آخر الأخبار
لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
آمن من خوف!
الفرقان
الفرقان
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
سطوع نجم المقاومة وأفول السلطات العربية العميلة
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
أمريكا تؤكد هزيمتها في اليمن
حديثٌ صحيح
حديثٌ صحيح
قادمون في عام عاشر من الصمود
قادمون في عام عاشر من الصمود
ليلة العدوان
ليلة العدوان
الخلاصة
مثلية أمريكا وهزيمتها الحتمية
مثلية أمريكا وهزيمتها الحتمية
القضية الفلسطينية على أجندة التاريخ مجددا

بحث

  
طاهر علوان.. المثقف في حضرة الاختصاص
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: شهر و 13 يوماً
الجمعة 01 مارس - آذار 2024 10:03 م


 

طه العزعزي

طه العزعزي / لا ميديا -
قبل أيام توفي طاهر علوان الزريقي، المثقف الحصيف والنموذجي في ظروف مرحلية مُزرية يعرف الصغير قبل الكبير قسوتها في هذه البلاد، وللقسوة عدة أسباب، لستُ معنياً الآن بتفنيدها أو الوقوف عند واحد من مجمل وأسوأ أسبابها، وهي عدم احترام المثقف وتكريمه عند الحياة وبعد الموت.
سأتخطى هذا كله، لأوضح أهم سمة ميزت طاهر علوان عن مجايليه وآخرين، وهي سمة «الكاتب المتخصص»، فقد ظلّ الزريقي وحتى آخر أيامه وفياً لفن المسرح والسينما، التي نلاحظها بوضوح في جملة اشتغالاته على الكتابات المقالية والنصوص والأبحاث الفنية. وعلى هذا السياق، ينفع في الحديث أن نقدم عدة أسباب لعدم وجود الكاتب والمثقف المختص في بلادنا، وهي كالتالي:
* غياب المؤسسة الثقافية ومراكز الأبحاث والدروس التي جعلت الجهود فردية على مقامات غير متناغمة، الأمر الذي أحدث الشتات، وقاد إلى جرأة ادعائية خلطت الحابل بالنابل.
* عدم احترام التخصصات ونوعية المثقف القيمي، الأمر الذي أفسح للمتثاقفين طلب الرزق بفتح دكاكين سموها مؤسسات لا عمل لها غير احتضان أموال الممول والداعم الخارجي.
* تسليع الثقافة وحيونتها بالتعامل معها كحمار يمكنه أو لا يمكنه حمل الماء لمسافات طويلة، مجتازاً العراقيل والضرب المبرح.
* ابتياع المعرفة من قبل شخوص لها مواقع ثقافية مهمة للسلطات المتعاقبة، و»اعتراط» وشغر المناصب على حساب المواقف، وهذه في واقع البلاد، طول وعرض اليمن، أسماء لا حصر لها.
هذه أسباب استدعى خبر وفاة طاهر علوان الزريقي حاجتي للكتابة عنها، أملاً في وجود المثقف المختص، وأملاً في من سينوب عن هذا الرجل ويشغل مساحته في مجال المسرح والسينما، ويبقى الأمل.
توفي «الطاهر الزريقي» بصمت، إلا من كلمات كُتبت في صحيفة «لا» تذكر فيه عنونتها الراحل على نحو تأبيني وتنوه به كتابتها بشكلٍ حزين من خلال ما خطهُ رئيس تحريرها صلاح الدكاك. الأمر نفسهُ، جعلني أيضاً أشعر بشيء زاد في يقيني أن الحياة كذبة وسرعتها الفجائية الوامضة ليست العمر الذي نعتقد، إنما فترة العذاب التي على الإنسان أن يقضيها حتى يدنو منهُ الأجل.
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الجبهة الثقافية
"طوفان اليمن" يُدخِل اقتصاد "إسرائيل" في ورطة
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الجبهة الثقافية
زوال الكيان في الأفق
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
"Trojan" .. أخطر عملية استخبارية ضد حماس
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الكرار المراني
‏قليل المؤونة كثير المعونة
الكرار المراني
حسن نافعة
هل يجوز توجيه اللوم إلى حماس في هذه المرحلة؟
حسن نافعة
فضل فارس
سِرُّ الموقف اليمني رُبَّانُ السفينة وسيدُ الجزيرة
فضل فارس
الجبهة الثقافية
حل الدولتين تعني إنهاء القضية الفلسطينية
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
الدين الأجوف وفلسطين لا يجتمعان
الجبهة الثقافية
الجبهة الثقافية
هل يريد الغرب فعلاً إقامة دولة فلسطينية؟
الجبهة الثقافية
المزيد