عبدالمجيد التركي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
عبدالمجيد التركي
من جراب الذكريات
أحقاد أموية
المأزق المتجدد
أضاحٍ وضحايا
تغريبة إنسانية
أُمة الهاشتاج
صنعاء.. أم الدنيا
أرشيف العدوان
فتاوى متطرفة
ألاعيب السعودية

بحث

  
جينات اللصوص
بقلم/ عبدالمجيد التركي
نشر منذ: شهرين و 10 أيام
الأحد 29 مايو 2022 07:36 م


اعتادت السعودية على سرقة كل ما تريده، في حال أنها فشلت في شرائه، إلى حد أنها سرقت حتى انتصارات المقاتلين اليمنيين في حدودها، لتحويل هزيمتها إلى انتصار.
نتذكر ذلك الجندي اليمني الشجاع الذي حمل زميله الجريح على ظهره وأخطأته القناصاتُ العمياء، ادَّعوا أنه ضابط سعودي يحمل زميله الشهيد وهو متنكرٌ بزي يمني.. ومادام ضابطاً سعودياً فلماذا أطلق عليه زملاؤه السعوديون النار؟ حتى الكذب يحتاج إلى ذكاء، لكن فاقد الشيء لا يعطيه.. إذ لا يمكن لضابط سعودي مهما بلغت وطنيته أن يفعل هكذا، لأنهم يفرون أكثر مما يكرُّون.
السعودية دولة توسُّعية، قضمت من كلِّ الدول المجاورة لها حدودياً، ووصلت أيديها حتى إلى قارة إفريقيا لتسرق جزيرتي تيران وصنافير المصريتين.
وقبل ذلك قامت السعودية بسرقة نجران وجيزان وعسير اليمنية فالسياسة السعودية تجاه اليمن -خلال المائة السنة الماضية- مليئة بالعدوان والحقد على اليمن أرضاً وإنساناً.
في العام 1923م نفذ جيش آل سعود مجزرة كبيرة بحق 2900 حاج يمني، قتلوا كل هذا العدد لكي يسرقوهم فقط.. وتقول المصادر التاريخية: إن الحجاج اليمنيين بينما كانوا يجتازون وادي تنومة كانت قد ترصّدتهم مجموعات تكفيرية من جيش عبدالعزيز آل سعود من رؤوس الجبال المطلة على الوادي، بقيادة سلطان بن بجاد العتيبي، فانقضُّوا عليهم بوحشية منقطعة النظير، وهم عزلٌ من السلاح، فتقرّبوا إلى الله بزعمهم بقتل هؤلاء الحجاج اليمنيين جميعاً رجالاً ونساء؛ لأنهم بحسب عقيدتهم كفارٌ مباحو الدماء والأعراض، وبلغ بهؤلاء القتلة أن هنَّأ بعضُهم البعضَ بكثرة من قُتِل من الحجاج، وبعد ذلك سطوا على دوابهم وقافلتهم التي كانت تحمل الحبوب والدقيق والسمن واحتياجاتهم التموينية التي كانت هي السبب في سيلان لعاب هؤلاء اللصوص.. إنها جيناتُ اللصوص وقطاع الطرق ونُهاب القوافل، حتى وإن أصبحوا يعيشون في قصور وأبراج زجاجية.
منذ أزمنة وهم يحقدون على اليمنيين، فقد كان أهل نجد والحجاز يحدقون إلى أقدام اليمنيين ويتأملون أحذيتهم وملابسهم وخناجرهم، لأنهم كانوا حفاةً عراة، بينما اليمنيون كانوا أصحاب حضارة وصناعة وزراعة، ويرتدون البُرُودَ اليمانية التي كانوا ينسجونها، ويصنعون السيوف منذ آلاف السنين.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
تغليف الخيانة والعمالة بالفكاهة!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد الصفي الشامي
سؤالٌ ينتظرُ جوابَه!
محمد الصفي الشامي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالمنان السنبلي
في ذكرى ثورةِ الحسين
عبدالمنان السنبلي
مقالات ضدّ العدوان
مجاهد الصريمي
أثر البقاء في حفر التسويف
مجاهد الصريمي
إكرام المحاقري
الصرخة سلاح وموقف
إكرام المحاقري
سند الصيادي
الصرخةُ كموقفٍ وسلاح
سند الصيادي
عبدالرحمن العابد
أحذية في خدمة العدوان!
عبدالرحمن العابد
يحيى المحطوري
بين اليوم والأمس
يحيى المحطوري
شارل أبي نادر
كيف يمكن أن تتطوّر الأمور بين بكين وواشنطن حول تايوان؟
شارل أبي نادر
المزيد