مجاهد الصريمي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed مقالات ضدّ العدوان
RSS Feed
مجاهد الصريمي
مرضان قاتلان
الوقوع في شرَك الخديعة
مصداق القيام لله
المواكبون للموضة
مظاهر الانتماء الشكلي
عن انتماء الحاجة.. كيف جاء؟
أسلوبٌ لا يُفسر سوى هكذا
صناعة التفاهة
لا لست مرجفاً
لم نعد نصدقكم

بحث

  
كفى ترقيعا
بقلم/ مجاهد الصريمي
نشر منذ: شهر و 9 أيام
الإثنين 16 مايو 2022 08:16 م


لانزال نعاني أينما توجهنا من وجود المكتفين بانتمائهم إلى الحق بالقشور فقط، تلك التي تضمن لهم تحقق الانتماء الشكلي، وتهيئ لهم الظروف للحصول على المكاسب المادية والمعنوية، وتذلل لهم سبل الوصول إلى ما يريدون، وعلى الرغم من وجود رجالٍ صدقوا في انتمائهم، ولزموا صراط ربهم، وأسلموا له، إسلامَ الوجه والقلب والإحساس والشعور، إلا أنهم أُبعدوا عن المواقع التي كانوا الجديرين بها، لامتلاكهم آليات ومقومات وعوامل النهوض بالمسؤولية التي يفرضها عليهم التواجد في مثل هكذا مواقع، وتم إحلال ناقصي الوعي والإيمان، وعديمي الخبرة والإرادة، المفتقرين إلى الدافع والجدية في التحرك والقيام بالواجب الذي يفرضه المقام والموقع الذي وصلوا إليه محلهم، فنتج عن ذلك انعدام الأثر في الواقع لوجود الكثير من المؤسسات والقطاعات الحكومية، ولولا أن وسائل الإعلام تقوم بين فترةٍ زمنيةٍ وأخرى باستضافة ممثلي تلك الجهات، وإيراد تصريحات بعضهم من خلال نشرات الأخبار لنسي المواطن تماماً أن لدينا مثلاً وزارة تجارة وصناعة، أو شركة يمنية للغاز، أو وزارة كهرباء، وقس على ذلك، فأنت واجدٌ الكثير والكثير من مؤسسات الدولة يصدق عليها هذا المعنى، فلماذا الإصرار على المراوحة في ذات المكان دون أن نعمل على أن نتقدم خطوةً واحدةً إلى الأمام هذا إن لم نتراجع عشرات الخطوات إلى الوراء؟ لماذا كلما استبشرنا بالخير من خلال ما تقوم القيادة بطرحه وتعمل على حث المعنيين على ضرورة ترجمته عملياً نجد الاستجابة من قبل هؤلاء عكسيةً تماماً؟ ولو أردنا التمثيل على ذلك لاحتجنا عشرات بل مئات الصفحات، لماذا عندما نقوم بتغيير أحد المسؤولين الفاشلين في مهامه السابقة نقوم بنقله إلى جهة أو موقع آخر؟ هل نحن فقيرون إلى هذا الحد من حيث الوجود للكوادر الكفؤة والنزيهة والقادرة؟ أم هي العشوائية والارتجالية والعبثية وغياب التخطيط وقصور الفهم وغياب الإدراك للواقع، والاكتفاء بالمنشورات والتغريدات التي تمكننا كمسؤولين أن نقول للجماهير: اطمئنوا نحن بخير، ولانزال على قيد الحياة.
ومثلما هو الحال في القطاعات الخدمية نجد كذلك الحال ذاته في الميادين التعبوية والتوعوية والتثقيفية، ومعظم قطاعات وجهات ومؤسسات الإعلام، وخمسة وتسعين بالمائة من الناشطين والناشطات على مواقع التواصل، لأن الإعلامي والتعبوي والثقافي والناشط على شبكات التواصل قصر مهمته على التبرير للفشل، واكتفى بكيل الاتهامات لكل مَن يتوجه بالنصح ويقوم بالنقد، أياً كان ومهما كان صادقاً ومنطقياً في ما يسديه من نصح أو يبديه من نقد ويقترحه من حلول ويطرحه من آراء.
إن تصدر العاجز ميدان العمل لن يورث إلا الكساح، وتصدر المأزوم نفسياً، المدمن للصدامية، قليل الوعي، عديم الثقافة والمعرفة لميدان التوعية والتثقيف لن يصنع إلا الكثير من الحمقى والمغفلين والثرثارين والمجادلين بغياً بغير علم.
 

* نقلا عن : لا ميديا

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات ضدّ العدوان
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.سامي عطا
هكذا فهمت السيد رضوان الله عليه!
د.سامي عطا
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.عبدالعزيز بن حبتور
الربيع العربي والأدوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022م؟
د.عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
يحي الشامي
السيد القائد يعيد ضبط الأولويات
يحي الشامي
مقالات ضدّ العدوان
عبدالباري عطوان
لبنان: ما هي السّيناريوهات السياسيّة والعسكريّة في المرحلة المُقبلة؟
عبدالباري عطوان
د.سامي عطا
خرق الهدنة وما وراءه!
د.سامي عطا
عبدالملك سام
مشكلة العرب!
عبدالملك سام
علي ظافر
مأزِقٌ سعوديّ أمميّ في الثلث الأخير من الهُدنة!
علي ظافر
عبدالفتاح علي البنوس
المحافظات الحرة والمحافظات المحتلة!
عبدالفتاح علي البنوس
عبدالفتاح حيدرة
فرصة للانتقال من خطر الاستبدال إلى استحقاق التمكين..مضامين "الوعي" بمحاضرات السيد القائد الرمضانية ..
عبدالفتاح حيدرة
المزيد