لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
لماذا صمت الأسد في قمة المنامة ؟
لماذا صمت الأسد في قمة المنامة ؟
«إشعاع غزة» برزخ بين مرحلتين تاريخيتين
«إشعاع غزة» برزخ بين مرحلتين تاريخيتين
الخيارات الأمريكية تضيق
الخيارات الأمريكية تضيق
احتجاجات الحرم الجامعي: القصة الكاملة
احتجاجات الحرم الجامعي: القصة الكاملة
حصار!!
حصار!!
«مدافع آيات الله» تُغير تاريخ المنطقة
«مدافع آيات الله» تُغير تاريخ المنطقة
الممسرحون!
الممسرحون!
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
الرد الاستراتيجي الإيراني
الرد الاستراتيجي الإيراني
آمن من خوف!

بحث

  
المنشد الكبير علي الأهدل:هدفي الإبداعي أن يصطفيني الله شهيدا
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: سنتين و 6 أشهر و 18 يوماً
الأحد 31 أكتوبر-تشرين الأول 2021 07:03 م


المنشد الكبير علي الأهدل:التحقت بالمسيرة في 2009 وهدفي الإبداعي أن يصطفيني الله شهيدا

 
لفتــــة
تعيد صحيفة «لا» نشر حوار سابق لها مع الراحل الكبير بين يدي رحيله الموجع.
 
أحمد عطاء / لا ميديا -
علي الأهدل هو أول منشد تهامي انطلق في سبيل القضية ومدافعا عن مظلومية الشعب اليمني والمسيرة القرآنية.
له إحساس الكبار ومسؤولية العظماء. تجده مستشعراً خطورة الموقف وتلاعب الأعداء، لهذا تراه مسيطراً بروح إنشادية ثائرة شاهقة التصلب والشراسة.
حينما تسمع زوامله التي يصر على تأصيلها باللهجة التهامية واللكنة العامية البحتة، تلاقي صداها في شوارع تهامة تعزيزا وثباتا وحضورا.
في الأوبريت الأخير، المرافق لمهرجان الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، كان له التفرد بالمقطوعة التي سمي الأوبريت بها، لما أضافه من لحن وحضور مزلزل، مثبتاً أنه الصوت الجهادي الأضخم في الساحة التهامية.
 المنشد الجميل علي الأهدل، أهلا بك في صحفية «لا»! 
حيا بكم وصحيفتكم. 
مناصرة المسيرة
 متى بدأت مشوارك الإنشادي؟ 
بدأت مسيرتي منذ الصغر، كنت أحب النشيد وأشارك فيه، وبعد توظيفي أنشأت الكثير من الفرق المدرسية، كوني معلماً، وقد التحقت بالمسيرة القرآنية في 2009، وفي 2013 اضطررت إلى إخراج هذا الصوت نصرة لله ولهذه المسيرة المباركة.
 لمن تدين بالفضل في تشجيعك للوصول إلى هذا المستوى؟
أدين بالفضل لله تعالى وبركة المسيرة القرآنية وأهلها.
ثقة بالنصر
 لمع صوتك مؤخراً في مواجهة العدوان، ما الذي دفعك إلى ذلك؟
دفعني إلى مقارعة العدوان ديني وإيماني بمظلومية الشعب اليمني وغيرتي على تهامتي.
 ما الذي أضافه إليك موقفك الشجاع من العدوان؟
ازددت إيماناً بالله وثقة بوعده بالنصر للمؤمنين.
رجس بني سعود
 كيف تنظر إلى المبدعين الذين انساقوا إلى ما تسمى الشرعية؟
باعوا آخرتهم بدنياهم ما لم يتوبوا ويتطهروا من رجس بني سعود.
 هل تتعرض للضغوط والتهديدات من قبل العدوان مقابل موقفك؟! وما هو ردك على ذلك؟ 
من مع الله عزيز، ومن مع غيره ذليل.
موروث تهامة
 أكثر زواملك أو بالأصح أكملها هي باللهجة التهامية، ترى لماذا تصر على تأصيل تهامة في زواملك؟
لأن تهامة لديها موروث ثقافي وفني كبير وجميل، وكل اليمنيين يحبون اللهجة التهامية.
اليمنيون أنصار الله ورسوله
 آخر أعمالك بالمولد النبوي كان أكثر من رائع.. ما الذي يمثله لك هذا العمل؟
عمل المولد يمثل رسالة للعالم أن اليمنيين هم أنصار دين الله ورسوله في كل زمان، ونحن نفخر بذلك العمل. 
 ما هو الزامل الذي تردده باستمرار؟
هو الزامل الذي يطلب مني دائماً قوله وهو زامل «ودفن أمريكا والتحالف ودف».
 لماذا لا نراك في عمل مشترك مع المنشد الحربي عيسى الليث؟
يشرفني إقامة عمل مشترك مع المبدع المجاهد عيسى الليث إن شاء الله مستقبلاً.
 من هو الشاعر المفضل لديك وتنشد له باستمرار؟
كل من أعجبتني كلماته أنشدت له، فأنا أبحث عن القصيدة لا عن الشاعر.
الجهاد بالصوت
 ما الواجب على كل المنشدين تجاه هذا العدوان الغاشم على الوطن والحديدة بشكل خاص؟
واجب كل المنشدين أن يجاهدوا بأصواتهم ضد الغازي والمحتل لكي يكتب لهم بذلك عمل صالح ينفعهم ذلك اليوم.
زامل من الجوفي
 من هو الشاعر الذي تتمنى لو يكتب لك زاملاً؟
متنبي الشعراء أبو صقر أمين الجوفي.
أتمنى الشهادة
 ما هو هدفك الذي تسعى لتحقيقه في حياتك الإبداعية؟
لقد أسلتَ الدمعة من عيني بهذا السؤال! هدفي هو أن يقبلنا الله ويصطفينا شهداء.
 من هو المنشد الذي يسحرك؟
يشدني الشهيد لطف القحوم سلام الله عليه، ويسحرني.
 ما الذي ينقصك كمنشد من أن تكثف من إصداراتك التي تجذب الجماهير التهامية؟
ينقصنا أدوات تسجيل الصوت، لا يوجد في الحديدة أدوات خاصة بنا، ونجد صعوبة كلما أردنا تسجيل زامل جديد.
 هل لديك كلمة أخيرة تود قولها؟
أشكر صحيفة «لا» على هذا اللقاء، وشكراً لك على التواصل معنا، ونسأل الله نصراً قريباً وأن يحفظ قائد مسيرتنا أبا جبريل روحي له الفداء. 
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للإسلام.
بطاقة تعريف
- علي يحيى أحمد معافا الأهدل، ويكنى بـ«أبو معتز الحيسي».
- متزوج وله ولد وبنت.
- الوظيفة: تربوي.
- يبلغ من العمر 40 عاماً.
- يسكن الحديدة، مديرية الضحي.
* نقلا عن : لا ميديا
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صادق سريع
معركة ليِّ الذراع في رفح؟
صادق سريع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الجبهة الثقافية
لمن يكتب النصر؟ ابو عبيدة حسمها؛ الحرب طويلة واستنزافية
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
فلسطين في الأدب المصري: أين أصبحت؟
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
يحيى اليازلي
قراءة في مطلع قصيدة «البُردةُ» لحسن المرتضى
يحيى اليازلي
لا ميديا
الشاعر كريم الحنكي ل«لا»: سعي الاحتلال الراهن لشرخ الجنوب امتداد لمسعى الاحتلال البريطاني
لا ميديا
لا ميديا
محمد الجنيد:ابتكرت كهرباء مجانية باردة ولاسلكية
لا ميديا
يحيى اليازلي
هاجس الكرامة وشعرية الكارما لدى الشاعر ياسين الفروي
يحيى اليازلي
أشواق مهدي دومان
أنا وشمسان..والداء العنيد
أشواق مهدي دومان
يحيى اليازلي
مخاض شعري..«ولادة نبي وأمة» للشاعر صالح عنبل
يحيى اليازلي
المزيد