عبدالمجيد التركي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالمجيد التركي
تغريبة إنسانية
أُمة الهاشتاج
صنعاء.. أم الدنيا
جينات اللصوص
أرشيف العدوان
فتاوى متطرفة
وهم الوصاية السعودية
شهر مبارك
تأديب السعودية
«كما ردها يوماً بسوأته عمرو»

بحث

  
ألاعيب السعودية
بقلم/ عبدالمجيد التركي
نشر منذ: شهرين و 7 أيام
الإثنين 18 إبريل-نيسان 2022 01:01 ص


الخميس الماضي، «رحبت السعودية بإصدار الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، إعلاناً بإنشاء مجلس القيادة الرئاسي، وأعلنت تقديم دعم عاجل للاقتصاد اليمني بمبلغ ثلاثة مليارات دولار أمريكي».
تصدر هذا الخبر السعودي قائمة الأخبار المختصة بالشؤون اليمنية، مع أن الشعب اليمني من المهرة إلى صعدة يعرف أن عبد ربه منصور هادي لم يعلن إنشاء مجلس القيادة الرئاسي من تلقاء نفسه، وإنما تمت صياغة هذا الإعلان بأقلام سعودية، وكان دور عبد ربه منصور شبيهاً بدور المذيع الذي يقرأ نشرة الأخبار.
أما بخصوص الثلاثة مليارات دولار، فهذا أمر آخر أكثر وقاحة من العدوان، فنحن لسنا بحاجة إلى دولاراتكم القذرة، فقد سال من دماء أطفالنا ونسائنا ما يكفي لأن تمطر السماء دماً على رؤوسكم، ولسنا بحاجة إلى مساعدات مصبوغة بدمائنا، لأننا لا نأخذ المال مقابل الدم، ولم نعد قادرين على كظم الغيظ، وسنأخذ بثأرنا، فـ»العفو أقرب إلى التقوى» لم يعد ضمن خياراتنا.
يعتقد سلمان أنه حكيم باتخاذه هذه الإجراءات، وتدخله في شؤون اليمن، مع أن الحكمة كانت في بقائه في مملكته بعيداً عن ارتكاب أيِّ حماقة تجاه اليمن، وهي أكثر من حماقة، لأن الهدف منها ديني وعقائدي لا أكثر، ومهما كان اليمنيون صبورين ومتسامحين إلا أنهم لا ينسون ثاراتهم، وسيردون الحجر من حيث جاء. وما قمنا به حتى الآن من تكبيدهم خسائر باهظة في منشآتهم النفطية والعسكرية ليس سوى البداية والنزر القليل، ولن يطيِّب نفوسنا إلا زوال مملكة بني سعود لكي يعيش اليمن والدول العربية والإسلامية بأمان. وكل المؤشرات تؤكد اقتراب زوال هذه المملكة الطارئة. وستعود السماء زرقاء، وسيعود اليمن سعيداً، وستطيب نفوس الأمهات الثكالى.
لم تقتلنا الضربة بقدر ما جعلتنا أقوياء، لأننا نحن شعب يمني خالص، ولم نستعِن بأحد، لأننا لا نراهن على غيرنا. وليعلم بنو سعود أن أبواباً كثيرة كانت مفتوحة أمامهم، لكنهم اختاروا أن يفتحوا الباب الخطأ، الباب الذي ليس له قفل، الباب الذي لا يطلُّ سوى على الهاوية.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
هكذا فهمت السيد رضوان الله عليه!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عبدالعزيز بن حبتور
الربيع العربي والأدوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022م؟
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحي الشامي
السيد القائد يعيد ضبط الأولويات
يحي الشامي
مقالات ضدّ العدوان
عبدالفتاح علي البنوس
الشهيد الصماد رجل المسؤولية"1-5"
عبدالفتاح علي البنوس
مجاهد الصريمي
درر تصنع قادة
مجاهد الصريمي
سند الصيادي
الصماد باقٍ وهادي إلى مزبلة التاريخ
سند الصيادي
مجاهد الصريمي
أصناف الناس
مجاهد الصريمي
خالد العراسي
الحية ترتب للإفلات من بأس اليمانيين
خالد العراسي
د.سامي عطا
وصفات فاشلة تتكرر!
د.سامي عطا
المزيد