السياسات الكارثية لبنك عدن
رشيد الحداد
الثورة نت
هل هزمت “إسرائيل” في غزة أم انتصرت؟
الثورة نت
الثورة نت
سياسة الكيل بمكيالين حتى في الدين
الثورة نت
لا ميديا
مات الرئيس ولم تمت الجمهورية
لا ميديا
لا ميديا
محو أمية!!
لا ميديا
الجبهة الثقافية
تزايد خسائر "إسرائيل" للشهر ال8 في غزة
الجبهة الثقافية
المزيد