خالد العراسي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
خالد العراسي
اعملوا بإخلاص
ضجيج مواطن مغلوب
هل هي حرب أمريكية بيولوجية ضد اليمنيين؟!.. عام جفاف آخر في اليمن
فاصل عسكري
أضغاث هدنة
التفتوا إلى العظماء
الحية ترتب للإفلات من بأس اليمانيين
مسيرة الحق ويمن ما بعد الهيمنة
قراصنة آخر زمن
قراءة في هدنة الأمم المتحدة

بحث

  
هدنة أم قنبلة موقوتة؟!
بقلم/ خالد العراسي
نشر منذ: شهر و 10 أيام
الأحد 15 مايو 2022 07:47 م


لا يمكن الموافقة على تمديد الهدنة إلا بعد تنفيذ بنودها. بمعنى آخر: لا يجب أن يكون التمديد مجرد إضافة فترة جديدة لتنفيذ بنود الهدنة السابقة، وإنما تمديد بشروط جديدة بعد تنفيذ الشروط السابقة، بحيث يدرك تحالف العدوان أن التلكؤ والمماطلة لم يكن في صالحه، وما كان سينفذه خلال شهرين سينفذه مجبراً خلال الأيام المتبقية من الهدنة (إدخال بقية سفن الوقود لتصبح 18 سفينة، وتسيير 16 رحلة جوية إلى مصر والأردن، وتبادل الأسرى، وفتح جميع المعابر البرية).
ثم في التمديد تكون الشروط جديدة، وأهمها: فتح المطار والميناء بشكل كلي، صرف كل المرتبات السابقة التي توقف صرفها بسبب إجراءات العدوان في إطار حربه الاقتصادية وسياسة التجويع، توريد العائدات السابقة واللاحقة لمبيعات النفط والغاز المصدر للخارج أو المباعة محلياً إلى البنك المركزي في صنعاء، إعادة تشغيل محطة الكهرباء الغازية في مأرب، صيانة الباخرة صافر، واستئناف عملية تصدير نفط مأرب من خلال شبكة التصدير السابقة عبر البحر الأحمر.
أما التمديد الذي يقال بأنه سيكون لمدة ستة أشهر في ظل عدم تنفيذ كل شروط الهدنة الحالية وعدم إدراج شروط جديدة تضمن تعافٍ جزئي للاقتصاد وتحرك العجلة وتحسن الحالة المعيشية للمواطن، ومع استمرار استحواذ تحالف العدوان على أهم وأكبر إيراداتنا واعتماد حكومتنا بشكل كلي على إيرادات مصدرها الأول والأخير هو المواطن (ضرائب، جمارك، اتصالات... إلخ)، وأيضاً في ظل استمرار الحرب الاقتصادية وإثارة سخط المجتمع وزعزعة الأمن ونشر الفوضى بهدف إسقاط الدولة من الداخل، فهذه ليست هدنة، وإنما هي الفترة اللازمة لإحداث التآكل الداخلي المطلوب ليحقق العدو الأهداف التي لم يتمكن من تحقيقها بالقوة العسكرية.
إن وافقتم على هدنة لستة أشهر دون فرض شرط التعافي الاقتصادي وتحسين الوضع المعيشي للمواطن فهي موافقة على وأد المسيرة وعودة التبعية.
الهدنة في ظل عدم وجود موارد مالية وجمود أو تدهور عجلة الاقتصاد عبارة عن انفراج جزئي مؤقت وتآكل داخلي وانهيار وشلل تام، حيث يعيش في جغرافيا السيادة الوطنية 70% من إجمالي التعداد السكاني، بينما 85% من الإيرادات يستحوذ عليها تحالف العدوان، وهنا مربط الفرس، فالهدنة تحقق للعدو أكثر من هدف، أهمها ضمان سلامة المنشآت النفطية السعودية، وفي المقابل استمرار تآكلنا من الداخل عبر الحرب الاقتصادية والإعلامية وعبر كل من يخدم العدوان في الداخل بقصد أو بدون قصد (الخونة والفاسدين والفاشلين).
لدينا من القوة بفضل الله عز وجل ما يجعلنا نفرض شروطاً أكثر لهدنة طويلة بهذا الشكل إن أرادوها، وهم حالياً في أمس الحاجة لها، بسبب تداعيات الحرب الروسية وضرورة الحفاظ على المنشآت السعودية أكثر من أي وقت مضى وربما أكثر من الفترة القادمة. وشروطنا ليست تعجيزية، بل هي شروط قانونية ومطالب مشروعة لشعب أنهكه العدوان ويتمنى استئناف العمليات العسكرية إلى أن ننتزع السلام العادل والشامل من تحالف الشر والظلام العالمي.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
هكذا فهمت السيد رضوان الله عليه!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عبدالعزيز بن حبتور
الربيع العربي والأدوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022م؟
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحي الشامي
السيد القائد يعيد ضبط الأولويات
يحي الشامي
مقالات ضدّ العدوان
عبدالكريم محمد الوشلي
فلسطين.. حتمية النصر «إسرائيل».. نهاية الغدة!
عبدالكريم محمد الوشلي
مجاهد الصريمي
جيل المستقبل أمانة
مجاهد الصريمي
مطهر يحيى شرف الدين
السيد القائد والمحاضرات الرمضانية والجيل الناشئ
مطهر يحيى شرف الدين
عبدالرحمن الأهنومي
السعودية عصابة بالسواطير الداعشية
عبدالرحمن الأهنومي
إكرام المحاقري
إغتيال شيرين أبو عاقلة.. إغتيال الحقيقة
إكرام المحاقري
مجاهد الصريمي
ما سر خوفهم
مجاهد الصريمي
المزيد