لا ميديا
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
RSS Feed
لا ميديا
لماذا صمت الأسد في قمة المنامة ؟
لماذا صمت الأسد في قمة المنامة ؟
«إشعاع غزة» برزخ بين مرحلتين تاريخيتين
«إشعاع غزة» برزخ بين مرحلتين تاريخيتين
الخيارات الأمريكية تضيق
الخيارات الأمريكية تضيق
احتجاجات الحرم الجامعي: القصة الكاملة
احتجاجات الحرم الجامعي: القصة الكاملة
حصار!!
حصار!!
«مدافع آيات الله» تُغير تاريخ المنطقة
«مدافع آيات الله» تُغير تاريخ المنطقة
الممسرحون!
الممسرحون!
الرد الاستراتيجي الإيراني
الرد الاستراتيجي الإيراني
آمن من خوف!
الفرقان
الفرقان

بحث

  
ما بعد الرد الإيراني: خلاصات سبعة أشهر من الصراع
بقلم/ لا ميديا
نشر منذ: 3 أسابيع و 6 أيام و ساعة
الأربعاء 24 إبريل-نيسان 2024 12:01 ص


هيثم خزعل

هيثم خزعل / لا ميديا -
انتهى دور «إسرائيل» الوظيفي في المنطقة، واضمحل وزنها الاستراتيجي، وظهرت نقاط الضعف البنيوية فيها، وأهمها أنها كيان بلا عمق، وبمساحة محدودة. هذا الكيان يعيش منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي على الجسر الجوي الأمريكي والدعم الغربي اللامحدود والإعانة اللوجستية والعسكرية والأمنية من جيرانه العرب المنخرطين في استراتيجيات الولايات المتحدة في المنطقة.
المشروع «الوطني الإسرائيلي» انتهى، و»إسرائيل» لا تستطيع الاستمرار ساعة واحدة دون رعاية أميركية كاملة. كذلك القصور «الإسرائيلي» الذي ظهر جعل الأمريكي يدير الدفة ويأخذ الأمور بصدره.
وصل مشروع الثورة الإسلامية في إيران، بعد 45 عاما من العمل، وفي لحظة دولية مواتية، إلى القدرة على ضرب الجغرافيا «الإسرائيلية» بصواريخ ومسيرات تنطلق من الأراضي الإيرانية. هذا هو مفهوم «الصبر الاستراتيجي»، الصبر الذي يسمح لك بأن تبدأ مشروعك الصاروخي بهندسة عكسية لبضعة صواريخ سكود، وأخرى من طراز «سكود ب» أرسلتها لك ليبيا لتصل إلى تكنولوجيا الصواريخ الفرط صوتية.
تعمق مأزق «إسرائيل» الاستراتيجي رغم الدعم الغربي اللامحدود. تبدو «إسرائيل» اليوم كيانا هشا وغير قابل للاستمرار، لاسيما في ظل تصدع الهيمنة الغربية على العالم.
تماسك محور المقاومة وتناغمه سيجعل منه اللاعب الأهم في صياغة مستقبل المنطقة، مهما كانت نتائج الصراع العالمي.
الضربة الإيرانية استكملت عملية تهشيم «الردع الإسرائيلي» التي بدأت في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، فيما ثبتت إيران منظومة ردعها في الإقليم.
تظهر «إسرائيل» اليوم كلاعب أقل من «دولة»، وهو ما لا يؤهلها لتكون ركيزة مشاريع طرق التجارة وتصدير الغاز والنفط المقترحة من قبل الولايات المتحدة. هذه المشاريع باتت وراءنا اليوم، كما أنهت الشراكة الروسية/ الإيرانية في سورية المشاريع الأمريكية التي جعلت من تركيا ركيزة لها.
في ظل الضرر الكبير الذي طال «إسرائيل» سارع الغرب إلى مد طوق النجاة المالي إلى مصر وتركيا، اللتين سيكون الحفاظ على استمرارية تموضعهما الجيوسياسي أهم أهداف الغرب في المرحلة الحالية من الصراع الدولي.
إذا كان 7 تشرين الأول/ أكتوبر قد أعاد خلط كل الأوراق في المنطقة، فإن ضربة 14 نيسان/ أبريل أكدت أن محور المقاومة لن يسمح بالانقلاب على نتائج 7 تشرين الأول/ أكتوبر، وإعادة تركيب المنطقة وفق خرائط وأدوار تنفرد الولايات المتحدة بتوزيعها. هذا أمر يدركه الأمريكيون، ومن المرجح أن يسلموا به كي تضع الحرب أوزارها. الضربة الإيرانية وضعت الولايات المتحدة أمام هذه الحقيقة.
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صادق سريع
معركة ليِّ الذراع في رفح؟
صادق سريع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الجبهة الثقافية
لمن يكتب النصر؟ ابو عبيدة حسمها؛ الحرب طويلة واستنزافية
الجبهة الثقافية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الجبهة الثقافية
فلسطين في الأدب المصري: أين أصبحت؟
الجبهة الثقافية
تحقيقات وسرد وحوار ضدّ العدوان
مطهر الأشموري
الثعلب الأمريكي والردع الإيراني..إلى إين؟!!
مطهر الأشموري
لا ميديا
الممسرحون!
لا ميديا
عباس القاعدي
الخيارات تضيق أمام السفن الغربية .. هروب متواصل من البحر الأحمر
عباس القاعدي
لا ميديا
الرد الاستراتيجي الإيراني
لا ميديا
عبدالمجيد التركي
تهمة المعرفة
عبدالمجيد التركي
توفيق هزمل
نريد خطوات تغيير ملموسة
توفيق هزمل
المزيد